خالد صلاح

معبد فيلة درة المواقع الأثرية بأسوان "شاهد ماذا حدث بعد التطوير".. الآثار تنتهى من الجزيرة الأثرية.. والمكان تحول إلى قبلة للسائحين وجاهز لاستقبال الزائرين الموسم الشتوى.. صور

الأربعاء، 30 سبتمبر 2020 09:54 م
معبد فيلة درة المواقع الأثرية بأسوان "شاهد ماذا حدث بعد التطوير".. الآثار تنتهى من الجزيرة الأثرية.. والمكان تحول إلى قبلة للسائحين وجاهز لاستقبال الزائرين الموسم الشتوى.. صور معبد فيلة
أسوان – عبد الله صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وسط النيل بمدينة أسوان الساحرة يقع معبد فيلة "درة المعابد النيلية" وأحد أعرق المعابد المصرية النوبية القديمة، نظراً لما يتميز به المعبد من موقع خلاب فى جزيرة وسط النيل وتاريخ حضارة عريقة فى واحدة من الآثار النوبية التى تم إنقاذها من الغرق عقب بناء السد العالى.

معبد فيله (1)

ويرصد "اليوم السابع" إجراءات تطوير وتجهيز المعبد استعدادا لاستقبال السائحين الأجانب فى الموسم السياحى الجديد الذى يتزامن مع فصل الشتاء بجنوب مصر، وخاصة بعد جائحة كورونا المستجد، بعد أن كان المعبد ينقصه أعمال تهيئة وتطوير تليق بمكانته ووضعه فى استقبال السائحين.

معبد فيله (2)

وكان المعبد يشهد فى الفترة الماضية انتشار للحشائش وبعض القمامة وحوادث طفح مياه نتيجة للكسر المتكرر للمواسير، بالإضافة إلى نقص الخدمات التكميلية التى يحتاجها السائح خلال زيارته للمكان والتى تساعده على تفقد الموقع الأثرى فى سهولة ويسر.

معبد فيله (3)

أكد الدكتور أحمد شعبان نائب محافظ أسوان، أنه بتوجيهات اللواء أشرف عطية محافظ أسوان بمراجعة جاهزية المواقع الأثرية والسياحية إستعداداً للموسم السياحى القادم، أجرى جولة تفقدية بمنطقة معابد فيله، وأشاد بالأعمال الجارية لتطوير وتجميل هذه المنطقة الحيوية ، مبدياً ملاحظاته على تعديل بعض الأعمال لكى تتماشى مع التصور العام الخاص بتحويل منطقة معابد فيله إلى منطقة جذب سياحى ، كما تم تكليف المهندس الإستشارى ومدير المراسى بإعداد دراسة ومقايسة تقديرية لرفع كفاءة العوامة القديمة ليتم تشغيلها بجانب العوامة الجديدة التى تم إنشاؤها وإضافتها بتكلفة 2 مليون جنيه وبطول 24 متر وبعرض 6 أمتار ، وكذا السقالة الجديدة بطول 18 متر وعرض 2,5 متر.

معبد فيله (4)

وأضاف الدكتور أحمد شعبان، أن أعمال التطوير التى شهدتها منطقة فيله خلال الفترة الماضية شملت إنشاء 2 رصيف جديد شاملة أعمال التكاسى والسلالم بطول 350 متر وبتكلفة 6,5 مليون جنيه  ، بجانب إنشاء بوابة حضارية بتكلفة 1,2 مليون جنيه ، وباركنج خارجى للحافلات والسيارات السياحية بتكلفة 1,5 مليون جنيه ، بالإضافة إلى تركيب أعمدة إنارة بالطاقة الشمسية وذلك بداية من بوابة الدخول والخروج وساحة الإنتظار والمرسى بإجمالى 60 عمود ، كما تم تزويد المنطقة بكاميرات المراقبة ببوابة الدخول والخروج وأيضاً بساحة الإنتظار ومنطقة البازارات والمعبد.

معبد فيله (5)

وأشار إلى أنه تم بالتوازى رفع كفاءة دورات المياه العمومية بالمرسى بالجانب الشرقى ، و علاوة على رفع كفاءة المرسى القديم من الناحية الشرقية بالتنسيق مع وزارة الأثار بطول 50 متر وبعرض 6 أمتار وذلك بتكلفة مليون جنيه ، وجارى إستكمال باقى أعمال رفع كفاءة المشاية القديمة للمعبد بطول 20 متر وعرض 3 متر ، مع رفع منسوب المشاية لمسافة 40 متر ، وعمل درابزين حديدى بشكل جمالى بإرتفاع 90 سم ، بالإضافة إلى إنشاء تندة أعلى المشاية بإرتفاع 3 أمتار ، مع إستكمال أعمال الإضاءة اللازمة بها على أكمل وجه .

معبد فيله (6)

وفى سياق متصل، أكد الدكتور عبد المنعم سعيد، مدير عام آثار أسوان والنوبة أن معبد فيلة الذى يعد "درة النيل" يقع بجزيرة فيلة فى وسط نهر النيل الخالد، والذى يشهد أيضاً أعمال تطهير وتعقيم استعدادا لفتحه أمام الجمهور، ويشار إلى أن معبد فيلة شهد قبل فترة إغلاقه مباشرة عروض للصوت والضوء وإسقاط علم الصين بشكل ضوئى علي جدران المعبد، تضامناً مع دولة الصين فى انتشار مرض "كورونا" الجديد، وبالتزامن مع وصول الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان لدولة الصين.

معبد فيله (7)

وأكد الدكتور عبد المنعم سعيد، أنه بناء على توجيهات الدكتور خالد العنانى، وزير السياحة والآثار، وتعليمات الدكتور مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، قامت شركة الصوت والضوء بأسوان، بإسقاط علم الصين بشكل ضوئى على جدران معبد فيلة تضامناً مع دولة الصين فى انتشار مرض "كورونا" الجديد، وبالتزامن مع وصول الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان لدولة الصين، مضيفاً أن العرض استمر لمدة 20 دقيقة بدأ فى تمام الساعة السابعة والنصف مساءً وحتى الساعة السابعة وخمسين دقيقة مساءً، فى الفترة الفاصلة بين عرضى الصوت والضوء بالمعبد.

معبد فيله (8)

يشار إلى أن جزيرة فيلة، هي جزيرة في منتصف نهر النيل وهي إحدى الحصون الأقوى على طول حدود مصر الجنوبية، وتفصل النيل إلى قناتين معاكستين في أسوان، كان بها معبد فيلة وانتقل من مكانه الأصلي على جزيرة فيلة وتم تجميعه على جزيرة أجيليكا، وذلك في أعقاب بناء السد العالى.

معبد فيله (9)

ويرجع اسم فيلة أو فيلاي إلى اللغة الإغريقية التي تعني "لحبيبة" أو "الحبيبات" أما الاسم العربي لها فهو أنس الوجود نسبة لأسطورة أنس الموجودة في قصص ألف ليلة وليلة أما الاسم المصري القديم والقبطي فهو بيلاك أو بيلاخ ويعني الحد أو النهاية لأنها كانت آخر حدود مصر في الجنوب، ومجموعة العبادة كرست لعبادة الإلهة إيزيس غير أن الجزيرة احتوت على معابد لحتحور وأمنحتب وغيرها من المعابد.

معبد فيله (10)
 
معبد فيله (11)
 
معبد فيله (12)
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة