خالد صلاح

"حميدة" شيالة الهموم.. اشترت جوزها بالغالى وباعها بالرخيص.. بعد 35 سنة خدمة رماها على الرصيف بأمراض مزمنة وتزوج غيرها 3.. وتؤكد: أولادى اتشردوا وبنام فى الشارع من 8 سنين.. فيديو

السبت، 16 يناير 2021 11:23 م
"حميدة" شيالة الهموم.. اشترت جوزها بالغالى وباعها بالرخيص.. بعد 35 سنة خدمة رماها على الرصيف بأمراض مزمنة وتزوج غيرها 3.. وتؤكد: أولادى اتشردوا وبنام فى الشارع من 8 سنين.. فيديو حميدة تروى حكايتها المأساوية
كتب سيد الخلفاوى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
عشت معه 35 سنة واتبهدلت واشتغلت وبعد ما كبر وبقى معاه فلوس طلقنى ورمانى أنا وعيالى في الشارع.. وبقالى 8 سنين في الشارع مليش مكان أعيش فيه".. بهذه الكلمات بدأت حميدة سيد أحمد 55 عام، حكايتها المأساوية بعدما ألقى بها زوجها في الشارع دون مأوى أو مصدر رزق، ومعها 3 بنات بعد أن تزوج عليها 3 مرات، ورفض أن ينفق على أبناءه فتشرد 2 أولاد، واستطاعت أن تزوج 3 بنات.
 
 
"حميدة" نموذج للمرأة المصرية المكافحة التي جاءت من الصعيد للقاهرة مع زوجها للعمل، ولكن بعد أن أغتنى زوجها لم يرد إليها الجميل، ولكنه تزوج عليها 3 مرات، وأهملها هي وأبناءها الـ8 أولاد، "5 بنات و3 أولاد"، فلم تجد من يحنو عليها بعد ضعفها ومرضها فجلست في الشارع تبحث عن مأوى لعدم قدرة أبناءها على رعايتها فمنهم من هو مشرد وبدون عمل والبنات متزوجين في أماكن مختلفة. 
 
تقول حميدة: أنا كافحت مع زوجى 35 سنة، ولكنه لما ربنا اداه غدر بيا ورمانى في الشارع تزوج عليا 3 مرات وسكنى أنا وأولادي في غرفة ببدروم وسكن زوجاته في شقق وامتنع عن الإنفاق عليا، فلجأت للعمل في خدمة المنازل والمسنين، بمنطقة المنيب، ومسحت سلالم لتوفير نفقاتى.
 
وأضافت حميدة لـ"اليوم السابع"، أنها مريضة سكر وضغط، وهو ما جعلها لا تقوى على العمل ورفض أصحاب البيوت عملها، فأصبحت في الشارع تعانى منذ 8 سنوات، مؤكدة أن زوجها لم يعطيها نفقات أو أى من حقوقها، قائلة: زوجى لم يصون العشرة ورغم ذلك لم أقاضيه وكل اللى طالباه مكان ومصدر رزق.
 
وتابعت: 2 من ولادى تشردوا معرفش عنهم حاجة والصغير أتجوز وساكن عند حماه ومعرض للسجن، وخلال الـ8 سنوات بعد ما طلقنى زوجى كانت كل بنت من بناتى تستضفني ليلة، ولكن بسبب ضيق الحال جلست في الشارع وعند المبيت أبحث عن أي مكان، كنت الأول بقدر اشتغل لكن الأن مفيش صحة.. هدومى اتقطعت عليا مش عارفه أغيرها لم أستحم منذ فترة.. عانيت كتير وزوجى غدر بيا وكان بيضربنى هو وزوجاته وكسر أسنانى، وقفت جنبه 35 سنة لحد ما كبر كان شغال مبيض محاره، ودلوقتى عنده وحرمنى أنا وعيالى ورمانا في الشارع.
 
 
حميدة تروى حكايتها  (2)
حميدة تروى حكايتها 

حميدة تروى حكايتها  (3)
حميدة تروى حكايتها 

حميدة تروى حكايتها  (1)
حميدة تروى حكايتها 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة