أكرم القصاص

العالم هذا المساء.. "B.1.1.529" متحور جديد لفيروس كورونا يثير الرعب في العالم.. الدول تدعو رعاياها لمغادرة إثيوبيا فورا بسبب تدهور الأوضاع الأمنية.. تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية.. فيديو وصور

الجمعة، 26 نوفمبر 2021 10:00 م
العالم هذا المساء.. "B.1.1.529" متحور جديد لفيروس كورونا يثير الرعب في العالم.. الدول تدعو رعاياها لمغادرة إثيوبيا فورا بسبب تدهور الأوضاع الأمنية.. تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية.. فيديو وصور العالم هذا المساء
إعداد عبد الوهاب الجندى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شهدت دول العالم مساء اليوم الجمعة، العديد من الأحداث المهمة، على رأسها إعلان دول عدة خاصةً في أوروبا منع الرحلات الجوية من وإلى في جنوب القارة الإفريقية بعد رصد جنوب إفريقيا متحوراً جديداً من فيروس كورونا.

عربيا، تمكن أعوان دورية قارة متمركزة قرب مقر وزارة الداخلية بشارع الحبيب بورقيبة تصدوا منذ قليل لشاب كان يحمل سلاحا أبيض، يرجح أنه حاول اقتحام مقر الوزارة بشارع الحبيب بورقيبة، وإلى التفاصيل:-

"B.1.1.529" متحور جديد لفيروس كورونا يثير الرعب في العالم

شددت دول أوروبية وآسيوية قيود السفر الجمعة، بعد رصد سلالة متحورة من كورونا في جنوب إفريقيا قد تكون مقاومة للقاحات، وكان الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والهند ضمن من أعلنوا تشديد القيود عند الحدودوحظرت بريطانيا رحلات الطيران من جنوب إفريقيا وبلدان مجاورة وطلبت من مواطنيها العائدين من هناك الخضوع لحجر صحي.

وبعد ساعات من تلك الخطوة حذرت منظمة الصحة العالمية من اتخاذ إجراءات متعجلة. في حين قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن الاتحاد الأوروبي أيضاً يسعى لوقف السفر الجوي من المنطقة.

كما أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من المتحور الجديد لفيروس "كورونا" بعد ظهوره في جنوب أفريقيا، مؤكدة أنها تحتاج لأسابيع عدة من أجل فهم طبيعة المتحور الأحدث.

ولا يزال العلماء يدرسون السلالة الجديدة التي تم رصدها لأول مرة هذا الأسبوع، لكن الأنباء بشأنها هزت أسواق الأسهم والنفط العالمية، وسط مخاوف من قيود جديدة تضر بالاقتصادات الضعيفة بالفعل في جنوب القارة الإفريقية.

وذكرت وكالة الأمن الصحي البريطانية أن السلالة المتحورة (بي.1.1.529) تحتوي على "بروتين تاجي" يختلف تماماً عن البروتين الموجود في فيروس كورونا الأصلي، الذي صنعت لقاحات كورونا على أساسه، مما يثير مخاوف بشأن مدى فعالية اللقاحات الراهنة الفعالة مع السلالة دلتا شديدة العدوى.

وتعقد منظمة الصحة العالمية اجتماعاً في جنيف، وقال المتحدث باسم المنظمة كريستيان ليندماير إن الخبراء يناقشون المخاطر التي تشكلها سلالة (بي.1.1.529).

وبالنسبة للفترة الحالية، حذرت المنظمة من القيود المفروضة على السفر. وقال ليندماير في إفادة صحافية في جنيف: "في هذه المرحلة، نحذر من فرض إجراءات تتعلق بالسفر، وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن تستمر الدول في تطبيق نهج علمي يستند لتقييم المخاطر عند تطبيق القيود".

وأضاف أنه تم تسجيل نحو 100 تسلسل للمتحور الجديد وأن التحليل المبكر يظهر أن له "عدداً كبيراً من الطفرات" مما يستدعي المزيد من الدراسات.

من جانبه، قال وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد إن السلالة الجديدة انتقلت على الأرجح لبلدان أخرىفيما ذكر الخبير في علم الأوبئة بهونج كونج بن كاولينج، أنه يعتقد أنه فات أوان تشديد قيود السفر.

وقال بن كاولينج من جامعة هونج كونج: "أعتقد أنه يتعين علينا أن نقر بأن هذا الفيروس موجود في أماكن أخرى في الأغلب. لذلك إذا أغلقنا الأبواب الآن فربما يكون قد فات الأوان".

واكتشفت السلالة الجديدة في هونج كونج وبوتسوانا حسبما ذكرت وكالة الأمن الصحي البريطانية.

وكانت بريطانيا ودول أوروبية أخرى بدأت بالفعل في توسيع نطاق تقديم جرعات معززة من لقاحات كورونا وتشديد قيود المكافحة مع اجتياح موجة رابعة من الجائحة القارة، وتفشي السلالة دلتا. وأعلن الكثير من البلدان الأوروبية تسجيل زيادة قياسية في الإصابات.

وتأتي الموجة الجديدة مع بدء موسم الشتاء في أوروبا والولايات المتحدة، وبدء تجمع مزيد من الناس في أماكن مغلقة قبل موسم عيد الميلاد، الأمر الذي يوفر بيئة خصبة لانتشار العدوى.

وفرضت إيطاليا الجمعة حظراً على دخول من زاروا دول جنوب القارة الإفريقية خلال الأربعة عشر يوماً الماضية. وفي ألمانيا قال مصدر بوزارة الصحة إن البلاد ستعلن أن جنوب إفريقيا "منطقة سلالة متحورة". وأوقفت فرنسا كل الرحلات من جنوب إفريقيا لمدة 48 ساعة. وستحظر البحرين وكرواتيا الرحلات الآتية من بعض الدول.

وأصدرت الهند مذكرة إرشادية لجميع الولايات باختبار وفحص المسافرين الآتين من جنوب إفريقيا ودول أخرى "محل خطر"، في حين شددت اليابان القيود بالنسبة للقادمين من جنوب إفريقيا و5 بلدان إفريقية أخرى.

كما أعلن الطيران المدني البحريني، إعادة تفعيل نظام قائمة الدول الحمراء بإدراج 6 دول إفريقية على القائمة وهى: "جنوب إفريقيا، ناميبيا، بوتسوانا، زيمبابوي، ليسوتو، إسواتيني".

ويجتاح فيروس كورونا العالم منذ عامين بعد رصده لأول مرة في وسط الصين، وأصاب نحو 260 مليون شخص وأودى بحياة 5.4 مليون في أنحاء العالم.

بيان تخطيطي للمتحور الجديد
بيان تخطيطي للمتحور الجديد

 

فيروس
فيروس

 

الدول تدعو رعاياها لمغادرة إثيوبيا فور بسبب تدهور الأوضاع الأمنية
 

قالت السفارة الأمريكية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إن الوضع الأمني في إثيوبيا مستمر في الانهيار، ونحث رعايانا على مغادرة البلاد في الحال بأي طريقة متاحة.
 
وحثت السفارة الأمريكية، الرعايا الأمريكان المتواجدين في إثيوبيا، على مغادرة البلاد باستخدام الرحلات التجارية المتاحة، بسبب تدهور الأوضاع الأمنية هناك.
 
وفي وقت سابق اليوم الجمعة، دعت الحكومة الكندية، اليوم الجمعة، رعايا البلاد إلى مغادرة إثيوبيا على الفور، معربة عن بالغ قلقها من التدهور السريع للوضع الأمني في إثيوبيا.
 
وقالت وزيرة الخارجية ميلاني جولي - في بيان لها - : "أولويتنا القصوى هي سلامة وأمن الكنديين، سواء في الداخل أو في الخارج. منذ 18 نوفمبر، نطلب من الكنديين تجنب السفر إلى إثيوبيا. نحن الآن نطلب من الكنديين الموجودين هناك أن يغادروا على الفور إذا كان ذلك آمنًا. إذا استمر الوضع في التدهور، فقد يصبح توافر الرحلات الجوية التجارية محدودًا قريبًا."
 
وأضافت: "في نهاية المطاف، يتحمل الكنديون في الخارج المسؤولية عن سلامتهم ويجب عليهم اتخاذ أفضل القرارات لأنفسهم ولعائلاتهم، بناءً على أوضاعهم الفردية."
 
وقالت الوزيرة: "يجب على الكنديين اتخاذ ترتيبات السفر الخاصة بهم الآن ويجب ألا يعتمدوا على رحلات الإجلاء"

كما أوصت الحكومة البريطانية رعايا المملكة المتحدة بمغادرة إثيوبيا في أقرب وقت ممكن، على خلفية مخاطر اقتراب المعارك من العاصمة أديس أبابا.

وجاء في بيان عن وزيرة شؤون إفريقيا فيكي فورد أن "النزاع في إثيوبيا يشهد تدهورا سريعا، وفي الأيام المقبلة، قد تقترب المعارك من أديس أبابا مما قد يحد بشكل كبير من الخيارات المتاحة للرعايا البريطانيين لمغادرة إثيوبيا".

وأضافت: "أناشد الرعايا البريطانيين، أيا كانت ظروفهم، المغادرة في حين لا تزال الرحلات الجوية التجارية متاحة و(المطار) مفتوحا".

أسرى الجيش الإثيوبي
أسرى الجيش الإثيوبي

الحرب في إثيوبيا
الحرب في إثيوبيا

 

إصابات عشرات الفلسطينيين بالاختناق ورصاص الاحتلال المطاطي خلال مواجه بنابلس
 

أصيب صحفي بالرصاص المطاطي، فيما أصيب عشرات الفلسطينيين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة "بيتا" جنوب محافظة نابلس اليوم الجمعة.


وذكر الهلال الأحمر الفلسطيني - في بيان اليوم - أن مراسل تلفزيون فلسطين بكر عبد الحق أصيب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الكتف، إضافة إلى ثلاثة صحفيين آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع.. موضحا أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز والصوت صوب الفلسطينيين بشكل كثيف؛ ما أدى إلى إصابة عشرات المواطنين بالغاز المسيل للدموع.


وأوضح الهلال الأحمر الفلسطيني أن قوات الاحتلال تتعمد استهداف الصحفيين.


وتشهد بلدة "بيتا" مواجهات عنيفة بين أهلها وقوات الاحتلال منذ عدة أشهر للمطالبة بإزالة بؤرة "جفعات افيتار" الاستيطانية عن قمة جبل صبيح المقابل للبلدة.

إصابات برصاص الاحتلال المطاطي
إصابات برصاص الاحتلال المطاطي

 

إصابة صحفية برصاص الاحتلال المطاطي
إصابة صحفية برصاص الاحتلال المطاطي

 

جانب من مواجهة الاحتلال
جانب من مواجهة الاحتلال
 

تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية

 

قالت إذاعة "موزاييك" التونسية، إن أعوان دورية قارة متمركزة قرب مقر وزارة الداخلية بشارع الحبيب بورقيبة تصدوا منذ قليل لشاب كان يحمل سلاحا أبيض، يرجح أنه حاول اقتحام مقر الوزارة بشارع الحبيب بورقيبة.

وأوضحت الإذاعة أنه  تم التعامل معه بإطلاق رصاصة عليه أصابت أحد رجليه لتتم السيطرة عليه والاستنجاد بسيارة إسعاف تولت نقله الى أحد المستشفيات وسط حراسة أمنية مشددة.

فيما قال شهود الجمعة إن هناك استنفاراً كثيفاً للشرطة أمام مقر وزارة الداخلية في العاصمة تونس، وقالت وسائل إعلام محلية إن الشرطة أحبطت هجوماً إرهابياً.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية: "لا يمكنني الآن إعطاء أي تفاصيل. أنا في ساحة الجريمة الآن".
 
وأظهر فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، رجال شرطة يطلقون النار بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة.
 

 

وزارة الداخلية التونسية
وزارة الداخلية التونسية

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة