خالد صلاح

أم الطفل المذبوح على يد والده بالدقهلية: لم أتوقع أن يذبحه أبوه.. ويوم الجريمة قتل ابنه وعاد وصلى الفجر.. وبكى عليه وقال أنا خايف من غيابه.. وتطالب: عايزة حق أدهم حتى لو وصلت لإعدام زوجى..فيديو وصور

الثلاثاء، 19 يناير 2021 02:18 م
أم الطفل المذبوح على يد والده بالدقهلية: لم أتوقع أن يذبحه أبوه.. ويوم الجريمة قتل ابنه وعاد وصلى الفجر.. وبكى عليه وقال أنا خايف من غيابه.. وتطالب: عايزة حق أدهم حتى لو وصلت لإعدام زوجى..فيديو وصور جثه
الدقهلية شريف الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

داخل قرية طناح التابعة لمركز المنصورة بمحافظة الدقهلية، وفى منزل القاتل والمقتول، حيث تجلس الأم والحسرة بداخلها، بعد أن فقدت أعز ما لديها على يد أقرب إنسان له فى الدنيا.

 

التقت "اليوم السابع" بمروة عبد الفتاح 31 سنة، والدة أدهم الطفل المذبوح لتروى تفاصيل الحادث، حيث قالت والدموع تملأ عينيها: لم أتوقع أثناء البحث عن ابنى وبعد العثور عليه مذبوحا أن يكون والده له علاقة بالجريمة، فالدينا ثلاثة أطفال هم أدهم وبنتين الأولى 11 سنة والثانية عمرها سنتين.

وروت أم أدهم، تفاصيل ما قبل الحادث، وقالت: إن يوم اختفاء ابنى أدهم 13 سنة، تلقيت اتصالا من زوجى يقول لى: "نسيت المحفظة عندك فى المنزل ابعتى أدهم يقابلنى بها عند مسجد التوحيد خلف المنزل، وبالفعل أرسلت أدهم له بالمحفظة، وأثناء ذلك طلب منى أدهم أن يذهب إلى صالة الألعاب الرياضية "الجيم"، وكانت هذه آخر مرة أشاهد فيها ابني، وعقب ذلك لم يعد أدهم، وفوجئت باتصال من والده يسألنى، هل أرسلتى أدهم فى قضاء طلب؟ قولت له: لا لم أطلب منه شيئ، ووجدته يخبرنى بأن أدهم لم يذهب إلى صالة "الجيم"، وبالفعل قمت بالاتصال على المدرب وسألته، وأكد أنه لم يحضر اليوم للتدريب، وأخذت أبحث عنه فى عدد من الأماكن التى يتردد عليها ولم أجده، فتوجهت لأبحث عنه فى بعض الكاميرات الموجودة بالشارع، ورأيت أدهم بأحد الكاميرات يسير فى اتجاه عكس طريق "الجيم" فى نفس طريق والده، وكان والده يستقل سيارة، فاندهشت لماذا لم يقوم والده بتوصيله على الرغم من أنه فى نفس طريقه ويسير بجوار السيارة.

الابن

وتوقعت أنه سوف يعود مرة أخرى بعد فترة، وأثناء ذلك فى البحث والسؤال وجدت أن محمود قام على الفور وبشكل سريع بالإعلان عن طريق صفحته الشخصية على "فيس بوك" بأن أدهم متغيب ووضع صورته ومن يجده يتصل عليه، كما أبلغنى بأنه حرر محضر بغياب أدهم فى مركز شرطة المنصورة.

وعاد والد أدهم ليلا يوم تنفيذ الجريمة بعد أن قتله، وذهب وصلى الفجر بالمسجد المجاور للمنزل، وعاد ونام وبعد فترة قليلة استيقظت على صوت بكاء شديد داخل الشقة بصوت مرتفع، ورأيت زوجى يبكى بشدة، فسألته عن السبب فنهرنى فتركته، وبعد قليل قال لى: "أنتى عارفه أنا بحب أدهم أد آية، لكن أنا قلق على غيابه هذه المرة وحاسس إنه هيطول فقولت له: كلنا بنحبه، لماذا تقول هذا الكلام؟ أنت تعرف حاجة عن اختفاء أدهم؟ فقال: لا ولكن مجرد إحساس فقط.

44160-الأب

وتابعت "حتى هذا اللحظة لم أتوقع بأن يكون هو القاتل، فعلاقة أدهم بوالده جيدة جدا، ولم يكون هناك أى خلافات بينهما".

وقالت الأم: بعد أن تم العثور على الجثة تلقيت اتصالات بأن أدهم عثر عليه بناحية قرية ديبو عوام بعد قريتنا بمسافة كبيرة، وتوجهت على الفور إلى هناك فوجدت الإسعاف يحمل أدهم ويتوجه به إلى مستشفى المنصورة الدولى، فذهبت خلفه وسمعت بأنهم وجدوه مذبوح من الرقبة، واستمرت المباحث فى البحث والتحرى والسؤال من جميع الجيران، وتفريغ الكاميرات فى الشوارع، حتى فوجئت بأن رئيس المباحث يخبرنى بأن زوجى هو من قتل أدهم، وأن جميع الأدلة ضده، وبمواجهته بالأدلة اعترف بارتكاب الجريمة بالفعل.

وروى تفاصيل الحادث بأنه كان يحمل معه قرص منوم، وأعطاه لأدهم، حيث خلد فى النوم على الكرسى الخلفى للسيارة الملاكى التى كان يستقلها محمود، وتوقف عند أحد الصيدليات فى قرية مجاورة لنا، وقام بشراء مشرط طبى "أداة الجريمة ومناديل ورقية" حتى وصل إلى مكان الجريمة وقام بتنفيذ الذبح وكان أدهم نائما وتركه فى المكان ورحل، وقالت أم أدهم: عايز حقى ابنى، حتى لو تم تنفيذ الإعدام فى زوجى.

وقال محمد عبد الفتاح خال أدهم، تلقيت اتصالا هاتفيا بالعثور على نجل شقيقتى مقتولا، وذهبت على الفور إلى مشرحة المستشفى، وطلبت أن أشاهده ودخلت بالفعل أنا ووالده إلى الجثة فشاهدته كأنه طفل نائم وليس مقتول، فأنهرت فى البكاء، ووجدت والده بجوارى يملك الكثير من الهدوء والثقة الزائدة أثناء تلك اللحظة العصيبة، وقلت فى تلك اللحظة: "أقسم بالله ما هسيب حقك يا أدهم، ولو عرفت من قام بذبحك لسوف أقوم بذبحه"، ولم أتخيل أبدا أن يكون القاتل واقف بجوارى ويسمع الكلام، وكانت فكرة أن يكون والده هو منفذ الجريمة لم تخطر فى بالنا.

وتابع أن ضباط فريق البحث، لم يهدأ أحد منهم طوال فترة البحث وبعد العثور على الطفل، وبدأت خيوط الجريمة تنكشف من خلال أقوال واعترافات الأب، بالإضافة إلى الكاميرات التى رصدت سير أدهم مع والده، وفوجئنا بأن المباحث تؤكد لنا بأن الاب هو من قام بقتل أدهم، ووجدنا أن الكلام متطابق مع الحقيقة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة