أكرم القصاص

تجديد حبس المتهم بقتل طفل أطفيح 15 يومًا

الأربعاء، 01 سبتمبر 2021 03:59 م
تجديد حبس المتهم بقتل طفل أطفيح 15 يومًا حبس - أرشيفية
كتب أحمد الجعفرى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جدد قاضى المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة، حبس المتهم بقتل طفل بمركز أطفيح لسرقة توك توك خاص به 15 يوما على ذمة التحقيقات التى تجريها النيابة، كما جدد حبس مزارع ومبيض محارة متهمين بإخفاء مسروقات الجريمة نفس المدة. ويواجه المتهم اتهامات الخطف والسرقة والقتل العمد، كما يواجه باقى المتهمين تهم إخفاء مسروقات.

 

وكان شعبان سعيد المحامى ودفاع أسرة الطفل، أكد أن أدلة الثبوت فى القضية واضحة ولا لبس فيها. وتابع، أن الاتهامات الموجهة من قبل النيابة العامة للمتهمين ثابتة عليهم وفقًا لما تم جمعه من معلومات ومن خلال تحريات أجهزة الأمن.

 

وتابع "سعيد" فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، أنه متضامن مع أسرة الطفل من أجل إعادة ولو جزء بسيط من حقهم، وأنه على ثقة كاملة بعدالة القضاء التى لن تضيع حق الطفل، وتشفى صدر أسرته. وكشفت أجهزة الأمن ملابسات واقعة مقتل طفل بالجيزة ونجحت فى تحديد وضبط مرتكب الواقعة.

 

جاء ذلك فى إطار الجهود لكشف ملابسات ما تبلغ لمركز شرطة أطفيح بمديرية أمن الجيزة بالعثور على جثة (طالب "سن 11" - مقيم بدائرة المركز) ملقاة داخل منطقة المقابر بأطفيح وحول رقبته حبل، وبسؤال والده قرر أن نجله خرج بمركبة "التوك توك" الخاصة به للعمل عليها، ولم يعد وبالبحث عنه عُثر عليه بمحل البلاغ واكتشف سرقة مركبة "التوك توك".

 

وأسفرت جهود فرق البحث برئاسة قطاع الأمن العام ومشاركة الإدارة العامة لمباحث الجيزة عن تحديد مرتكب الواقعة وتبين أنه (أحد الأشخاص- مقيم بدائرة المركز).

 

وعقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بقصد السرقة، وأضاف أنه بتاريخ الواقعة استقل مركبة "التوك توك" صحبة المجنى عليه من موقف أطفيح بزعم التوجه إلىإحدى المناطق بدائرة المركز، ولدى صولهما لمحل العثور غافله وأجهز عليه بحبل حتى فارق الحياة، وألقاه بمكان العثور وإستولى على مركبة "التوك توك "، ولاذ بالهرب، كما أرشد عن المركبة لدى عميليه "سيئ النية" (مبيض محارة، مزارع - مقيمان بدائرة مركز شرطة طامية بالفيوم). بالتنسيق مع مديرية أمن الفيوم أمكن ضبطهما، وكذا ضبط مركبة "التوك توك" المستولى عليها، وبمواجهتهما أيدا ما سبق فتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة