خالد صلاح

هربت ليلة القدر..عندما حاربت بديعة مصابنى قوات هتلر فى رمضان

الأربعاء، 21 أبريل 2021 10:00 ص
هربت ليلة القدر..عندما حاربت بديعة مصابنى قوات هتلر فى رمضان بديعة مصابنى
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تختلف الأجواء الفنية بين كل عصر وأخر، فيختلف حال السينما والمسرح بين حقبة زمنية وأخرى، يتصاعد نجوم وتتسلط عليهم الأضواء ، بينما تخفت عن نجوم أخرين، وتختلف عادات أهل الفن وطبيعة علاقاتهم ، تتنافس الفرق المسرحية وتزدهر، أوتتفكك و يختفى الكثير منها، وتظهر طبيعة الكثير من هذه الاختلافات والأجواء خلال شهر رمضان، الذى تتغير طبيعة أجوائه الفنية بين حقبة وأخرى.  

وفى عدد نادر من مجلة الكواكب صدر عام 1957 نشرت المجلة موضوعاً بعنوان " 15 رمضاناً إلى الوراء ، تناولت فيه أجواء رمضان خلال حقبة زمنية بعيدة من خلال  أحداثا فنية ومواقف حدثت فى رمضان عام 1942.

وقالت الكواكب أن أشهر نجوم الفن عام 1942 كانوا بديعة مصابنى وفاطمة رشدى وأمينة رزق وأسيا وميمى شكيب وعزيزة أمير وليلى مراد وكوكا ورجاء عبده وعقيلة راتب ، وألمع النجوم الرجال يوسف وهبى ومحمد عبدالوهاب ومحمود ذو الفقار وبدر لاما وسليمان نجيب ونجيب الريحانى وعلى الكسار، وكانت تعرض أفلام  بالسينما لكل هؤلاء النجوم خلال رمضان.

وشهدت هذه الفترة أحداث الحرب العالمية الثانية والتى اقتربت فيها جيوش هتلر وروميل من مصر.

وقالت الكواكب أن بديعة مصابنى وقتها سخرت فرقتها المسرحية للدعاية ضد هتلر وجيوشه، وكانت تتقاضى أموالاً ضخمة مقابل تقديم روايات وتابلوهات تهاجم فيها هتلر وتصوره  فى صورة مجرم حرب، ووقتها كانت جيوش روميل قائد قوات هتلر تتوغل فى الصحراء الغربية حتى وصلت إلى منطقة العلمين، وخشيت بديعة مصابنى من أن يتم القبض عليها إذا دخل الألمان مصر ونجحت قوات هتلر فى الوصول للقاهرة، وكان ذلك فى رمضان.

وأمام هذه المخاوف قررت بديعة مصابنى الهرب إلى بيروت ، فسافرت فى 27 رمضان خوفاً من الألمان ، وعادت بعد عيد الفطر حين تأكدت من هزيمة الألمان وأيقنت أن خطر هتلر قد زال.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة