أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

الاقتصاد المنسي.. الاستثمار في المواهب

الخميس، 09 ديسمبر 2021 10:57 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لم يعد الاستثمار قاصرًا على "المنتجات"، بتصديرها للخارج لجلب العملة الصعبة ودعم الاقتصاد الوطني، وإنما الأمر تخطى ذلك وصولًا للاستثمار في "البشر"، عن طريق اكتشاف الموهبين والنوابغ، وتجهيزهم، للتواجد في المحافل الدولية، لتتعدد المكاسب المعنوية والاقتصادية للبلاد.

البحث عن الموهوبين في كافة المجالات، والاهتمام بهم، وتصدير هذه المواهب للمشاركة في المحافل الدولية، ورفع اسم مصر، يساهم بشكل كبير في دعم الاقتصاد الوطني، وخير مثال على ذلك النجم العالمي محمد صلاح، الذي يساهم بشكل مباشر وغير مباشر في دعم الاقتصاد الوطني، ويكفي ارتباط اسمه بمصر في دعم ملف السياحة وتشجيع اقبال توافد الأجانب على مصر.

ليس "صلاح" فحسب، ولكن هناك العديد من النماذج الناجحة، مثل "بيج رامي"، و"هاني عزيز" وغيرهم من النماذج الرائعة التي ترفع اسم مصر في المحافل الدولية، وباتت تلك الأسماء داعمة بقوة للاقتصاد المصري.

مازلت أرى أهمية الاستثمار في البشر، عن طريقة "صناعة النجم" والبحث عن "الكنوز" والمواهب في الأرياف بالصعيد والدلتا هذه الأرض الطيبة، التي نبتت فيها مواهب عديدة، رفعت رايات مصر عالية في المحافل الدولية، تستحق مزيدًا من الجهد والعناء، للبحث عن مواهب جديدة، ومنح فرص أكبر لأجيال نابغة، للاستفادة منهم لاحقًا، ودعم اقتصاد بلادنا.

نتمنى أن يسلط "الإعلام" الضوء أكثر على "الصعيد والدلتا"، وأن تجوب كاميرات برامج التوك شو "القرى والنجوع" لاستضافة الموهوبين في "الأدب والغناء والكرة، وعلماء الدين والمفكرين"، وأن تمنح الصحف مساحات أكبر عبر مواقعها وفي صفحاتها لسرد قصص الموهوبين وإجراء حوارات معهم.

 

أتعشم، أن ينزل مسئولي الأندية الرياضية الكبرى القرى والنجوع، يشاهدون مهارات الصغار في مراكز الشباب، والساحات الرياضية الترابية، تلك المواهب المتفردة التي تستحق من يشاهدها ويمنحها فرصة للظهور، حتى يكون لدينا عشرات مثل "صلاح"، ويسيطر المصريون على ملاعب أوروبا وأسيا.

 

أتمنى، أن تمنح وزارة الثقافة "قصور الثقافة" في الأرياف مساحات أكبر، لإقامة الندوات والمؤتمرات لاستضافة الشعراء والأدباء، ومنحهم فرص أكبر.

 

نحلم، باليوم الذي نرى فيه آلاف من الموهوبين في كافة المجالات، قد حصلوا على فرصهم الحقيقية حتى تستفيد منهم بلادنا اقتصاديًا بشكل كبير.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة