خالد صلاح

فكرى صالح يكشف الجانب الإنسانى للجوهرى وحكاية "قصر الأردن" والجنازة العسكرية

الخميس، 03 سبتمبر 2020 10:15 ص
فكرى صالح يكشف الجانب الإنسانى للجوهرى وحكاية "قصر الأردن" والجنازة العسكرية فكرى صالح مدرب حراس مرمى المنتخب الاسبق
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف فكرى صالح، مدرب حراس مرمى المنتخب الوطنى السابق، ذكرياته مع الراحل محمود الجوهرى مدرب منتخب مصر الأسبق فى ذكرى رحيله الثامنة اليوم، الخميس، وقال فكرى صالح فى مداخلة هاتفية لبرنامج صباحك بيضحك مع الإعلامى أحمد خيرى عبر إذاعة أون سبورت إف إم، "الراحل محمود الجوهرى ترك إرثاً طيباً لا ينسى بين كل من تعامل معه بفضل مواقفه الإنسانية التى لا تنسى مهما مر الزمن".

وأضاف فكرى صالح، "الجوهرى كان دائم المساعدات الإنسانية للفقراء والمحتاجين، وأتذكر أنه كان دائماً يجتمع معنا كجهاز فنى ويقول لنا عندنا حالة إنسانية هتتبرعوا بكام نقوله قول أنت يقول لأ كل واحد فيكو يخرج المبلغ اللى يقدر عليه وأنا هكمل عليه، وبالفعل نطلع كل واحد فينا مبلغ ونفاجأ أنه تكفل بالباقى بمفرده".

وتابع فكرى صالح، "جاءته مرة حالة إنسانية تحتاج عملية سريعة، اتصل على الفور بطبيب المنتخب وقاله خلص كل الإجراءات واعملها العملية وأنا متكفل بكل شيء".

وأشار فكرى صالح  إلى أن "الجوهرى لم ينل التكريم الذى يليق بما قدمه لمصر ولكنه نال جنازة عسكرية لم تحدث من قبل، وتم إطلاق 21 طلقة، ولكن للأسف الجوهرى لم يكرم فى حياته أو بعد مماته، لا يوجد شارع فى مصر أو ملعب يحمل اسم الجوهرى ولكن فى الأردن نال كل أوجه التكريم ومنحه ملك الأردن ثلاثة قصور يختار منها واحدا، وأصبح ملكه يعيش فيه أولاده حتى الآن".

ويدين النادى الأهلى بالفضل للراحل محمود الجوهرى، بعد الله عز وجل، فى تتويج الفريق الأول لكرة القدم بالنادى بأول لقب قارى، حيث قاد الجنرال الكتيبة الأهلاوية لأول ألقابه بالقارة السمراء عام 1982، بحصد لقب رابطة دورى أبطال أفريقيا على حساب أشانتى كوتوكو الرهيب، فى إنجاز كبير للكرة المصرية.

لم ولن تنسى جماهير الكرة المصرية، إنجاز إيطاليا، وصعود منتخب الفراعنة لنهائيات مونديال 1990، حيث قاد محمود الجوهرى رجال المنتخب الوطنى بحنكة لبلوغ العرس العالمى عقب غياب دام 56 عاماً عن المشاركة بالبطولة.

وحسم المنتخب الوطنى تذكرة العبور للمونديال على حساب نظيره الجزائرى، ومن ثم التألق بسماء الكرة العالمية، وخطف "تعادل" أكثر من رائع أمام المنتخب الهولندى بطل أوروبا فى ذلك الوقت، فى مستهل مشوار أحفاد الفراعنة بالعرس العالمى.

وفازت مصر تحت قيادته بلقب بطولة أمم أفريقيا عام 1998، والتى أقيمت فى بوركينا فاسو وتغلب فى النهائى على منتخب جنوب أفريقيا لكرة القدم بهدفين نظيفين، وهو أول مدرب يفوز بالأمم الأفريقية لاعبا ومدربا حيث حصل على الكأس مع منتخب مصر عام 1957 و1959 وكان هداف البطولة.

كما قاد المنتخب الوطنى المصرى للفوز بالميدالية الذهبية فى دورة الألعاب العربية فى 1992 التى أقيمت فى سوريا متغلباً على المنتخب السعودى 2/3 فى المباراة النهائية وهو أول مدرب مصرى يتولى تدريب فريقى الأهلى المصرى والزمالك المصرى فى تاريخ الكرة المصرية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة