أكرم القصاص

ياسين وحمزة السقا يودعان جدهما بكلمات مؤثرة

السبت، 30 يناير 2021 12:31 ص
ياسين وحمزة السقا يودعان جدهما بكلمات مؤثرة محمد الصغير
كتب محمد سعودي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

ودع ياسين السقا، ابن النجم أحمد السقا، جده خبير التجميل محمد الصغير بصورة نادرة نشرها عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام" موجها له رسالة تضمنت كلمات مؤثرة وذلك بعد تشييع جثمان الراحل محمد الصغير.

وقال ياسين السقا في رسالته إلى جده محمد الصغير عبر "إنستجرام": "وداعا مايسترو.. أكثر ما يؤلمني هو أنني لم أبكي أبدًا بسبب أي شيء في حياتي لأنني سأفتقدك كثيرًا.. لكن ما يجعلني سعيدًا هو أنني أعلم أنك تنظر إلينا من السماء وتبتسم وأنت تعلم أن الملايين وأعني الملايين يغنون الأناشيد لك إلى الأبد".

 

ياسين السقا عبر انستجرام
ياسين السقا عبر انستجرام

 

وأضاف: "أسطورتي، بطلي، لا أحد يعرف كم كنا قريبين. كنت أسعد إنسان، لقد وصلت الآن إلى الجنة وأسعد ملاك. أحبك ولا أستطيع الانتظار حتى ألقاك مرة أخرى. صديقي المفضل للأبد".

من جانبه كتب حمز السقا حفيد محمد الصغير عبر "إنستجرام": "وداعا سيدي.. أحبك كثيرا لأنك لم تكن جدي فقط، بل كنت صديقي، أخي، جدي وأبي.. أنا أحبك كثيرا وأنا أعلم أنه يمكنك رؤيتي وهنا أنا أكتب الآن".

وأضاف :" أكتب هذا الكلام وأعلم أنك وجدي صلاح جالسان الآن تشاهدوني وترقبوني وأنا أكتب.. كلماتك الأخيرة كانت "انا مبسوط" أنا أحبك كثيرًا.. أنت مقاتل وأسطورة حقيقية. كل ما أريدك أن تعرفه هو أنني أحبك وأنا تحت رجليك إذا احتجت أي شيء يا حبيبي".

 

حمزة السقا عبر انستجرام
حمزة السقا عبر انستجرام

 

ياسين السقا في صورة من دولاب الذكريات
ياسين السقا في صورة من دولاب الذكريات

الصغير واحد من أشهر مصففي الشعر في مصر والوطن العربي وتعاون خلال مشواره الممتد لأكثر من 40 عامًا مع أغلب نجمات الفن والاعلام، وله كتاب يحكى فيه مشواره المهني والإنساني اسمه "أيام من عمري"، وكشف فيه كواليس وتفاصيل من سيرته الذاتية وعلاقاته بمشاهير الوطن العربي.

ونعى النجم أحمد السقا، حماه محمد الصغير، من خلال حسابه الشخصي على "انستجرام"، مع صورة وكتب: "توفى إلى رحمة الله حمايا وابويا العزيز محمد الصغير.. الرجاء الدعاء له بالرحمه".

وفى مقابلة تليفزيونية، حكى خبير التجميل الراحل عن بداية مشواره، قال إنه لم يكمل تعليمه فقد ترك الدراسة وهو فى الصف الثانى الإعدادي، وكان حلمه عالم التجميل وتصفيف الشعر، لأنها مهنة خاله الذى كان عميد مهنة الكوافير فى مصر، وعمل مع الكثير من الشخصيات الهامة، دخل بيوتهم ووضع لمساته الخاصة على إطلالاتهم، فاحب الصغير أن يكون جزءًا من هذه الطبقة وهذا العالم.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة