خالد صلاح

قصة هدف.. إيفونا يسجل اسمه بحروف من ذهب في مباريات القمة

الثلاثاء، 19 يناير 2021 08:10 ص
قصة هدف.. إيفونا يسجل اسمه بحروف من ذهب في مباريات القمة ايفونا
كتب رامى ناجى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تمكن الجابونى ماليك إيفونا مهاجم الأهلي الأسبق من تسجيل أسمه بحروف من ذهب خلال مباريات القمة بين قطبي الكرة المصرية، بعد ما سجل هدف لا ينسي في مواجهة الأهلى والزمالك رقم 111 التى جرت أحداثها فى الجولة السابعة عشرة لمسابقة الدورى العام موسم 2015-2016، وانتهت بفوز المارد الأحمر بهدفين دون رد على استاد برج العرب بالإسكندرية، وسجل  إيفونا هدف الأهلى الأول فى الدقيقة 56 بعد مرتدة سريعة، وأضاف عمرو جمال الهدف الثانى للأحمر فى الدقيقة 89 بعد مرتدة قام بها رمضان صبحى قبل أن يمرر للبديل جمال.

ونال هدف إيفونا مهاجم الأهلى السابق إشادة كبيرة وقتها، بعدما انطلق فى وسط ملعب الزمالك وسط ثلاثى الأبيض ليمر بسرعته ويصل لمنطقة الجزاء ويراوغ ثم يسدد كرة قوية بيمناه سكنت شباك أحمد الشناوى، وثارت موجة من التعليقات الساخرة عبر السوشيال ميديا لمراوغة ماليك إيفونا دفاع الزمالك يمينًا ويسارًا، وقرر مجلس إدارة الزمالك، برئاسة مرتضى منصور بعد الهزيمة إقالة الجهاز الفنى للزمالك وقتها بقياجة أحمد حسام ميدو وحازم إمام، وتعيين محمد صلاح مديراً فنياً بشكل مؤقت.

مثّل الأهلى: شريف إكرامى وأحمد فتحى (محمد هانى ) وأحمد حجازى ورامى ربيعة وصبرى رحيل وعبد الله السعيد وحسام غالى وحسام عاشور ورمضان صبحى ومؤمن زكريا (صالح جمعة) وماليك ايفونا (عمرو جمال).

ومثّل الزمالك: أحمد الشناوى وعمر جابر وأحمد دويدار وعلى جبر وحمادة طلبة وإبراهيم عبدالخالق (حازم امام) وأحمد توفيق ومعروف يوسف وأيمن حفنى (شيكابالا) ومحمود كهربا (مصطفى فتحى) وباسم مرسى.

وانضم المهاجم الجابونى ماليك إيفونا للأهلى فى بشكل رسمى لصفوف نادى ناسيونال ماديرا، الذى يلعب بدورى الدرجة الثانية البرتغالى، على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الحالى، قادما من صفوف نادى سانتا كلارا الذى يلعب بالدورى البرتغالى الأول.. وكان المهاجم الجابونى قد خاض موسم 2015 – 2016، مع المارد الأحمر، خاض خلاله 24 مباراة فى جميع المسابقات، وسجل 12 هدفا، قبل أن يرحل إلى تانجين تيدا الصينى.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة