خالد صلاح

رسالة وداع مؤثرة من سيدة أمريكا الأولى: أشعر بالتواضع لتمثيل بلد الكرم.. فيديو

الثلاثاء، 19 يناير 2021 11:37 م
رسالة وداع مؤثرة من سيدة أمريكا الأولى: أشعر بالتواضع لتمثيل بلد الكرم.. فيديو ميلانيا ترامب
كتب محمد تهامى زكى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حرصت ميلانيا ترامب، السيدة الأولى المنتهية ولاية زوجها الرئيس دونالد ترامب، على وداع الشعب الأمريكى برسالة مؤثرة، مشيرة إلى أن أكبر شرف لها طوال حياتها أن تكون السيدة الأولى للولايات المتحدة، كما أنها تشعر بالتواضع إزاء الفرصة التى نالتها لتمثيل بلد ينتمى له أناس بهذا القدر من الطيبة والكرم.

 

 

وقالت ميلانيا، فى رسالة الوداع: "أعزائى الأمريكيين، أكبر شرف لى طوال حياتى أن أكون السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية، لقد ألهمنى الأمريكيون الرائعون فى مختلف أنحاء بلادنا، حيث ارتقوا بمجتمعاتنا عبر أخلاقهم وشجاعتهم وكرمهم وجمالهم".

1
 
وتابعت ميلانيا: "السنوات الأربع الماضية لا تنسى، بينما يقترب وقتنا أنا ودونالد من الختام فى البيت الأبيض، أفكر فى كل من دخلوا قلبى وقصصهم الرائعة عن الحب والوطنية والتصميم، رأيت وجوه الجنود الشباب الشجعان الذين أخبرونى وأعينهم يملأها الفخر عن مدى حبهم لخدمة هذه البلاد".
 
3
 

وأضافت ميلانبا: "أقول لكل عضو فى الخدمة ولعائلاتنا الرائعة فى الجيش، أنتم أبطال وستكونون دائما فى أفكارى وصلواتى، أفكر فى جميع عناصر قوات إنقاذ القانون الذين يقومون بتحيتنا أينما ذهبنا، فهم فى كل ساعة من كل يوم يحرسون مجتمعاتنا، نحن مدينون لهم للأبد".

2
 
وأوضحت ميلانيا: "تأثرت كثيرا بالأطفال الذين زرتهم فى المستشفيات ومراكز الرعاية، حتى وإن كانوا يصارعون أمراضا أو يواجهون تحديات، إلا أنهم استطاعوا إدخال البهجة على جميع من التقاهم، أتذكر الأمهات اللواتى حاربن الإدمان وتغلبن على صعوبات لا تصدق من أجل حب أطفالهن، لقد ألهمنى مقدمو الرعاية المخلصون للأطفال المولودين بمتلازمة الامتناع الوليدى وأيضا المجتمعات التى تقدم لهؤلاء الأطفال الدعم والرعاية التى يحتاجون إليها للنمو، عندما أفكر فى هذه التجارب الهادفة أشعر بالتواضع إزاء الفرصة التى نلتها لتمثيل بلد ينتمى له أناس بهذا القدر من الطيبة والكرم".  

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة