<
أكرم القصاص

سعد سمير يطلب مهلة 48 ساعة للرد بشكل نهائى على عرض الأهلى

الجمعة، 10 سبتمبر 2021 12:30 م
سعد سمير يطلب مهلة 48 ساعة للرد بشكل نهائى على عرض الأهلى سعد سمير مدافع الأهلي
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف مصدر مقرب من سعد سمير مدافع النادى الأهلى، عن أن اللاعب طلب مهلة من مسئولى ناديه حتى الأحد المقبل للرد على العرض الذى تقدمت به إدارة النادى له، فلقد منح مسئولو النادى الأهلى، سعد سمير حرية الرحيل عن النادى سواء بشكل نهائى أو الإعارة لأى نادى خلال الموسم الجديد بعدما تلقى عدة عروض من أندية الدوري الممتاز تقديراً لدوره مع المارد الأحمر كأحد كباتن القلعة الحمراء بعد رحلة طويلة داخل النادى الأهلى، واقترب سعد سمير من الخروج على سبيل الإعارة لمدة موسمين لنادى فيوتشر أف سى.

وشارك سعد سمير فى 204 مباراة مع الأهلى بكل البطولات بإجمالى 16551 دقيقة لعب وسجل خلالها 13 هدفاً وصنع هدف أخر وتلقى 15 كارت أصفر وتعرض للطرد مرتين، وتوج مع القلعة الحمراء بسبعة بطولات للدوري الممتاز ولقب لكأس مصر ولقبين للسوبر المحلى وأربعة ألقاب لدوري أبطال أفريقيا وثلاثة ألقاب للسوبر الأفريقى.

ولعب سعد سمير لنادى المقاولون العرب وشارك فى 14 مباراة فيما لعب للمصرى البورسعيدى 12 مباراة، ليكون إجمالى مبارياته 230 مباراة طوال رحلته مع الساحرة المستديرة.

سعد سمير من مواليد الأول من أبريل 1989 فى مدينة بنها بمحافظة القليوبية، بدأ سعد سمير حياته الرياضية كلاعب ألعاب قوى قبل أن ينتقل إلى نادى اتحاد الشرطة الرياضى، وساهم بقوة فى صعود فريقه الأول إلى دورى الدرجة الأولى وهو لم يتخط الـ17 من عمره.

انتقل سعد سمير بعد ذلك إلى نادى النصر الليبى ليعلب مع الفريق الأول، وفى عام 2009 انضم إلى النادى الأهلى قادماً من النصر الليبى، حيث كان يلعب فى منتخب الشباب والتحق بعدها للعب فى صفوف المنتخب المصرى الذى خاص دورة الألعاب الأوليمبية 2012.

وانتقل مدافع الأهلي إلى النادى المصرى فى موسم 2011 / 2012، وذلك بسبب قلة مشاركته فى المباريات مع القلعة الحمراء، قبل أن يعود للأهلى مرة أخرى ليثبت أقدامه فى التشكيل الأساسى للفريق.

سعد سمير هو ملك المقالب بين زملائه، سواء فى معسكرات الأهلى أو المنتخب الوطنى، خاصة فى المعسكرات الطويلة التى يخطط فيها لمقالب غير متوقعة، حتى إن البعض يراه خليفة محمد بركات نجم الكرة المصرية سابقًا، ويرشحه للعمل فى المجال الفنى والإعلامى بعد اعتزاله.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة