خالد صلاح

مان يونايتد ضد ريال سوسيداد.. سولشاير: الأسابيع المقبلة ستحدد مصيرنا

الجمعة، 26 فبراير 2021 12:41 ص
مان يونايتد ضد ريال سوسيداد.. سولشاير: الأسابيع المقبلة ستحدد مصيرنا سولشاير
كتب: عمرو سامى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أشاد النرويجي أولي جونار سولشاير، المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، بلاعبيه عقب التأهل إلى دور الـ16 من مسابقة الدوري الأوروبي، بعد أن اكتفى بنتيجة التعادل السلبي مع ضيفه ريال سوسيداد الإسباني، في المباراة التي أقيمت على ملعب "أولد ترافورد" في إياب دور الـ32 من مسابقة الدوري الأوروبي، للموسم الحالي 2020-2021.

وقال سولشاير عن الشاب شوريتير الذي بات أصغر لاعب في تاريخ يونايتد يشارك في مسابقة أوروبية: "شولا موهوب، سيكون لاعبًا جيدًا للغاية، هذه الليلة هي 15 دقيقة فقط، لكن هذا شيء يجب أن يتذكره، ربما كان سيستمتع به أكثر مع الجماهير، لكنني متأكد من أن جميع المشجعين سوف يرونه قريبا".

وتابع سولشاير قائلا: "نحن مجموعة متماسكة للغاية، عندما تكون لديك انتكاسات، فأنت تريد أن تكون أفضل، نريد أن نذهب إلى أبعد من ذلك، ثقافة المجموعة تتحسن حقًا ولدينا لاعبون ومدربون رائعون".

وأكمل المدرب النرويجي: "حتى التوقف القادم أعتقد أن لدينا ست أو سبع مباريات، لدينا تشيلسي وليستر سيتي ووست هام، مباريات مهمة، لذلك ستكون هذه الأسابيع الثلاثة مهمة بالنسبة لنا، الثقة عالية ونأمل فى استعادة بعض من اللاعبين".

واختتم قائلا عن الإصابات: "سنرى كيف هي إصابة جيمس، سكوت مكتوميناي ودوني فان دي بيك وإدينسون كافاني نأمل أن يكونوا متاحين لعطلة نهاية الأسبوع هذه، لا يزال بول بوجبا بعيدا لبضعة أسابيع".

وكان اليونايتد قد حقق الفوز على ريال سوسيداد ذهابا، بأربعة أهداف دون مقابل في اللقاء الذي أقيم بملعب "يوفنتوس آرينا"، في مدينة تورينو الإيطالية.

وأهدر المهاجم الشاب ميكيل أويارزابال ركلة جزاء لفريق ريال سوسيداد في الدقيقة 13، بعد أن سدد الكرة برعونة خارج القائم الأيمنوتصدت عارضة ريال سوسيداد، تسديدة برونو فيرنانديز في أخطر فرص اليونايتد في الشوط الأول.

فى الشوط الثاني، ألغى حكم اللقاء هدفا لمانشستر يونايتد في الدقيقة 63 سجله المدافع توانزبي، بعد وجود خطأ من زميله فيكتور لينديلوف.

وأشرك سولشاير في مواجهة الليلة العديد من اللاعبين البدلاء والشباب، في مواجهة الليلة، بعد الاطمئنان على التأهل لدور الستة عشر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة