خالد صلاح

شوبير: أنقذت الحضرى من قرار الجوهرى بطرده من بوركينا فاسو.. وأبوجبل غلطان

الإثنين، 01 مارس 2021 10:21 ص
شوبير: أنقذت الحضرى من قرار الجوهرى بطرده من بوركينا فاسو.. وأبوجبل غلطان عصام الحضرى حارس منتخب مصر السابق
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الإعلامى أحمد شوبير: "الزمالك ماشى كويس ولكن للأسف مشاكله من جواه، بشوف تصرفات من بعض اللاعبين لا تعقل، الزمالك رغم كل أزماته حرص على صرف نسبة الـ25% من عقود اللاعبين للحفاظ على استقرار النادى، فى بعض اللاعيبة اعترضت عشان اللجنة قررت صرفت نسبة الضرائب لأن المجلس السابق لم يكن يخصمها ولكنها حق الدولة والصح أن تخصم".

ويضيف شوبير فى برنامجه الاذاعى عبر أون سبورت إف إم: "غلطان أبو جبل إن لم يشد على كتف زميله جنش ويقوله ربنا يوفقك، يا ابو جبل أنت كنت رقم 3 ثم أصبحت رقم 2 ثم أصبحت رقم 1 ، وجنش كان نفس الأمر مفيهاش حاجة لما يلعب وتقوله ربنا يوفقك عشان ده صالح فرقتك".

وكشف  شوبير واقعة إنقاذه لعصام الحضرى حارس الفراعنة الأسبق من الطرد بقرار من محمود الجوهرى فى كأس الأمم الافريقية 1998.

وأكمل شوبير: "لازم اتكلم فى موضوع حراس المرمى وهاحكى واقعة حصلت فى بطولة الامم الافريقية 98 وكنت قد اعتزلت فى 31 اكتوبر، والبطولة كانت فى فبراير وعملت معلقا على الفور، وبعد أول مباراة التى شارك فيها نادر السيد أمام موزمبيق وفوزنا 2/0 جالى فكرى صالح وقالى الجوهرى عايز ياخد قرار بطرد الحضرى من معسكر الفراعنة عشان مقموص وزعلان من عدم مشاركته بشكل أساسى".

وأردف شوبير: "قولت لفكرى صالح ادينى عشر دقايق وروحت للحضرى قولتله يابن الحلال قدامك سكتين إما تفضل بطريقتك وزعلك والجوهرى يرحلك ولو خسرنا البطولة هتتعرض للإيقاف وتشيل الليلة وتبقى المسئول عن الخسارة، إما تكمل الطريق وتفرد وشك ولو كسبنا تفرح مع زمايلك وتتحسب بطولة فى تاريخك وتاخد مكافأة مادية، فقالى ماشى ياكابتن هكمل، وفعلا نزل على الفطار بقى يهزر مع اللاعيبة، وصعدنا وشال علم مصر على كتفه وبقى يجرى وانتهت القصة".

فى 28 فبراير 1998، نجح منتخب مصر فى التتويج ببطولة الأمم الأفريقية الرابعة فى تاريخ الفراعنة، نجح منتخب مصر فى الفوز باللقب بقيادة الراحل محمود الجوهرى، عقب الفوز على منتخب جنوب أفريقيا بهدفين دون رد، فى البطولة التى أقيمت فى بوركينافاسو.

شارك في هذه النسخة، 16 منتخبا، بأربع مجموعات، وتضم كل مجموعة 4 فرق، فضمت الأولى أصحاب الأرض بجانب، الكاميرون، وغينيا و الجزائر، وشملت الثانية، تونس، وائير، عانا، توجو، بينما ضمت الثالثة، أنجولا، جنوب إفريقيا، كوت ديفوار، نامبيا، بينما وقع المنتخب المصري في الرابعة إلى جانب، المغرب، زامبيا، موزمبيق.

وكان المنتخب قد حل فى المركز الثانى فى المجموعة الرابعة بعد الفوز على موزمبيق بهدفين، وعلى زامبيا بأربعة أهداف نظيفة، والهزيمة أمام المغرب بهدف وحيد.

 وفى الدور ربع النهائى واجه المنتخب الوطنى نظيره كوت ديفوار، وانتهى الوقت الأصلى بالتعادل بدون أهداف قبل أن تحسم ضربات الجزاء نتيجة اللقاء.

 وفى الدور نصف النهائى حقق الفراعنة فوزًا كبيرًا على صاحب الأرض بهدفين دون رد، قبل أن يتوج بالبطولة الأفريقية على حساب جنوب أفريقيا "البافانا بافانا" بهدفين عن طريق أحمد حسن وطارق مصطفى، ليرفع حسام حسن كابتن منتخب مصر، كأس البطولة، ويحصل معها أيضا على لقب الهداف برصيد 7 أهداف مناصفة مع بنديكيت مكارثي الجنوب إفريقي.

وأصبح محمود الجوهري هو أول مصري يصعد بـ"الفراعنة" لمنصات التوويج كلاعب عام 1959، عندما فاز بالكأس الثانية كلاعب، وعام 98 كمدرب، ليحفر اسمه بأحرف من ذهب بين أساطير التدريب في العالم


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة