أكرم القصاص

أحمد إبراهيم الشريف

المكتبة المتنقلة .. تحتاج خط سير

الإثنين، 01 فبراير 2021 10:44 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أطلقت وزارة الثقافة المسرح المتنقل، وذلك حدث مهم جدا، خاصة أنه يجوب القرى مما سيسمح لأبناء المناطق البعيدة والناية بالتعرف على الفنون والثقافة وتنمية مهاراتهم، وبالتالى نحب أن نذكر بمشاريع أخرى مهمة منها المكتبة المتنقلة.
 
 والمكتبة المتنقلة أمر له أصل وله أساس، وعلى ما أذكر فإنه فى عام 2018، أعادت الوزارة المكتبات المتنقلة، وكانت المكتبة الأولى فى (حى الأسمرات - دار الرعاية الاجتماعية بأبو قتادة) وظهرت المكتبة الثانية فى حديقة الحيوان.
 
وما نطلبه من الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، وهى بالفعل تهتم بمثل هذه الأنشطة، أن نجد المكتبات المتنقلة فى كل قرى وأقاليم وشوارع مصر، وفى ظنى أن الأمر فى الإمكان.
 
جميعنا يعرف أننا نعيش زمنا صعبا، ولا يمكن التقليل من ذلك، فالجائحة للأسف أثرت على كل شيء، وتقريبا حبست الأطفال فى بيوتهم، لا مدارس ولا غيره، وهنا يكمن دور وزارة الثقافة فى التخفيف من حدة هذا الوقت العصيب.
 
وحتى نكون فى الأمان للجميع، يمكن أن يتم الأمر بعيدا عن الاختلاط، بأن تكون الكتب داخل المكتبة على سبيل الاستعارة فقط، وتكون هذه الاستعارة، على أن تأتى السيارة مرة كل أسبوع لاستبدال الكتب.
 
 وبالطبع لا تحتاج المكتبة المتنقلة لشرح أهميتها لدى الأطفال والشباب والراغبين فى القراءة، إنها تفتح لهم بابا كبيرا من المعرفة والوعى وبناء الذات، خاصة أن المكتبات المدرسية فقيرة وليس بالصورة التي تليق بتلاميذ وطلبة في القرن الواحد والعشرين.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

خيرى شلبى والكتابة على شاهد قبر

الأحد، 31 يناير 2021 06:00 م

قل لى أيها الأرق.. ماذا تريد؟

السبت، 30 يناير 2021 10:13 ص

دعاة عصر السادات.. متى بدأ الخطر؟

الأربعاء، 27 يناير 2021 11:18 ص

سعاد حسنى .. بحثا عن الحب

الثلاثاء، 26 يناير 2021 11:06 ص



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة