أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

إلغاء مد حالة الطوارئ.. مصر واحة الأمن

الثلاثاء، 26 أكتوبر 2021 09:20 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"مصر واحة الأمن والأمان"، لم يعد كلامًا يتردد، وإنما واقع يتجسد على الأرض، تشعر به وأن تتحرك على مدار الـ 24 ساعة، في أي شبر من أرض مصر، تشعر بالأمن والأمان والطمأنينة، شعور لا تجده سوى في مصر، التي خصها المولى عز وجل بقوله:" ادخلوها بسلام آمنين".
 
إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي لأول مرة منذ سنوات، إلغاء مد حالة الطوارئ فى جميع أنحاء، في هذا التوقيت العبقري، يعد بمثابة حدث تاريخي، من حق المصريين أن يفرحوا به، ويفخروا ببلادهم، ويمهد لمزيد من الإنجازات والمشروعات والاستثمارات.
 
ونحن نعيش هذه اللحظات التاريخية، لم ينسى الرئيس السيسي، الشهداء الأبرار، فكانت قيمة الوفاء حاضرة، بتأكيده على أنه لولاهم ما كنا نصل إلى الأمن والاستقرار، فتحية لأرواحهم الطاهرة النقية.
 
تحية لروح "المنسي" ورفاقه، ولـ"مبروك" وزملائه، ولـ"مصطفى الخطيب" و"محمد جبر" و"عامر عبد المقصود"، و"ضياء فتحي"، وكل من سقط شهيدًا وهو يدافع عن هذا الوطن، وقدم روحه من أجل أن نعيش في سلام وأمان، وننعم بهذه اللحظات التاريخية، فلن ننساهم، سيظل هؤلاء الأبطال باقون في ضمير ووجدان الوطن، حتى نلقاهم "في جنة ونهر، في مقعد صدق عند مليك مقتدر".
 
من حقنا نفخر بجهود قواتنا المسلحة الباسلة، وانتصارها على الإرهاب الأشر في حرب وجود خاضتها قواتنا المسلحة جنبا إلى جنب مع الشرطة المدنية.
 
من حقنا أن نفخر، بجهاز الشرطة "عيون مصر الساهرة" الذي أعاد الأمن والأمان لربوع بلادنا، وحافظ على جبهتنا الداخلية، فساهم في تقليص عدد الجرائم الجنائية، وقضى على نحو 992 بؤرة إرهابية، حيث تراجعت الحوادث الإرهابية من 481 حادث عام 2014 إلى 22 عام 2017، وتلاشيها تماما عقب ذلك، واختفائها من المشهد في 2021.
 
من حقنا، أن نحلم بحياة جديدة، في جمهوريتنا الجديدة، الآمنة المطمئنة، العامرة بالانجاز والاعجاز، والتي تضمن لسكانها "حياة كريمة".
 
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة