أكرم القصاص

أحمد إبراهيم الشريف

الثقافة فى مشروع حياة كريمة

الإثنين، 26 يوليه 2021 10:27 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يعد مشروع حياة كريمة واحدًا من المشروعات المهمة التى يستفيد منها الشعب المصرى بصورة مباشرة، خاصة أنها تهتم بالقرى الفقيرة وتعمل على الأرض فعلا، وتحسن الوضع وتقدم خدمة ملموسة يراها الناس ويعيشون فيها.
 
وقد سعدت عندما وجدت وزارة الثقافة قد مدت يدها فى هذا المشروع وصار لها دور، وأتمنى أن يتم استغلاله بالشكل الأمثل، لأن الثقافة هى صانعة الوعي، والوعى وحده هو الذى يستطيع المحافظة على المكتسبات، فإن وجود مكتبة عامة فى قرية معناه وجود قراء من الأطفال والشباب، وبالتالى فإن ذلك معناه وجود أجيال مختلفة ممن يدركون قيمة المعرفة، ومن أساسيات المعرفة أن يحافظ الإنسان وينمى ويطور ما يملكه، وأن يعقد المقارنات ويستفيد منها.
 
كما أن وجود مسرح معناه صناعة جيل جريء قادر على التعبير عن الذات وعن الوطن قادر على تمثيل ما يريده ومعرفة قيمة الوطن والمحافظظة عليه، وقد فعلها ثروت عكاشة فى الستينيات من القرن الماضى وقدم مشاريع ثقافية مناسبة للمجتمع المصرى بحيث توفر للإنسان البسيط إمكانيات ممارسة النشاط الثقافى وكانت النتيجة أن ظهور أجيال وأجيال من المثقفين المصريين الذى حافظوا على تميز مصر الثقافى وريادتها فى العديد من المجالات.
 
ويمكن لمشروع "حياة كريمة" أن يكون بمثابة مكتشف لمواهب مصر فى القرى، ولن أقول جديدا إذا ما قلت بأن مصر حافلة بنجوم الكتاب والفن التشكيلى والكتابة والموسيقى وغيرها، وأن كل المطلوب كشف الغطاء ومنح فرصة بسيطة لهؤلاء الموهوبين.
 
نعم، نتفق جميعا على أهمية الثقافة فى مشروع حياة كريمة ولكن علينا أن ننفذ هذه الأهمية على الأرض، حتى لا نأتى بعد سنوات قليلة ونكتشف أن الناس لم تقم بالتعامل الجيد مع الأمر وأننا ضيعنا فرصة ذهبية للمضى قدما.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة