خالد صلاح

الرئيس التونسى فى احتفالية دار الأوبرا: مصر دائما ستظل زاخرة بفنونها وتراثها

الأحد، 11 أبريل 2021 09:39 م
الرئيس التونسى فى احتفالية دار الأوبرا: مصر دائما ستظل زاخرة بفنونها وتراثها وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة ايناس عبد الدايم تستقبل الرئيس التونسى قيس سعيد
كتب: على الكشوطى - بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

زار الرئيس التونسي قيس سعيد والوفد المرافق له دار الأوبرا المصرية، حيث استقبلته الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة وشهدا حفلاً فنيًا احتفاء وترحيبًا بضيف مصر.

وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة ايناس عبد الدايم تستقبل الرئيس التونسى قيس سعيد
وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة ايناس عبد الدايم تستقبل الرئيس التونسى قيس سعيد

وأبدى الرئيس التونسي قيس سعيد امتنانه بحفاوة استقباله بمصر، هذا البلد العريق بحضارته والمضياف دائمًا لأشقائه، واعرب عن سعادته البالغة بالحفل الفني والمستوى الراقي الذي ظهرت به دار الأوبرا المصرية، وما مثله من رمزية لانصهار الثقافتين المصرية والتونسية معاً، كما أشاد وقدم التحية لكل من المطرب التونسي الكبير لطفي بوشناق، والمطربة القديرة ريهام عبد الحكيم، وإلى الفرقة الموسيقية، مؤكدًا أن عمق العلاقات الثقافية بين مصر وتونس كونها جسرًا حيويًا وفاعلاً لتحقيق التواصل البناء بين الشعبين، مضيفًا أن مصر دائمًا ستظل زاخرة بفنونها وتراثها وثقافتها العريقة.

الرئيس التونسى ووزيرة الثقافة المصرية والمطرب لطفى بوشناق والمطربة ريهام عبد الحكيم
الرئيس التونسى ووزيرة الثقافة المصرية والمطرب لطفى بوشناق والمطربة ريهام عبد الحكيم

ووجهت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية والرئيس قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية لاتفاقهما الثمين على إعلان 2021 -2022 عامًا للثقافة المصرية التونسية والذى جاء انطلاقًا من الإيمان بأهمية القوى الناعمة فى التواصل بين الشعوب وإدراكًا لدور الثقافة والفنون فى صون الهوية العربية وتحقيق مستهدفات التنمية، وأشارت إلى أن زيارة الرئيس قيس سعيد رئيس الجمهورية التونسية للأوبرا تعد حدثًا تاريخيًا يؤصل عمق العلاقات الوجدانية بين الاشقاء، مشيرة إلى أن القاهرة وتونس تربطهما صلات متعددة وتتميز بذكريات الماضى العريق وانجازات الحاضر المشرق وطموحات المستقبل الواعد، وأكدت أنه جارٍ التنسيق لإعداد أجندة فعاليات ثرية ومتنوعة للاحتفال بعام الثقافة المصرية التونسية تبرز الحراك الفكرى والفنى فى المجتمعين وتشمل كافة ألوان الإبداع فى مختلف المجالات .

لطفى بوشناق
لطفى بوشناق

أحيا الحفل المطرب التونسى الكبير لطفى بوشناق والمطربة ريهام عبد الحكيم بمصاحبة الفرقة القومية العربية للموسيقى بقيادة المايسترو الدكتور مصطفى حلمى وتضمن مختارات من الأعمال المصرية والتونسية حظيت بإشادة الجمهور وتفاعله كان منها الأطلال، نغني لنحيا ، هذي غناية ليهم، أنا حبيت واتحبيت، لاموني اللي غاروا مني، سمراء ياسمراء إلى جانب موسيقى أغنية ألف ليلة وليلة .

جانب من الحفل

جانب من الحفل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة