خالد صلاح

لماذا لم تتخلى ناسا عن مهماتها فى المريخ والمشترى؟ وكيف مدت العمل بهما؟

الثلاثاء، 19 يناير 2021 12:00 ص
لماذا لم تتخلى ناسا عن مهماتها فى المريخ والمشترى؟ وكيف مدت العمل بهما؟ المشترى
كتبت أميرة شحاتة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
مدت وكالة ناسا المهام في المريخ والمشتري، ومنحتهم مزيدًا من الوقت لمواصلة تحقيقاتهما، على الرغم من عدم وجود ضمان بإنهائهم لمهامهم الممتدة، وسيتم تمديد مهمة جونو المدارية في كوكب المشتري لمدة أربع سنوات ومهمة إنسايت في المريخ اثنين، على أساس إنتاج كل مهمة "علمًا استثنائيًا"، وفقًا للجنة مراجعة مستقلة بناسا.
 
وفقا لما ذكره موقع "Space" الأمريكى، ستكون هناك تحديات مرتبطة بتمديدات المهمات، حيث أشارت لجنة المراجعة إلى أن هوامش الطاقة في InSight، من المرجح أن تصل إلى مستويات منخفضة للغاية خلال مهمة التمديد  المقترحة".
 
وأضافت اللجنة أن المركبة الفضائية ستحتاج إلى تنفيذ تدابير لتوفير الطاقة للحفاظ على استمرار المهمة حتى أواخر يوليو 2021.
 
وليس هناك ما يضمن أن جونو أيضا ستواصل عملها حتى تاريخ نهايتها الجديد في عام 2025، بسبب بيئة الإشعاع المكثفة التي تعمل فيها المركبة الفضائية.
 
 ومع ذلك، لاحظت لجنة المراجعة أن جونو لديها أدوات صحية وهوامش قوة، مما يسمح لها بمواصلة العمل بشكل جيد بعد مهمتها الرئيسية. 
 
لفتت اللجنة إلى أن الملاحظات الإضافية ستسهم في التخطيط لمهمة Europa Clipper القادمة للنظر في القمر الجليدي لكوكب المشتري.
 
وتصل بعثات علوم الكواكب الجديدة أولاً إلى وجهتها بمهمة رئيسية، حيث يتم منحها تفويضًا علميًا أساسيًا وجدولًا زمنيًا وميزانية. 
 
يجب أن يطلب قسم علوم الكواكب في ناسا مراجعة لتبرير مهمة ممتدة كل ثلاث سنوات بعد ذلك، ويتم أخذ العروض التقديمية في المؤتمرات ومنشورات المجلات والمقاييس الأخرى لمخرجات العلوم في الاعتبار عند إجراء تقييم حول قيمة استمرار عمل البعثة، إلى جانب الجوانب العملية مثل الميزانية المتاحة وصحة المركبة الفضائية.
 
وأشارت وكالة ناسا إلى قيمة السماح لبعثات الكواكب بمواصلة عملها، حيث تم دفع تكاليف تطوير المهام وبناء الأجهزة وإطلاق المركبات الفضائية بالفعل.
 
وقالت ناسا في البيان الصحفي: "تستفيد المهام الممتدة من استثمارات ناسا الكبيرة، مما يسمح باستمرار العمليات العلمية بتكلفة أقل بكثير من تطوير مهمة جديدة".
 
وأضافت ناسا، "في بعض الحالات، تسمح الامتدادات للبعثات بالاستمرار في الحصول على مجموعات بيانات قيّمة طويلة الأمد، بينما في حالات أخرى، تسمح للبعثات بزيارة أهداف جديدة، بأهداف علمية جديدة تمامًا."
 
وسيستمر جونو حتى سبتمبر 2025 ما دامت صحة المركبات الفضائية تسمح بذلك؛ نظرًا لأن المركبة الفضائية تعمل بانتظام في مناطق الإشعاع المكثفة المحيطة بالمشتر، فهناك بعض عدم اليقين في التنبؤ بمدة بقاء الأدوات والمكونات في هذه البيئة القاسية.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة