أكرم القصاص

الصحف العالمية: رئاسة جو بايدن تدخل مرحلة جديد أكثر خطورة بعد مرور 100 يوم.. 2 تريليون دولار تكلفة الحرب الأمريكية بأفغانستان.. ومطالب لرئيس وزراء بريطانيا بالاستقالة فى ظل حديث متزايد من مزاعم فساد المحافظين

الأحد، 02 مايو 2021 03:18 م
الصحف العالمية: رئاسة جو بايدن تدخل مرحلة جديد أكثر خطورة بعد مرور 100 يوم.. 2 تريليون دولار تكلفة الحرب الأمريكية بأفغانستان.. ومطالب لرئيس وزراء بريطانيا بالاستقالة فى ظل حديث متزايد من مزاعم فساد المحافظين الرئيس الأمريكى جو بايدن
كتبت ريم عبد الحميد - فاطمة شوقى - نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الأحد، عددا من التقارير والقضايا، فى مقدمتها مطالب لرؤئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون بالاستقالة فى ظل مزاعم فساد، وبدء مرحلة أكثر خطوة من رئاسة جو بايدن.

 

الصحف الأمريكية:

أسوشيتدبرس: رئاسة جو بايدن تدخل مرحلة جديد أكثر خطورة بعد مرور 100 يوم

قالت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية إن رئاسة جو بايدن تدخل مرحلة جديدة  وأكثر خطورة حيث أنه سيواجه بشكل شبه مؤكد معارضة أشد شراسة من الجمهوريين وأيضا صعوبة فى إبقاء الديمقراطيين موحدين مع دفع بخطة إنفاق إضافى قيمتها 4 تريليونات دولار على برامج تشبه برامج كبرى مثل تلك التى نفذها روزفلت تحت شعار الصفقة الجديدة، أو طبقها ليندون جونسون بشعار المجتمع العظيم.

 وأشارت الوكالة، إلى أنه مع مرور أول 100 يوم بمعدلات تأييد إيجابية، وتمرير خطة إنقاذ اقتصادى بقيمة 2 تريليون دولار تقريبا، يواجه بايدن الآن غموضا. فالرئيس فى سباق ضد الزمن، ويحكم بأغلبية هى الأكثر هشاشة فى الكابيتول بينما يعرف أن السوابق التاريخية تشير إلى أن الحزب الموجود فى البيت الأبيض يخسر مقاعد فى الانتخابات النصفية، وهو ما سيكلف الديمقراطيين السيطرة على الكونجرس بعد انتخابات 2020.

 

كما ستشهد المائة يوم المقبلة أول رحلة خارجية له لكن سيهيمن عليه دفعه لتمرير خطط التوسعية فى البنية التحتية والأطفال والعائلات والتعليم والتى ستوسع شبكة الضمان الاجتماعى للأطفال وتزيد الضرائب على الأغنياء وتمول مشروعات يقول منتقديه إنها تتعلق بالبنية التحتية اسما فقط.

 

 وبشكل عام، تتابع الوكالة، فإن نهجه يتعلق باستقرار الاقتصاد أكثر من تحفيزه، على المدى الطويل بخلق وظائف الطبقة الوسطى وإثبات أن الديمقراطية حتى فى بلد منقسم بشدة لا تزال قادرة على القيام بالأمور الكبرى.

 

 وكان بايدن قد قال فى خطابه أمام الكونجرس الأسبوع الماضى: إنه فى عصر آخر عندما تعرضت ديمقراطيتنا لاختبار، ذكرنا فرانكلين روزفلت بانه فى أمريكا نقوم بجانبا. وهذا كل ما أطلبه ان نقوم بدورنا، ولوفعلنا، عندئا سنواجه التحدي الأساسى للعمر بإثبات أن الديمقراطية مستمرة وقوية.

 

2 تريليون دولار خلال 20 عاما تكلفة الحرب الأمريكية فى أفغانستان

حدد الرئيس جو بايدن الأول من مايو كبداية رسمية لانسحاب القوات التى تبلغ حوالى 2500-3500 جندى أمريكى وحوالى 7000 جندى من الناتو من أفغانستان، واليوم بدأت رسميًا المرحلة الأخيرة من إنهاء الحرب الأطول فى تاريخ الولايات المتحدة بعد 20 عامًا، وفقا لشبكة سى بي اس.

حتى قبل يوم السبت، كانت المهمة الشاقة المتمثلة فى حزم الأمتعة قد بدأت، حيث قام الجيش بعمليات جرد، ويقرر ما سيتم شحنه إلى الولايات المتحدة، وما يتم تسليمه إلى قوات الأمن الأفغانية، وما يتم بيعه على أنه خردة فى الأسواق الأفغانية.

 

وكلفت أطول حرب في التاريخ الأمريكي أكثر من 2 تريليون دولار وعشرات الآلاف من الأرواح، قتل أكثر من 2400 جندى خلال الصراع المستمر منذ ما يقرب من 20 عامًا، وأصيب أكثر من 20 ألفا.

 

ذهبت الولايات المتحدة وحلفاؤها فى الناتو إلى أفغانستان معًا في 7 أكتوبر 2001 لتعقب أعضاء تنظيم القاعدة المتسببين في هجمات الحادى عشر من سبتمبر الإرهابية، والذين عاشوا تحت حماية حكام طالبان في البلاد وبعد شهرين، هُزمت طالبان وهرب مقاتلو القاعدة وزعيمهم أسامة بن لادن.

 

في إعلانه عن الانسحاب الشهر الماضي، قال بايدن إن المهمة الأولية قد أنجزت قبل عقد من الزمن عندما قتلت القوات البحرية الأمريكية بن لادن في مخبأه في باكستان، وقال إنه منذ ذلك الحين ، تدهورت القاعدة ، فى حين أن التهديد الإرهابي "انتقل" إلى ظاهرة عالمية لا يتم احتواؤها من خلال الاحتفاظ بآلاف القوات في دولة واحدة.

 

على الجانب الأخر، تواصل طالبان اتهام واشنطن بخرق الاتفاق الذى وقعته مع سلف بايدن قبل أكثر من عام، حيث قالت الولايات المتحدة إنها ستخرج جميع القوات بحلول الأول من مايو.

 

وقال المتحدث العسكرى باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، في بيان يوم السبت، إن تمرير مهلة الأول من مايو للانسحاب الكامل "فتح الطريق أمام مجاهدي أفغانستان لاتخاذ كل الإجراءات المضادة التي تراها مناسبة ضد قوات الاحتلال".

 

الصحف البريطانية:

إندبندنت: مطالب لجونسون بالاستقالة فى ظل حديث متزايد عن فساد المحافظين

 دعا عضو بارز بحزب المحافظين رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون إلى ضرورة الاستقالة لو انتهك القواعد الوزارية بشأن تجديد سكنه فى داونتنج ستريت، فى ظل قائمة متنامية من المزاعم الفساد فى المحافظين، بحسب ما ذكرت صحيفة الإندبندنت.

 

 واعترف زعيم حزب المحافظين الاسكتلندى دوجلاس روس بأنه يجب على رئيس الوزراء التنحى إذا تم انتهاك القواعد، بعد أن قال الأمر نفسه لزعيمة الحزب القومى الاسكتلندى نيكولا يتروجين فى وقت سابق هذا العام.

 

 يأتى هذا فى الوقت الذى تراجع فيه تفوق حزب المحافظين فى استطلاعات الرأى هذا الأسبوع بعد شهر من الفضائح التى تعرضت لها حكومة جونسون.

 

 وفى استطلاع جديد أجرته صحيفة الأوبزرفر، انخفض تقدم حزب المحافظين من 11 نقطة إلى خمس نقاط فقط قبل أيام من انتخابات محلية  ستعقد هذا الأسبوع.

 ومن بين المزاعم الأخيرة حول الفساد، ما قيل بأن المانحين المحافظين طلب منهم دفع تكاليف مشكوك فيها، بما فى ذلك رسوم مريبة لجونسون وأيضا أتعاب لمدربه الشخصى. ووفقا  لصحيفة التايمز، تلقى أحد أعضاء البرلمان من حزب المحافظين لم يكشف عن هويته شكوى من أحد المؤيدين الذين طلب منهم رسوم رعاية لابن جونسون ويلفريد البالغ من العمر عاما واحدا.

 

وبحسب ما تردد، فإن المانح قال للنائب: لا أمانع فى دفع ثمن المنشورات، لكنى مستاء أن يطلب منى الدفع مقابل مسح مؤخرة ابن رئيس الحكومة.

 

من جانبه، قال دومنيك راب، وزير الخارجية البريطانية إنه لا يعرف ما إذا كان طلب من المانح ذلك حقا. وصرح لسكاى نيوز قائلا: ليس لدى فكرة، لم نجرى محادثات مثل هذه مع رئيس الحكومة، لا أستطيع أن أعلق على كل نميمة تنشر فى الصحف.

 

التلجراف: بريطانيا أبرمت "صفقة سرية" للحصول على لقاح أسترازينيكا مصنوع فى الهند

كشفت صحيفة التلجراف البريطانية عن "صفقة سرية" أبرمتها بريطانيا للحصول على كميات من لقاح أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا مصنوعة فى الهند.

 

وقالت الصحيفة - فى سياق تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني اليوم الأحد، إن وزراء فى الحكومة البريطانية سمحوا سرا لشركة أسترازينيكا باستخدام سلسلة التوريد في بريطانيا لإنتاج لقاحات لتصديرها إلى أستراليا، مقابل الحصول على ملايين الجرعات من اللقاح مصنوعة فى الهند.

 

ونقلت عن مصادر قولها" إن الشركة البريطانية - السويدية حصلت على ترخيص باستغلال طاقتها التصنيعية المحلية في إنتاج 717 ألف جرعة لدولة حليفة لبريطانيا، ما قد يؤجج التوتر بخصوص اللقاحات مع الاتحاد الأوروبى.

 

وأشارت إلى تصدير شحنتين على الأقل إلى أستراليا، فى فبراير ومارس الماضيين، وهي الفترة التي بدأت فيها بروكسل فرض قيود على تصدير اللقاحات، مطالبة بريطانيا بتحويل كميات من مخزونها إلى الاتحاد الأوروبي لتعويض نقص في صادرات أسترازينيكا إلى دول التكتل الأوروبي.

 

ووفقا للتلجراف، رفضت الحكومة البريطانية تلك المطالب، ويقال إن العقد الذي أبرمته الحكومة مع الشركة يشمل بنودا تمنعها من تصدير الجرعات المصنوعة في بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبى.

 

وعلى الرغم من هذا، علمت الصحيفة أنه سُمح للشركة فى وقت سابق من العام بالتصدير إلى أستراليا، ومقابل هذا مُنحت بريطانيا حق الحصول على ما يصل إلى عشرة ملايين جرعة من لقاح أسترازينيكا المصنوع فى الهند، ويُقال إن العقد المبرم مع الشركة يتيح لها تعويض النقص في الإنتاج داخل بريطانيا من مصانعها في الخارج.

 

وحصلت بريطانيا على خمسة ملايين جرعة من لقاح أسترازينيكا المصنوع في الهند في مارس، لكن ليس مؤكدا أن الهند ستوافق على تصدير الجرعات المتبقية بالنظر إلى الظروف الاستثنائية التي تمر بها حاليا جراء تصاعد عدد حالات الإصابة والوفاة بفيروس كورونا.

 

وقال التقرير إنه يُتوقع أن تثير قضية تصدير اللقاحات إلى أستراليا غضب الاتحاد الأوروبى، الذى قرر مقاضاة أسترازينيكا لتأخرها في تسليم الكميات المطلوبة من اللقاح، معتبرا ذلك خرقا للاتفاق المبرم بين الطرفين، ولكن أسترازينيكا تنفي انتهاك الاتفاق، إذ يؤكد محاموها أن الاتفاق ينص على أن تبذل الشركة "قصارى جهدها" لتلبية الطلبات.

 

الصحافة الإيطالية والإسبانية

صحيفة أرجنتينية: مارادونا عانى 12 ساعة قبل وفاته وقدراته العقلية غير كاملة

قالت صحيفة "كلارين" الأرجنتينية، إن اللجنة الطبية المسئولة عن التحقيق فى وفاة أسطورة كرة القدم دييجو ارماندو مارادونا، أكد أنه كان يعانى من آلام شديدة لمدة 12 ساعة قبل وفاته، أى أنه كان يحتضر، ومع ذلك لم يتم إنقاذه، مؤكدة أن الفريق الطبى الخاص به "ناقصا ومتهورا وغير مبال".

 

كما أكدت اللجنة الطبية الأرجنتينية، أن مارادونا كان من الممكن إنقاذه من الموت وأن يحظى بفرصة أفضل للنجاة، حيث فى استنتاجها الأول، وأن مارادونا لم يكن يموت إذا كان تلقى العلاج الكافى فى المستشفى مع الآخذ بالاعتبار الوضع الموثق فى الأيام التى سبقت وفاته، فى أغراض متعددة يتلقى المركز الصحى الاهتمام وفقًا للممارسات الطبية الجيدة، واتفق 22 خبيرا فى اللجنة الطبية على أنه كانت ستتاح له فرصة أفضل للبقاء على قيد الحياة».

 

وانتقد الخبراء بشدة عمل الفريق الطبى برئاسة جراح الأعصاب ليوبولدو لوك والطبيبة النفسية أوجستينا كوساشوف، فبالإضافة إلى وصف أفعالهم بأنها "غير كافية وقاصرة ومتهورة"، أكدت اللجنة أنه يمكن الاستدلال "على أن الفريق الطبى المعالج يمثل بشكل كامل وشامل إمكانية حدوث نتيجة قاتلة فيما يتعلق بالمريض، كونه غير مبالٍ مطلقًا بهذا. السؤال، وعدم تعديل سلوكياتهم والخطة الطبية والرعاية الموضوعة، والحفاظ على الإغفالات الضارة المذكورة أعلاه، والتخلى عن صحة المريض "للقدر".

 

فيما يتعلق بعلاقته المهنية مع مارادونا، أعلن الدكتور لوكى فى المحكمة فى نوفمبر، "أفعالى لا تظهر أننى تصرفت بإهمال"، وقال محامى كوزاتشوف لشبكة سى أن إن فى ديسمبر الماضى، أن موكله "من وجهة نظر طبية تصرف بأحسن تقدير".

 

"بدأ يموت قبل 12 ساعة على الأقل"

كما أكد الخبراء استنتاجات التشريح التى حددت سبب الوفاة "وذمة الرئة الحادة الثانوية لتفاقم قصور القلب المزمن" والدراسات التكميلية التى لم تكشف عن تعاطى المخدرات أو الكحول فى جسده.

 

لكنهم لاحظوا أن مارادونا عانى من آلام طويلة، بدأ دام يموت قبل 12 ساعة على الأقل من الساعة 12:30 يوم 25/11/2020، أى أنه قدم علامات لا لبس فيها على فترة طويلة مؤلمة، لذلك نستنتج أن المريض لم يتم التحكم فيه بشكل صحيح من 00:30 ساعة.

 

"لم يكن فى حالة استخدام كامل لقدراته العقلية"

ويؤكد التقرير أن لاعب كرة القدم السابق "على الأقل منذ دخوله "عيادة مدينة لابلاتا"، لم يكن فى حالة استخدام كامل لقدراته العقلية، ولم يكن فى وضع يسمح له باتخاذ قرارات بشأن صحته".

 

ثم يشير أيضًا إلى "الإقامة فى المنزل" المفترضة التى أقامها مارادونا فى ذلك المنزل فى تيجرى، شمال بوينس آيرس، اعتبارا من 11 نوفمبر، عندما خرج من عيادة أوليفوس، حيث توفى لمدة أسبوعين.

 

بالنسبة إلى مجلس الإدارة، فإن الاستشفاء المنزلى "لم يكن كذلك، حيث لم يكن هناك حد أدنى من الإرشادات لمثل هذا الاستشفاء فى مريض مصاب بأمراض متعددة معقدة قدم AMD".

 

وأكد الخبراء الطبيون أن خدمة التمريض فى ذلك المنزل "تعانى من أوجه قصور ومخالفات"، وأنه لا توجد "ضوابط ومساعدات صحيحة" من قبل "الأطباء المساعدين" و"المرافقين العلاجيين".

 

وأخيرًا، أحالت اللجنة الطبية العلاج النفسى الذى وصفه لمارادونا، وأشار الخبراء إلى أن هذا الدواء غير مناسب له من حيث الجرعة والوزن، ولذلك فلا يمكن استبعاد أن هذا الدواء كان له النتيجة المميتة أيضًا له، خاصة أنه لم يتم إجراء أى اختبارات فى آخر 14 يوما حول تأثيره على القلب.

 

على الرغم من أن جميع المتهمين يقرون بأنهم غير مذنبين، إلا أنهم لم يتفاعلوا حتى الآن مع هذا التقرير، الذى يجب تحليله من قبل المدعين العامين المعنيين بالقضية وسيحدد كيفية استمرار التحقيق القضائي.

 


إيطاليا تعتقل شخصين بتهمة إشعال النار فى مركز تطعيم

ألقي القبض على رجلين في مدينة بريشيا الإيطالية (شمال) لإشعالهما النار في مركز لقاحات فيروس كورونا ووجهت إليهما تهم بارتكاب جرائم مثل الإرهاب وحيازة أسلحة حرب، حسبما قالت صحيفة "فلامينا" الإيطالية.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن المعتقلين، باولو برودا ونيكولا زانارديلي ، البالغان من العمر 52 و51 عامًا على التوالي ، وكلاهما من بريشيا ، في منطقة لومباردي ، الأكثر تضررًا من الوباء في إيطاليا ، ينتميان إلى حركة "No Vax" ، ضد التطعيم ، وفقًا لتقارير قدمتها الشرطة الإيطالية، وتم سجن كلاهما كإجراء احترازي ويقوم رجال الشرطة بالتحقيق مع أشخاص آخرين "من دائرتهم" في مقاطعتي بريشيا وفيرونا.

 

وأوضحت الصحيفة، أن هؤلاء المتهمين مسئولون عن الأضرار التى لحقت بمركز لقاح كورونا فى فيا موريلى فى بريشيا فى 3 أبريل حيث ألقوا زجاجتين "مولوتوف". أدى انفجارها إلى إحراق جدار المركز ، لكن الحريق لم ينتشر في جميع أنحاء الجناح بسبب مقاومة الحريق للمنشآت وأسباب أخرى.

 

ومع ذلك، فإن الهجوم، حسب الشرطة الإيطالية، كان من الممكن أن يتسبب في أضرار مدمرة بالمركز، حيث تم حراسة مئات الجرعات من اللقاحات، وكانت هناك كابلات كهربائية على بعد أمتار قليلة من مكان الحريق، لذا إذا كانوا تأثروا لكان تم قطع سلسلة التبريد.

 

مظاهرات مؤيدة ومعارضة فى البرازيل للرئيس بولسونارو بسبب كورونا

فى خضم الموجة الثانية التى لا تزال تُبقى العلاجات المكثفة فى جميع أنحاء البرازيل تقريبًا فى حالة توتر، خرج آلاف الأشخاص اليوم للتظاهر فى شوارع البرازيل، فى تأييد ومعارضة الرئيس جاير بولسونارو، فى لحظة حساسة بالنسبة له، حيث يخضع للتحقيق من قبل الكونجرس واستجوابه من قبل المحافظين عن إدارته السيئة لوباء كورونا.

 

وخرجت المعارضة للاحتفال بعيد العمال، وتركزت التظاهرات الرسمية فى معظم المدن البرازيلية الرئيسية، مثل برازيليا وساو باولو وريو دى جانيرو، وهى المدن التى عانت أكثر من تفشى فيروس كورونا، وتسببت بالفعل فى وفاة أكثر من 400000، حسبما قالت صحيفة "تيلام" الارجنتينية.

 

وخرج المتظاهرون لارتدائهم لونى العلم البرازيلى، باللونين الأصفر والأخضر، مع عدم امتثالهم لإجراءات التباعد الاجتماعى التى طالبت بها سلطات تلك المدن الكبرى والتى رفضها بولسونارو.

 

فى ريو، تجمع مئات المتظاهرين بالقرب من شاطئ كوباكابانا الشهير، رافعين لافتات تطالب بـ "تدخل عسكري" لتعزيز سلطات الرئيس بولسونارو، الذى قال منذ أسبوعين أنه ينتظر اشارة من الناس لاتخاذ إجراءات لانهاء القيود المفروضة محليا من قبل رؤساء البلديات أو المحافظين فى محاولة لوقف انتشار الفيروس.

 

ومؤخرا، فى مقابلة تلفزيونية، قال أن الجيش "يمكن أن يخرج يوما ما لتطبيق الدستور، ولحرية المجيء والذهاب".

 

فى العاصمة برازيليا، تم تكرار المسيرات بشكل أكبر فى ساحة الوزارات وكان بولسونارو حاضرًا عندما طار فوق المكان فى مظاهرة كاملة.

 

وقال إدفالدو دى باولو، 60 عاما، الذى كان يتظاهر فى برازيليا، "هذه لحظة حاسمة وبولسونارو يحتاج إلى دعم الشعب"، "يجب تنظيف برازيليا للسماح للرئيس بالحكم"، هذا ما اتفق عليه إلينير ريتونى، المتقاعد البالغ من العمر 63 عامًا فى ساو باولو، حيث تجمع مئات الأشخاص فى شارع باوليستا، أكثر شوارع المدينة شهرة.

 

بينما دعا الحزب الحاكم إلى النزول إلى الشوارع، فى خضم اللحظة المتوترة للوباء، دعت المعارضة إلى التعبئة للاحتفال بيوم العمال العالمى ولكن من الشبكات الاجتماعية لتجنب الإصابات الهائلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة