خالد صلاح

الصحف العالمية: نيويورك ونيوجيرسى ترفعان معظم قيود كورونا فى 19 مايو.. ترخيص لقاح للمراهقين خلال أيام.. أسرار ثروة بيل وميليندا جيتس المقدرة بـ130 مليار دولار.. ومارادونا تناول "كوكتيل خطير" من الأدوية

الثلاثاء، 04 مايو 2021 02:10 م
الصحف العالمية: نيويورك ونيوجيرسى ترفعان معظم قيود كورونا فى 19 مايو.. ترخيص لقاح للمراهقين خلال أيام.. أسرار ثروة بيل وميليندا جيتس المقدرة بـ130 مليار دولار.. ومارادونا تناول "كوكتيل خطير" من الأدوية
كتبت رباب فتحى - فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تناولت الصحف العالمية اليوم عدد من القضايا أبرزها رفع ولايات نيويورك ونيوجيرسى وكونيتيكت معظم قيود كورونا فى 19 مايو، وانفصال بيل جيتس وزوجته ميليندا.

 

الصحف الأمريكية

تراجع معدلات التطعيم يهدد خطة بايدن لإعادة الحياة لطبيعتها بـ4 يوليو

قالت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية إن البيت الأبيض يتوقع انخفاض معدلات التطعيم في المجتمعات الريفية وبين الشباب المترددين بشأن اللقاح، لذلك تعيد السلطات الفيدرالية التفكير فى استراتيجية التطعيم حيث يعكس تباطؤ الطلب انقسامات كبيرة.

 

وقالت الصحيفة إنه نظرًا لأن المزيد من المدن والمقاطعات التي لديها معدلات تطعيم قوية ضد فيروس كوفيد بدأت في العودة إلى الحياة قبل الوباء، فإن بعض المجتمعات التي تقع على بعد مسافة قصيرة تشهد طلب قليل للغاية للحصول على اللقاحات فى مناطق تشهد ارتفاع حالا الإصابة، فى الوقت الذى تبذل فيه إدارة بايدن جهودها للوصول إلى الرافضين.

 

وأوضحت الصحيفة أنه نظرًا لأن التناقض داخل ولايات مثل كولورادو وأوريجون وميتشيجان يسلط الضوء على الانقسام الناشئ ، فإن الإدارة تتبنى نهجا جديدا بعيدًا عن مواقع التطعيم الجماعي، حيث تنشر الشاحنات المجهزة وتوفر عيادات الصحة المجتمعية وحتى حملات التنقل من الباب إلى الباب في المجتمعات الريفية.

 

وأوضحت "بوليتيكو" أن البيت الأبيض توقع منذ فترة طويلة انخفاض معدلات التطعيم في المجتمعات الريفية وبين الشباب الذين إما مترددون بشأن اللقاحات أو غير راغبين في اتخاذ الترتيبات اللازمة للحصول عليه.

 

ومع ذلك، فاجأ الانخفاض الكبير في الطلب مسئولي الولايات والمسئولين الفيدراليين، حيث جاء مع انخفاض أعداد الحالات الوطنية بنسبة 25 في المائة خلال الأسبوعين الماضيين وخلق عقبة جديدة أمام تعهد الرئيس جو بايدن بإعادة الحياة إلى طبيعتها بحلول عيد الاستقلال فى 4 يوليو.

 

وأوضحت "بوليتيكو" أن أقل من 1.1 مليون أمريكي يتلقى الجرعة الأولى كل يوم ، وهو أدنى متوسط ​​منذ نهاية فبراير ، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. في الآونة الأخيرة ، قبل ثلاثة أسابيع ، كان ما يقرب من مليوني أمريكي يحصلون على جرعتهم الأولى كل يوم.

 

واعتبرت الصحيفة أن التباطؤ يعني أن الأمر سيستغرق وقتًا أطول للوصول إلى مستوى الحماية من الفيروس الذي يسمح بالعودة إلى الحياة الطبيعية. كما أنه يكشف عن أوجه عدم المساواة داخل الولايات ، مما يهيئ إمكانية أن تشهد بعض المناطق إعادة فتح الشركات والمدارس على نطاق واسع بينما لا تزال مقاطعات أخرى قليلة العدد تكافح من أجل السيطرة على الحالات.

 

نيويورك ونيوجيرسى وكونيتيكت ترفع معظم قيود كورونا فى 19 مايو

قالت صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية إن ولايات نيويورك ونيوجيرسي وكونيتيكت  تستعد لرفع معظم القيود المتعلقة بوباء كورونا في 19 مايو، لتضع بذلك نهاية لبعض أوامر الإغلاق الأكثر صرامة في البلاد وبروتوكولات التباعد الاجتماعي المفروضة أثناء الوباء.

 

ويأتي النهج الموحد - الذي تم الإعلان عنه بشكل منفصل يوم الاثنين من قبل الحكام الثلاثة - في أعقاب خلاف عام بين حاكم نيويورك أندرو كومو وعمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو، حيث تزيد الكراهية المتبادلة بين المسئولين الديموقراطيين حيث يواجه كومو دعوات للاستقالة وسط فضحتين ويختتم دي بلاسيو فترة ولايته الثانية.

 

وكشف كومو النقاب عن أحدث إقليمية خلال مؤتمر صحفي في وقت متأخر من الصباح في مدينة نيويورك ، بينما أعلن حاكم ولاية نيو جيرسي فيل مورفي عن جدول زمني مماثل خلال إحاطته الإعلامية المنتظمة في ترينتون. كان حاكم ولاية كونيتيكت نيد لامونت قد أعلن في وقت سابق عن خطط لإنهاء معظم القيود المتعلقة بكورونا في ولايته.

 

وقال كومو: "هذا إعادة فتح رئيسية للنشاط الاقتصادي والاجتماعي"، مضيفًا أنه في حين أن التوجيهات الواردة من نيوجيرسي وكونيتيكت لن تكون متطابقة ، فإن سياساتنا تكمل بعضها البعض، ولا أعتقد أنها تثقل بعضها البعض . "

 

قال مورفي إن إعادة الفتح ستحدث "طالما أننا لا نرى تراجعًا في مقاييسنا"، موضحا "لدي كل التوقعات ... أننا سنصل إلى الموعد المستهدف في 19 مايو ".

 

ستستأنف هيئة النقل الحضرية في نيويورك الخدمة على مدار 24 ساعة في 17 مايو لاستباق رفع حظر التجول وإعادة فتح الشركات والمساحات المكتبية.

 

في 19 مايو ، ستنتهي معظم قيود السعة عبر منطقة الولايات الثلاث. لن تخضع المكاتب والمطاعم والمتاحف والمسارح لحدود السعة بعد الآن ، على الرغم من أنها ستحتاج إلى الحفاظ على متطلبات التباعد الاجتماعي 6 أقدام والتي أوصت بها المراكز الفيدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

 

قال كومو: "إذا غير مركز السيطرة على الأمراض توجيهاته ، فسنغير توجيهاتنا".

 

 

CNN

: إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ترخص لقاح كورونا للمراهقين خلال أيام

تستعد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لترخيص لقاح فيروس كورونا من شركة فايزر-بيونتيك للأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا بحلول أوائل الأسبوع المقبل ، وفقًا لما قاله مسئول في الحكومة الفيدرالية لشبكة  "سى إن إن" الأمريكية.

 

وتقوم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حاليًا بمراجعة البيانات المقدمة من شركة فايزر لدعم الاستخدام الموسع. وقالت شركة فايزر في نهاية مارس إن تجربة سريرية شملت 2260 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا أظهرت فعاليتها بنسبة 100٪ ويمكن تحملها جيدًا. وقالت الشبكة إن اللقاح مصرح به حاليًا في الولايات المتحدة للاستخدام في حالات الطوارئ للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أكبر.

 

وقبل إصدار إذن الاستخدام فى حالات الطوارئ للقاحات فيروس كورونا الثلاثة المصرح بها ، عقدت إدارة الأغذية والدواء اجتماعات اللجنة الاستشارية المستقلة للقاحات والمنتجات البيولوجية ذات الصلة لمراجعة البيانات والتصويت على التوصية بشأن إصدار إذن الاستخدام.  وقالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لشبكة CNN إن هذا لن يحدث في توسيع نطاق إذن الاستخدام ليشمل الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عامًا.

 

وقالت إدارة الغذاء والدواء في رسالة بالبريد الإلكتروني لشبكة CNN الأسبوع الماضي: "بينما لا تستطيع إدارة الغذاء والدواء توقع المدة التي سيستغرقها تقييمها للبيانات والمعلومات ، ستراجع الإدارة الطلب بأسرع ما يمكن باستخدام نهجها الشامل والقائم على العلم".

 

وقالت الشبكة  "سيتوجّب على إدارة الغذاء والدواء تغيير لوائحها الخاصة بترخيص اللقاح في حالات الطوارئ، ولكن العملية يفترض أن تكون سهلة".

 

 

الصحف البريطانية

منازل فى 5 ولايات وأسطول سيارات وطائرات ..أسرار ثروة بيل وميليندا جيتس

قالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية إن طلاق رئيس شركة مايكروسوفت السابق، بيل جيتس وزوجته ميليندا ، سيكون أكبر تقسيم للأصول منذ انفصال رئيس شركة أمازون السابق، جيف بيزوس وزوجته ماكنزي في منتصف عام 2019.

 

وتقدر ثروة عائلة جيتس بنحو 130 مليار دولار ، حيث أن جيتس رابع أغنى شخص في العالم ، خلف بيزوس وإيلون ماسك ومالك السلع الفاخرة الفرنسي برنارد أرنو.

 

وأعلن الزوجان طلاقهما يوم الإثنين ، حيث قالت ميليندا إن الزواج "تم إنهائه بشكل لا رجعة فيه '' حيث تم تقديم طلب الطلاق للمحكمة - مما يكشف أيضًا عن عدم وجود اتفاق زواج مسبق بين الزوجين.

 

في بيان مشترك نُشر على حساباتهما على موقع "تويتر" يوم الإثنين ، قال الزوجان إن عملهما مع مؤسستهما الخيرية سيستمر لكن زواجهما لن يستمر – وأضافا "لم نعد نشعر أننا قادرون على النمو كزوجين في هذه المرحلة التالية من حياتنا".

 

عندما تم الانتهاء من طلاق بيزوس في عام 2019 ، احتفظ جيف بنسبة 75 في المائة من حصته المشتركة في أمازون – حينها كانت قيمتها 144 مليار دولار - تاركًا لماكنزي ربعًا بقيمة 35.8 مليار دولار.

 

وقالت الصحيفة إن بيل وميليندا قد قاما بالفعل بالكثير من العمل لتقسيم ممتلكاتهما ، حيث تشير أوراق الطلاق إلى "عقد الانفصال" الذي وقعه كلاهما.

 

وتضم امبراطورية جيتس منازل في خمس ولايات ؛ وأسطول من السيارات بما في ذلك سيارة بورش نادرة بقيمة 2 مليون دولار ؛ مجموعة فنية تتضمن 30 مليون دولار من الكتابات والرسومات ليوناردو دافنشي ؛ وسلسلة من الطائرات الخاصة.

 

وأشارت إلى أن جيتس هو أيضًا أكبر مالك خاص للأراضي الزراعية في الولايات المتحدة ، بمساحة 242 ألف فدان عبر 18 ولاية مختلفة.

 

وقالت الصحيفة إن بيل وميليندا ، وأبنائهما الثلاثة - جينيفر ، 25 ؛ فيبي ، 18 عامًا ؛ وروري ، 21 عامًا – يعيشون فى منزلهم الرئيسي في ولاية واشنطن، في ضواحي سياتل.

 

وتعهد بيل وميليندا بالتخلي عن معظم ثروتهما قبل وفاتهما، على أن يحصل أبنائهم الثلاثة على 10 ملايين دولار لكل منهم – وهو جزء ضئيل من ثروة والديهم.

 

 

بعد تطعيم خمس سكانها.. سنغافورة تشجع على التطعيم ضد كورونا بالأغانى

ألقت صحيفة "الجارديان" البريطانية، على حملة سنغافورة للتشجيع على الحصول على اللقاح بعد تطعيم خُمس سكانها، حيث لجأت السلطات إلى الموسيقى والأغانى لمواجهة مخاوف السكان حيال اللقاحات.

 

 

 

ورغم نجاح الحكومة فى الحفاظ على عدد الحالات اليومية أقل من 50 لعدة أشهر، لكن تحذر السلطات من عدم الحرص والتخلى عن الإجراءات الاحترازية وتشجع على التطعيم من خلال أحدث مقطع فيديو للصحة العامة، وهى عبارة عن أغنية بوب من بطولة الممثل الكوميدي جورميت سينج، حيث يظهر  كشخصيته المحبوبة للغاية باو شو كانج وهو مقاول غريب الأطوار.

 

 

 

ويغنى سينج بحيوية، قائلا: "الحالات القليلة لا تعنى عدم وجود إصابات"، ويظهر وهو يسير عبر مختبر ومركز تطعيم ويرتدى حذائه الأصفر المميز، ويستعرض نصائح طبية مفصلة، ويقول: " سنغافورة ، لا تنتظرى. من الأفضل الحصول على اللقاح الآن.. أبقوا هادئين".

 

 

 

وقالت الصحيفة، إن حملة التلقيح في سنغافورة سارت بسلاسة في الأشهر الأخيرة ، دون أي انقطاع في امداداتها من جرعات فايزر -بايونتيك وموديرنا. ويقول خبراء الصحة: إنه من المرجح أن التردد في تناول اللقاحات سيصبح مشكلة أكبر بعد حصول نسبة كبيرة من السكان عليه.

 

 

 

ويسعى الفيديو، إلى تبديد المخاوف من أن اللقاحات قد لا تكون آمنة للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة ، أو لكبار السن.

 

 

 

وقال البروفيسور ديل فيشر ، كبير الاستشاريين في الأمراض المعدية في مستشفى جامعة سنغافورة الوطنية: "في بعض البلدان ، يرفع الناس أصواتهم ويخرجون في مسيرة احتجاجية. في سنغافورة ، كما يلمح هذا الفيديو ، يقول الكثير من الناس فقط أنني أود الانتظار - سأنتظر بعض الوقت".

 

 

 

في الوقت الحالي ، يحق للعاملين في مجال الرعاية الصحية والعاملين في الخطوط الأمامية ، وكذلك الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 45 عامًا فما فوق الحصول على اللقاح.

 

 

 

حتى الآن ، تم الإشادة بالفيديو عبر الإنترنت باعتباره محبوبًا وغني بالمعلومات بشكل مدهش ، بينما حث بعض المشاهدين الدوليين حكوماتهم على إنتاج فيديوهات مماثلة.

 

الصحافة الإيطالية والإسبانية:

صحيفة: عودة الرحلات البحرية فى إيطاليا بعد تخفيف قيود كورونا

تعود الحياة إلى طبيعتها فى إيطاليا بشكل تدريجى، واستئنفت الرحلات البحرية مرة أخرى، بداية من 1 مايو، مع إجراءات تخفيف قيود كورونا التى كانت مفروضة للحد من انتشار الوباء خلال الموجة الثالثة.

وأشارت صحيفة "المساجيرو" الإيطالية إن سفينة كوستا سميرالدا، أول سفنية تستأنف عملها فى شركة كوستا كروز، مع انطلاق موسم الصيف، والذى سيشهد مجموعة من أربعة رحلات بحرية تابعة لشركة كوستا والتى تبحر فى البحر المتوسط.

وغادرت السفينة بحضور رئيس الشركة، ماريو زانيتى ، وعمدة منطقة سافونا، إيلاريا كابريوجليو، رئيس هيئة ميناء غرب ليجوريا، باولو إميلية سينيتورينى، وقبطان حرس سافونا كوستا فرانشيسكو سيمينو.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطاع الرحلات البحرية يعتبر ضروريا لإنعاش السياحة والاقتصاد الايطالى، وقال زانيتي "قبل  طوارئ كورونا ، أحدثت شركتنا تأثيرًا اقتصاديًا قدره 3.5 مليار يورو على المستوى الوطنى ، وتوفير أكثر من 17 الف وظيفة مباشرة وغير مباشرة".

وتلتزم الرحلات البحرية بإجراءات الصحة والسلامة من خلال اعتماد بروتوكول السلامة، والذى يحتوى على تدابير تشغيلية تتعلق بجميع جوانب تجربة الرحلات البحرية، سواء على متن السفينة أو على الأرض.

وتشمل الإجراءات ما يلي: تقليل عدد الضيوف. اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل لجميع الركاب قبل الصعود وبعد منتصف الرحلة؛ اختبارات للطاقم قبل الصعود إلى الطائرة وبشكل دوري أثناء إقامتهم على متن السفينة ؛ فحص درجة الحرارة في كل مرة ينزل فيها الضيوف ويعودون إلى السفينة وفي كل مرة يدخلون فيها المطاعم؛ الزيارات إلى الوجهات ذات الرحلات المحمية فقط ؛ التباعد الاجتماعي على متن الطائرة وفي المحطات ؛ طرق جديدة لاستخدام الخدمات على متن السفينة؛ أفضل الخدمات الطبية والصرف الصحى.

 

 

تقرير جديد يدين أطباء مارادونا: الأسطورة الأرجنتينية تناول "كوكتيل خطير" من الأدوية

كشفت الجهات الأرجنتينية المختصة بالتحقيق فى قضية وفاة أسطورة كرة القدم دييجو مارادونا، عن تقرير طبى جديد خاص بالسمية، أكد تناوله مزيج خطير من الأدوية النفسية المضادة للاكتئاب والكحول، من الممكن أن تقتل دييجو.

وأشارت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية إلى أن مارادونا، وقت وفاته، استهلك كوكتيلا من المؤثرات العقلية لعلاج ادمانه من الكحول، وهى سلسلة من مضادات الاكتئاب ومضادات الذهان أو النالتريكسون، وكل هذه الادوية تم وصفها من قبل طبيبته النفسية جوستينا كوزاكوف، ورغم ذلك كان يشرب الكحول أيضا.

 

سأل المدعون العامون كوزمي إريبارين وباتريسيو فيراري ولورا كابرا ، المسؤولون عن التحقيق في الملف تحت تنسيق المدعي العام جون بروياد ، صراحةً عن التأثيرات التي يمكن أن تنتج عن تفاعلات هذه الأدوية العقلية والشرب على جسم مارادونا،خاصة على القلب حيث أنه توفى بسبب أزمة قلبية.

تداول المجلس الطبى، بين الخبراء الرسميين والحزبيين، بالإضافة إلى المتخصصين المعينين من قبل الدفاعات، لمدة شهرين بواسطة وسائل التواصل الاجتماعى، وخاصة زوم، وأكدوا أن العلاجات كانت صحيحة، لكن تناول كل هذه الانواع من الادوية المضادة للاكتئاب فى وقت واحد يمكن أن تحدث آثارًا ضارة مرتبطة مباشرة بقلب دييجو، ووجدوا أن تلك التفاعلات بين حبوب الادوية والكحول يمكن أن تلحق ضررًا خطيرًا بمارادونا بل وتكلفه حياته.

جاء في تقرير المجلس الطبي:

"على الرغم من أن المؤثرات العقلية المشار إليها قد لا يكون لها تفاعل مباشر وملحوظ مع المشروبات الكحولية بشكل منفصل، إلا أن عملها المشترك، في مريض معقد مصاب بمرض ثلاثي (القلب - الكبد - الكلوي)، يمكن أن يؤدي إلى حالات من التخدير الشديد، والارتباك، واضطرابات سلوكية ، انخفاض القدرة الحركية ، تغيرات في نظم القلب وضغط الدم. مع الأخذ في الاعتبار الديناميكيات الدوائية والحركية الدوائية للأدوية والإيثانول ، فإن الإمداد المشترك (ليس بالضرورة في نفس الوقت ، ولكن خلال نفس اليوم"

"مزيج الكحول والادوية المضادة للاكتئاب يؤدى إلى نفس النتيجة: الاكتئاب وتدهور الجهاز العصبي المركزي والجهاز الحركي والنزيف المعوي والقرحة. ووفقًا للوثيقة ، فإن خلط الكحول مع فينلافاكسين يمكن أن يكون "خطرًا على الحياة" بسبب "زيادة التأثيرات المضادة للصفيحات عن طريق تثبيط امتصاص الصفائح الدموية للسيروتونين".

 

صحيفة: هروب 50 شابا من سجن بفنزويلا وإصابة بعضهم بالسياج الأمنى

قالت صحيفة "انفوباى" الأرجنتينية إن أكثر من 50 شابا فروا من سجن يقع فى المنطقة الجنوبية من العاصمة الفنزويلية كاراكاس، وأصيب العديد منهم بعد محاولتهم المرور من السياج الأمنى الشائك.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تسجيل هروب جماعى من سجن خاص بالقاصرين المخالفين للقانون، حسبما أكدت منظمة غير حكومية نافذة على الحرية UVL فى بيان لها.

وقال المرصد الفنزويلى للسجون إن هناك 57 شابا فروا من السجن ، وهناك عدد من القوات الأمنية منتشرة فى المنطقة للبحث عن الهاربين.

بدوره ، أفاد الصحفي رومان كاماتشو أنه تم رصد مسلحين بالقرب من أنفاق المقبرة وحثهم على توخي الحذر عند السير على طول الطريق.

وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ أسبوع أيضا كان هناك حالة هروب ما لا يقل عن 30 سجينا من مركز احتجاز فى بلدية كارلوس أرفيلو الفنزويلية ، فى ولاية كاربوبو بوسط البلاد.

ووفقًا لمصادر "غير رسمية" استشهدت في ذلك الوقت من قبل منظمة  UVL في معلوماتها ، فقد فر الهاربون أيضًا عبر نفق فتحوه "من داخل الزنزانة حيث تم احتجازهم" وأبلغت السلطات عن هروبهم .

وتشهد فنزويلا العديد من الأزمات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، خاصة بعد انتشار فيروس كورونا، ومعاناة العديد من نقص المعلومات حول مدى انتشاره فى البلاد.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة