أكرم القصاص

أحمد إبراهيم الشريف

لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.. الناجون من الألم

الخميس، 22 أبريل 2021 03:24 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
ليس هناك مثل الخوف فى تدمير الحياة، وليس هناك مثل الحزن فى موت القلب، إنهما شعوران يسرقان من الإنسان ما تبقى له من إحساس، ينهبان منه ما تبقى من رغبة، ويتركانه محطما.
 
عندما نقرأ فى كتاب الله سبحانه وتعالى فى أكثر من موضع قوله "لا خوف عليهم ولا هم يحزنون" نعرف أن القرآن يحذرنا من هذين الشعورين، يقول لنا إن وجودهما خطر يهدد كل شيء، يقول لنا إن عدم وجودهما نعمة كبرى يمن بها الله على المتقفين والمؤمنين والمنفقين والساعين لصلاح قلوبهم، وذلك لأن عدم وجود الخوف والحزن يعنى وجود الأمان والفرح.
 
نعم، فى حياتنا يمكن بسهولة مراقبة اللحظات التى نشعر فيها بالخوف، إننا نفقد إنسانيتنا نفقد الرغبة والشغف ونصير عرضة للهواجس، فالخوف يرتبط بتوقع الأسوأ، والتوقع يرتبط بالمستقبل، بالتالى فالخوف يعنى أن القادم مثقل بالألم والضياع.
 
أما الحزن، فإنه يطفئ القلب ويكسر النفس ويعيد صياغة الحياة بألوان قاتمة، وعلى الرغم من كون الحزن عادة مرتبط بالماضى، ويدور حول ما وقع من أحداث لا يزال أثرها هو المتحكم فى كل شيء، ولكنه أيضا يرتبط بالمستقبل، بصورة أو بأخرى، لا يجعلنا نرى النور المنتشر فى أرجاء نفوسنا.
 
بالطبع لا مانع فى قليل من الخوف يجعلنا تشعر بنعمة الأمان، ولا مانع فى قليل من الحزن نتخلص منه بالفرح، ولكن علينا الحذر.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة

أتأمرون الناس بالبر.. أنت أولى

الأربعاء، 21 أبريل 2021 12:00 ص

ويؤمنون بالغيب.. رؤية للمستقبل

الخميس، 15 أبريل 2021 03:09 م

بسم الله الرحمن الرحيم.. البداية

الأربعاء، 14 أبريل 2021 04:18 م



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة