خالد صلاح

قصة أول شاب من أبناء دار رعاية الأيتام بالشرقية يتم تعيينه معيدا بجامعة الزقازيق.. عبد الله شكرى: فرحتى لا توصف وظروفنا الاجتماعية كانت دافعا للتفوق وليست عقبة.. و"التضامن": نموذج مشرف لأى شاب.. فيديو

الجمعة، 05 مارس 2021 04:00 ص
قصة أول شاب من أبناء دار رعاية الأيتام بالشرقية يتم تعيينه معيدا بجامعة الزقازيق.. عبد الله شكرى: فرحتى لا توصف وظروفنا الاجتماعية كانت دافعا للتفوق وليست عقبة.. و"التضامن": نموذج مشرف لأى شاب.. فيديو عبدالله شكرى أول معيد بجامعة الزقازيق
الشرقية – فريق المحافظات

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

"نحن نستطيع فظروفنا الاجتماعية ليست عقبة بل هى دافع، والظروف ممكن تكون عائق لكن بالاستعانة بالله والإرادة والاجتهاد يمكن تحقيق المستحيل، ففرحتى لا توصف".. هكذا علق عبدالله شكرى أول معيد يلتحق عضوا بهيئة تدريس بكلية التربية الرياضية جامعة الزقازيق، من دار أيتام بالشرقية .

عبدالله شكري أول شاب من نزلاء دار لرعاية الأيتام يتم تعيينه معيد بجامعة الزقازيق
عبدالله شكري أول شاب من نزلاء دار لرعاية الأيتام يتم تعيينه معيد بجامعة الزقازيق

 

عبد الله شكرى ابن دار رعاية أيتام بمدينة العاشر من رمضان، هو نموذج مشرف لأى شاب لم يستسلم لظروفه التى حرمته من النشأة فى أسرة طبيعية وتربى فى دار رعاية الأيتام، فهو سعى لتحقيق أحلامه.

التقى "اليوم السابع" بالشاب المتفوق والذى جاء ترتيبه الخامس على دفعة 2020 بكلية التربية الرياضية، والذى قال: "أنا مقيم بدار رعاية الأيتام منذ أن وعيت على الدنيا، والالتحاق بكلية التربية الرياضية كان هدفى منذ مرحلة الإعدادية أما الرغبة فى التعيين معيدا بالكلية لم يكن هدفا فى البداية، وإنما كنت أجتهد فى الدراسة من منطلق الاجتهاد الشخصى".

ويكمل: التحقت بالمدرسة فى المراحل التعليمية بالعاشر، ولا أحب الاعتماد على الدروس الخصوصية وإنما مذاكرة دروسى بنفسى وكان لدى يقين بأننى أستطيع الحصول على المجموع الذى يؤهلنى للالتحاق بالكلية التى أرغب فى الالتحاق بها، لافتا إلى أنه منذ التحاقه بالكلية حرص على المذاكرة والالتزام بالحضور خاصة أنها كلية عملية، موضحا أنه كان يأتى للجامعة يوميا رغم بُعد مكان سكنه بمدينة العاشر من رمضان عن مدينة الزقازيق، وبعد بلوغ عمر 18 عاما انتقل لسكن خاص مع أخوته، مضيفا: نعتمد على أنفسنا نعمل ونتعلم فى نفس الوقت، معربا عن تقديره وشكره للدار التى تربى فيها .

وأضاف، أنه كان لا يفضل التحدث عن ظروفه الاجتماعية بين زملائه وأساتذة الكلية، حتى لا ينظرون له بالشفقة، وأنه كان من المتفوقين على مدار سنوات الدراسة .

وأشار إلى أنه عمل فى أحد الأندية الخاصة بجوار دراساته بالكلية، لتوفير نفقاته الخاصة واستكمال تعليمه لتحقيق حلمه، حيث كان يبدأ يومه من الفجر ينتقل عبر بالمواصلات من العاشر إلى الزقازيق لكون الكلية عملية والحضور ضمن درجات السنة، ويعود منها إلى العاشر للعمل بالنادى حتى 10 مساء، متابعا: أطمح لتطوير مهاراتى علميا وعمليا.

وتابع: "ربنا كريم ولا يضيع أجر من يحسن عملا فقط مطلوب من كل شخص الاجتهاد وألا يستسلم للظروف المحيطة به مهما كانت قسوتها أو صعوبتها"، لافتا إلى أن أخواته الثلاثة بالدار أحدهم خريج كلية التجارة ويعمل مدير محل بالعاشر والثانى خريج دبلوم مهنى والثالث دبلوم صنايع تخصص إلكترونيات ويعملون فى مجالهم أيضا.

 

عبدالله شكري أول شاب من نزلاء دار لرعاية الأيتام يتم تعيينه معيد بجامعة الزقازيق
عبدالله شكري أول شاب من نزلاء دار لرعاية الأيتام يتم تعيينه معيد بجامعة الزقازيق

 

ويكمل محمد كمال الدين حجاجى وكيل التضامن الاجتماعى بالشرقية، أن عبدالله شكرى هو نموذج مشرف لأى شاب، وأن المديرية ستسعى جاهدة لتوفير كافة احتياجاته، وحل أى مشكلات تواجهه لاستكمال مرحلة الدراسات العليا والعمل .

وكانت أعلنت مديرية التضامن الاجتماعى بمحافظة الشرقية، برئاسة محمد كمال الدين الحجاجى وكيل الوزارة، تعيين عبد الله شكرى موسى أحد نزلاء دار الرعاية بالمدينة المنورة بالعاشر من رمضان معيدا بكلية التربية الرياضية.

وقال وكيل الوزارة، فى بيان له، إن البيئة المحيطة والمناسبة للطالب ساعدته على التفوق العلمى والرياضى وأيضا تميزه الأخلاقى.

وقدم وكيل الوزارة الشكر لمجلس إدارة المدينة المنورة بالعاشر من رمضان والعاملين بالدار على اهتمامهم بالأبناء والجهد المبذول لتقديم كافة أوجه الرعاية الاجتماعية للوصول بهم إلى التنشئة الصالحة التى تهيؤهم للدمج بالمجتمع.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة