خالد صلاح

البنك المركزى بفنزويلا يقدر التضخم بـ491.9% والبرلمان يؤكد ارتفاعه لـ843.44%

الخميس، 03 سبتمبر 2020 01:58 م
البنك المركزى بفنزويلا يقدر التضخم بـ491.9% والبرلمان يؤكد ارتفاعه لـ843.44% نيكولاس مادورو
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اعترف البنك المركزى الفنزويلى، BCV، الخاضع لسيطرة نظام نيكولاس مادورو، بأن التضخم المتراكم وصل الى 491.9%، بينما تتناقض بيانات البنك مع تلك التى قدمها البرلمان فى منتصف أغسطس، بأغلبية معارضة، والذى وضع المؤشر عند 843.44 ٪ في أول 7 أشهر من عام 2020.

وأفاد البنك المركزي بأن التضخم في يوليو الماضي أغلق عند 19.6٪ ، لذلك وصل المؤشر المتراكم حتى ذلك الشهر إلى 491.9 نقطة في الدولة الكاريبية ، التي تواجه سنوات من الركود، والأزمة الاقتصادية.

وأشار التقرير نفسه، إلى أنه بعد شهور من عدم تقديم بيانات التضخم في الدولة، فإن يونيو كان 25.1٪، وفقا لصحيفة "انفوباى" الارجنتينية.

وفقًا للاقتصادي الفنزويلي جيس كاسيكى فإن "ارقام البنك المركزى الفنزويلى تظهر أن التضخم بين السنوات يبلغ 2.358,5 %، بينما وصلت المواد الصحية الغذائية إلى قمم متراكمة بلغت 615,5% و 505.8٪ على التوالي، ولكن التضخم المتراكم الذي أبلغ عنه البنك المركزى الفنزويلى يتناقض مع ذلك الذي عرضه في منتصف أغسطس البرلمان الفنزويلي ، الذي تسيطر عليه المعارضة ، والذي وضع المؤشر عند 843.44٪ في الأشهر السبعة الأولى من عام 2020.

وبالمثل ، تختلف الأرقام المتعلقة بالتضخم على أساس سنوي ، والتي بلغت ، وفقًا للبرلمان ، بين يوليو 2019 ويوليو 2020 عند 4.099٪.

وقد صرح نائب المعارضة أنجيل ألفارادو مؤخرًا لوكالة "إيفى" الإسبانية أنه في فنزويلا يجري "معدل كبير" ، مستنكرًا الزيادة الهائلة في الأسعار.

وأضاف أن "الناس لا يستهلكون الطعام فحسب ، بل يستهلكون أيضًا خدمات ذات جودة رديئة لأنها لم يتم تعديلها أبدًا والآن بعد أن تم تعديلها أصبحت سيئة" ، موضحًا أن خدمات الهاتف المحمول والإنترنت كانت العناصر التي شهدت أكبر الزيادات.

وحافظت الخدمات العامة وغيرها مثل الاتصالات الهاتفية والإنترنت على إعانات كبيرة في فنزويلا لسنوات ، مما خفض تكاليفها على الجمهور ، لكنه هدد بعدم إعادة الاستثمار من أجل التحسين.

وتمر فنزويلا بأسوأ أزمة في تاريخها الحديث منذ أكثر من خمس سنوات ، مع تضخم مفرط ونقص في بعض المنتجات ، وهي ظاهرة تسببت في نزوح أكثر من 4 ملايين مواطن ، وفقًا لبيانات الأمم المتحدة.

ويعزو نظام نيكولاس مادورو مشاكل البلاد إلى "الحرب الاقتصادية" المزعومة ، لكن المعارضة الفنزويلية تتهمه بالأزمة ، بينما تطلب منه الاستقالة من السلطة.

وروى السجناء السياسيون الذين أطلق سراحهم من قبل نظام نيكولاس مادورو التعذيب الذي تعرضوا له في السجن.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة