خالد صلاح

ابنة الفنانة شويكار تكشف: الأمطار أفسدت كل الصور النادرة لوالدتى

الأربعاء، 27 يناير 2021 01:19 ص
ابنة الفنانة شويكار تكشف: الأمطار أفسدت كل الصور النادرة لوالدتى شويكار
إبراهيم حسان

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت منة الله الجواهرجى، ابنة الفنانة الراحلة شويكار، قصة إفساد الأمطار لمعظم أرشيف والدتها الفنانة الراحلة، قائلة: "الأمطار أفسدت كل صورها النادرة التى كانت تحتفظ بها لكواليس أعمالها مع كل الفنانين".

وأضافت منة الله، في مداخلة هاتفية مع الإعلامى يوسف الحسينى، ببرنامج "التاسعة" الذى يذاع عبر القناة الأولى المصرية، أن الفنانة كانت تضع صورها في "البلكونة"، وعندما نزلت الأمطار طالت كل الصور، قائلة: "للأسف ماكنتش اعرف مكان الصور.. والأمطار بوظت الدنيا كلها.. كل الصور باظت خالص للأسف ومفيش حاجة ممكن تتصلح".

وفى وقت سابق، قالت الجواهرجى، ابنة الفنانة الراحلة شويكار، إن الفنان الراحل فؤاد المهندس رباها وعاملها كابنته حتى أنه نسى أنها ابنة زوجته. وأوضحت الابنة الوحيدة للفنانة شويكار خلال حوار خاص لليوم السابع ننشر تفاصيله قريباً أن فؤاد المهندس تزوج والدتها وكانت هى فى عمر 4 سنوات ونصف، وأنه هو الذى رباها وعلمها وعوضها عن حنان الأب الذى رحل قبل أن تكمل سن عام ونصف.

وأكدت منة الجواهرجى أن فؤاد المهندس كان يعاملها هى وابنيه محمد وأحمد كأشقاء، بل كان يميزها فى المعاملة كبنت وحيدة بين ولدين.

وتابعت: "كان بيوصلنا فى الامتحانات ويستنانا لحد مانخلص علشان يطمن علينا، وعلمنا الصلاة والصيام ونحن أطفال، وكان يحرص أشد الحرص على الطقوس والعادات الدينية والاجتماعية، فكان يصمم على أن نشهد ذبح الأضحية فى عيد الأضحى".

وكشفت ابنة شويكار عن مفاجأة مؤكدة أن عمو فؤاد نسى أنها ليست ابنته واكتشف ذلك حين ذهب ليقدم لها فى الجامعة، قائلة: "كنت عاوزة أدخل كلية الإعلام وكان مجموعى ينقص عن الدرجات المطلوبة بدرجة ونصف، وكان هو موظف فى الجامعة، وعلى صداقة برئيسها، وكان القانون يمنح أبناء الموظفين بالجامعة الحق فى استثناء 5 درجات".

وتابعت: "ذهب معى عمو فؤاد لرئيس الجامعة وقال له أريد منح درجات الاستثناء لابنتى منة، فوافق رئيس الجامعة ولكنه حين رأى شهادتى اكتشف أن الاسم مختلف، وقال لعمو فؤاد مينفعش دى بنت مدام شويكار مش بنتك".

وأكدت منة الجواهرجى أن عمو فؤاد شعر بالصدمة وقتها، قائلة: "حزن حزناً شديداً لدرجة أنه صمم أن يغير شهادتى ليكتبنى باسمه ولكن والدتى رفضت حرصا على مشاعر أسرة أبى الذين كانوا على ود وصلة طيبة معى".

وتنتمى الفنانة الكبيرة شويكار شفيق إبراهيم شكرى طوب صقال لعائلة من أصل تركى، و"طوب صقال" لقب تركى يحصل عليه أصحاب المقام الرفيع، جاء جدها الأكبر من تركيا إلى مصر أيام الحكم العثمانى، وكان ضابطًا فى جيش محمد على، وكان والدها من أعيان الشرقية، بينما تنتمى الأم لأصول شركسية ولكنها ولدت وتربت فى مصر.

وتربت شويكار فى بيت أرستقراطى بمصر الجديدة، وكان والدها مثقفا ومغرما بالشعر، وتلقى تعليمه فى لندن، بينما كانت والدتها تجيد العزف على البيانو.

ومنذ أن كانت فى سن الرابعة بدأت ميول شويكار ألفنية، وبدأ حبها للفن بحبها الجارف لليلى مراد، وحققت الأم حلم ابنتها فى دخول السينما، وهىفى سن التاسعة لتشاهد فيلم "قلبىدليلى" وكانت ليلى مراد نجمتها المفضلة وسر حبها للفن.

التحقت شويكار بمدرسة فرنسية، وما أن وصلت إلى سن 16 عامًا حتى زوجها والدها من شاب ثرى زواجًا تقليديًا، وأنجبت شويكار ابنتها منة الله، وبعد عام من الزواج أصيب الزوج بمرض خطير، وظل مريضًا لأكثر من عام، فقررت شويكار استكمال دراستها الثانوية.

وقد لا يعلم الجمهور أن نجمته الجميلة التى كثيرا ما رآها فى دور الدلوعة، عاشت أكبر صدمة تتعرض لها امرأة عندما توفى زوجها الشاب، لتصبح الشابة الجميلة أرملة ومسئولة عن طفلة وهىفى سن 18 عامًا. واختيرت شويكار أمًا مثالية فى نادى سبورتنج، وهى فى سن 20 عامًا لأنها كانت تعمل وتدرس وتربى ابنتها.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة