أكرم القصاص

أسرار جديدة فى حياة مرتكب جريمة الفيوم.. بث مباشر من مسقط رأسه في معجون

الجمعة، 07 مايو 2021 03:50 م
أسرار جديدة فى حياة مرتكب جريمة الفيوم.. بث مباشر من مسقط رأسه في معجون مسقط رأس مرتكب مذبحة الفيوم
الفيوم- رباب الجالى - هانى فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قدم تليفزيون "اليوم السابع" بث مباشر من داخل قرية معجون التابعة لمركز إطسا بمحافظة الفيوم، مسقط رأس المتهم، بذبح زوجته وأولاده الستة، داخل مسكن يعيش فيه بقرية الغرق البحرى.
 

وتبين أن المتهم كان متزوجا من نجل عمه، وأنجب منها 4 أبناء، ثم انفصل عنه لخلافات بينهم، وبعدها ترك قريته معجون، واستقر بقرية الغرق البحرى، دائرة المركز، وقام باستئجار مسكن، وتزوج من سيدة أخرى أنجب منها طفلين توأم 8 أشهر، ثم أخذ أبناءه الأربعة من أسرة زوجته الاولى للعيش معه  ومع زوجته الثانية.

وتعيش  أسرة الزوجة الأولى حالة من الحزن الشديد، كما حضرت والدة المجنى عليهم الأربعة من القاهرة، بعد علمها بالحادث، وتنتظر الأسرة قرار النيابة بالتصريح بالدفن لأخذ الجثامين الأربعة لتشيعهم لمثواهم الأخير.

بداية الواقعة بتلقى اللواء رمزى المزين، مدير أمن الفيوم، إخطارا من العميد أسامة أبو طالب، مأمور  مركز شرطة إطسا،، يفيد بلاغا من مركز شرطة أطسا، بالعثور على جثة سيدة و6 أطفال أعمارهم متفاوتة داخل مسكن بقرية الغرق البحرى، دائرة المركز، وانتقلت الأجهزة الأمنية لمكان الحادث، وتم فرض سياج أمنى، وتم التحفظ على الجثامين لحين وصول النيابة العامة لإجراء المعاينة اللازمة.

وتبين من التحريات الأولية، قيام " ع"  صاحب مخبز فجر اليوم، بذبح زوجته وأبناءهما،  لخلافات أسرية،  ثم توجه إلى فرن عيش فينو، مستأجره من أحد اهالى القرية، وأشعل النيران بالفرن محاولا  الانتحار، لكنه تراجع واتصل بالأجهزة الأمنية وسلم نفسه،وتبين أن المجنى عليهم هم كل من " مها ع ع " زوجة المتهم والأبناء " أحمد " و "محمد" و" يوسف" و" ألاء" والتوأم " معتصم" و" بلال" 8 أشهر، فيما  أمرت  النيابة العامة، بمركز إطسا بمحافظة الفيوم،منذ قليل، بنقل جثامين  ربة منزل وستة أطفال إلى مشرحة مستشفى الفيوم العام، وانتداب الطب الشرعى لتشريح الجثامين، لبيان سبب الوفاة، وكيفية حدوثها،  والأداة المستخدمة فى الحادث، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وتحفظت على المتهم لحين إجراء تحقيق معه.

وأكد شهود عيان أن المتهم 40 عاما من قرية معجون، دائرة المركز، استقر بالقرية منذ سنوات واستأجر منزلا وعمل بمخبز سياحي، وكانت حالته المادية متيسرة، ويقيم بالمنزل مع زوجته وأبنائه الـ6 ، بينهم ولدان من زوجته السابقة، وخلال الفترة الأخيرة كان دائم الخلافات مع زوجته والعديد من جيرانه، وذكر الأهالي أن أبناء المتهم الـ6 ضحايا جريمته كان أكبرهم عمره 14 سنة وأصغرهم تؤأم 8 أشهر.

وتابعت أم يوسف، بائعة خضار وجارة المتهم والمجنى عليهم، إنهم جيرانها منذ عام، وأن المتهم حضر للقرية وقام باستئجار  مسكن ومخبز، ومعه أطفاله من زوجته الأولى، وتزوج " مها" من عزبة الأعمى التابعة لقرية الغرق، وأنجب منها طفلين توأم عمرها 8 أشهر،  وكان شخص محترم وفى حاله، وتردد انه كان يعانى الفترة الأخيرة من مشاكل مادية، وفجر اليوم ذبح زوجته"مها" وأبناءه الستة، ثم حاول شنق نفسه لكن تراجع، وذهب إلى المخبز وأشعل النيران به، واتصل بالشرطة وسلم نفسه.

وفي فجر اليوم ذبح زوجته وأبناءه وتوجه بعدها للمخبز، وبعدما عقد العزم  على شنق نفسه على ذلك وجهز حبل من أجل هذا الغرض وربطه بالسقف ، تراجع وسلم نفسه للشرطة وتم نقل الجثث لمستشفى الفيوم العام.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة