خالد صلاح

الصحة العالمية تتابع 10 متغيرات مثيرة للقلق لكورونا

الثلاثاء، 04 مايو 2021 02:42 م
الصحة العالمية تتابع 10 متغيرات مثيرة للقلق لكورونا متغيرات كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أكدت منظمة الصحة العالمية أنها تراقب وتتابع عن كثب تحورات فيروس كورونا الجديدة حول العالم، حيث صنفت المنظمة 7 سلالات للفيروس التاجى بأنها "ذات أهمية" و3 سلالات أخرى بأنها "مثيرة للقلق" على المستوى العالمى، بحسب ما نشرت شبكة cnbc الأمريكية.

Screenshot 2021-05-04 112513

وأوضحت المنظمة أن المتغيرات المثيرة للقلق، فى التصنيف الأكثر خطورة، تشمل B.1.1.7، السلالة التى تم تحديدها لأول مرة فى المملكة المتحدة والتى تعد حاليًا السلالة الأكثر انتشارًا فى الولايات المتحدة؛ وB.1351 تم تحديده لأول مرة فى جنوب أفريقيا، وP.1 الذى تم تحديده لأول مرة فى البرازيل.

وقالت ماريا فان كيركوف خبيرة الأوبئة والأمراض المعدية بمنظمة الصحة العالمية "هناك سلالات ومتغيرات لكورونا جديدة كل يوم يتم تحديدها والإبلاغ عنها، وليست كلها مهمة".

وتتابع منظمة الصحة العالمية عن كثب 10 متغيرات لفيروس كورونا "ذات أهمية" أو "مثيرة للقلق" فى جميع أنحاء العالم، بما فى ذلك نوعان تم اكتشافهما لأول مرة فى الولايات المتحدة ومتغير ثلاثى الطفرات الذى يسبب الفوضى فى الهند، كتهديدات محتملة للصحة العامة العالمية.

وتظهر سلالات كورونا الجديدة كل يوم استمرار تحور الفيروس، لكن حفنة قليلة فقط من سلالات كورونا هى التى جعلت قائمة المراقبة الرسمية لمنظمة الصحة العالمية "متغيرًا مثيرًا للاهتمام" أو التعيين الأكثر خطورة "مثير القلق"، والذى يُعرف عمومًا بأنه سلالة متحولة هذا أكثر عدوى ، وأكثر فتكًا وأكثر مقاومة للقاحات والعلاجات الحالية.

صنفت المنظمة ثلاث سلالات كمتغيرات مثيرة للقلق: B.1.1.7 ، والتي تم اكتشافها لأول مرة في المملكة المتحدة وهي السلالة الأكثر انتشارًا فى جميع أنحاء الولايات المتحدة؛ تم اكتشاف B.1.351 لأول مرة في جنوب أفريقيا، وتم اكتشاف المتغير P.1 لأول مرة في البرازيل.

أحد المتغيرات المثيرة للاهتمام هو سلالة B.1617 أو السلالة ثلاثية الطور، التى وجدت لأول مرة فى الهند، لكن ماريا فان كيركوف، القائدة الفنية لمنظمة الصحة العالمية لكورونا، قالت إن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم أهميتها تمامًا.

وأوضحت فان كيركوف أن هناك بالفعل عددًا من متغيرات الفيروسات التي يتم اكتشافها في جميع أنحاء العالم، وكلها نحتاج إلى تقييمها بشكل صحيح.

ويبحث العلماء في مقدار تداول كل متغير في المناطق المحلية، وما إذا كانت الطفرات تغير شدة المرض أو انتقاله وعوامل أخرى قبل تصنيفها على أنها تهديد جديد للصحة العامة.

المتغيرات الأخرى المصنفة كمتغيرات ذات أهمية تشمل B.1525 ، الذي تم اكتشافه لأول مرة في المملكة المتحدة ونيجيريا ؛ B.1427 / B.1429 ، تم اكتشافه لأول مرة في الولايات المتحدة ؛ P.2 ، تم اكتشافه لأول مرة في البرازيل ؛ P.3 ، تم اكتشافه لأول مرة في اليابان والفلبين ؛ تم اكتشاف S477N لأول مرة في الولايات المتحدة ، و B.1.616 ، تم اكتشافه لأول مرة في فرنسا.

وأكدت فان كيركوف أن التصنيفات يتم تحديدها، على الأقل جزئيًا، من خلال قدرات التسلسل الجيني للفيروس ، والتي تختلف حسب البلد، مضيفة: "إنها غير مكتملة حتى الآن".

ووضعت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أيضًا قائمة بأربعة متغيرات مثيرة للاهتمام وخمسة متغيرات مثيرة للقلق مشابهة لقائمة منظمة الصحة العالمية، على الرغم من أن مركز السيطرة على الأمراض يركز بشكل أساسي على المتغيرات التي تسبب تفشي المرض الجديد في الولايات المتحدة.

وقالت فان كيركوف إن عددًا من البلدان "لديها بعض العلامات المقلقة بشأن زيادة أعداد الحالات، وزيادة معدلات دخول المستشفى ، ومعدلات العناية المركزة في البلدان التي لم تتمكن بعد من الوصول إلى اللقاح ، والتي لم تصل إلى مستويات التغطية المطلوبة أن يكون لها هذا التأثير حقًا على المرض الشديد والوفاة وعلى انتقال العدوى".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة