أكرم القصاص

محمد أحمد طنطاوى

"سرقة على الهواء مباشرة".. الحرامى المفضوح

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 10:08 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تابعت الكثير من حوادث السرقة، وتعرضت لبعضها في أحيان كثيرة، إلا أنها المرة الأولى التى أرى واقعة "سرقة لايف"، يتعرض لها صحفى أثناء أداء عمله على الهواء مباشرة، بالصوت والصورة، تابعها الملايين، وتفاعلوا معها، ظهر فيها اللص يشعل سيجارة، وينظر إلى الكاميرا ويقود دراجته النارية بمنتهى الثبات والثقة!.

ما سبق ليس جزء من حبكة درامية لفيلم في مهرجان الجونة، أو عرض خاص لمسرحية جديدة، بل واقعة حقيقية عاصرتها وتابعتها بنفسي في الساعات الأولى من صباح اليوم، بعدما أبلغت زميلي محمود راغب، بضرورة عمل بث مباشر حول الزلزال الذي شعر به المواطنون في القاهرة والمحافظات، وقد استجاب سريعاً، وكان حينها بجوار سلم مساكن إسكو في منطقة بهتيم بشبرا الخيمة، حيث يسكن هذه المنطقة، وقد بدأ البث المباشر وتفاعل معه مئات الآلاف عبر صفحة اليوم السابع، وتفاعلوا معه، إلا أنه بعد نحو 9 دقائق من اللايف فوجئنا باختفاء محمود راغب، من المشهد وظهر لنا شخص على موتوسيكل في فمه "سيجارة"، وكاميرا اللايف التقطت وجهه كاملاً.

بدأت أسأل ماذا حدث، هل كان محمود راغب، يركب دراجة نارية خلف أحد أصدقائه، إلا أنى بعد ثوان معدودة تأكدت أن الصورة التي ظهرت تخص اللص الغبي، الذي ارتكب جريمة سرقة يتابعها الآلاف، ويتفاعلون معها، وقد شاهدوا صورته وهو يستقل دراجته النارية هارباً بالصيد الذي حصل عليه.

سرقة الهواتف المحمولة من أعلى الطرق الدائرية، باتت ظاهرة في منتهى الخطورة خلال الوقت الراهن، وتتكرر عشرات بل مئات المرات يومياً في ظل غياب الرقابة الصارمة على الجناة، أو العقوبات الرادعة لمثل هذه الحوادث، والتحرك القوى لضبط المسجلين خطر، واللصوص المعروفين لدى أجهزة الأمن بمثل هذه الحوادث.

للأسف الطرق الدائرية أصبحت أرض خصبة للصوص وقطاع الطرق والبلطجية لارتكاب الجرائم وترويع المواطنين، حتى باتت حوادث السرقة على الهواء مباشرة، دون رادع أو تحرك فعال، وهذا يضع على أجهزة الأمن أمام مسئولية كبيرة للتحرك الفوري لضبط هذا النوع من الجرائم، التي أظن أنها تمثل خطورة بالغة على أمن المجتمع واستقراره.

جرائم السرقة والبلطجة لا تقل خطورة عن جرائم الإرهاب، ويجب أن تكون هناك ضوابط رادعة وتحركات مخططة للسيطرة على هذه الجرائم، خاصة أنها تفشت وانتشرت بصورة تحتاج إلى تدخل عاجل وفوري، حفاظاً على أمن المجتمع وسلامته، وعلى أجهزة وزارة الداخلية أن تتحرك بسرعة، خاصة أن الأمر لم يعد مجرد بلاغات أو استغاثات، بل صارت عمليات السطو والسرقة على الهواء مباشرة، والتدخل لحسمها بات ضرورة ملحة.

أناشد اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، بتوجيه أجهزة الأمن لضبط اللص سارق هاتف الزميل محمود راغب، فالقضية ليست مجرد هاتف محمول ُسرق من مواطن أعلى الكوبري الدائري ضمن نطاق محافظة القليوبية، بل حادث مسجل بالصوت والصورة يضعنا أمام تساؤلات كثيرة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة