أكرم القصاص

أكمل نجاتى

وداعا محمود العربى .. سفير التنمية الخيرية

الأربعاء، 15 سبتمبر 2021 10:23 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
صور الوداع المختلفة لجنازة الحاج محمود العربى  تؤكد على حقيقة واحدة وهى أن الشعب المصرى قادر  على تقدير مجهود رجال الأعمال الوطنيين الحقيقيين  الذين يبتعدون عن مظاهر الثراء الفاحش أو غيرها.
 
محمود العربى  اعتبره رائد العمل التنموى الخيرى فى مصر ، رجل أسس للعمل الخيرى الذى يعتمد على بناء الإنسان ورعايته الصحية ، مؤسسة العربى  تعتمد فى فلسفة عملها على بناء الإنسان  وتوعيته وتنشئته أخلاقيا على فقه المعاملات وتعلم القيم الوطنية  بالاضافة الى رعايتهم صحيا وتعليميا.
 
كان أول درس عملى  لمحمود العربى  كان رعايته لاسرة شريكه الذى مرض ومات  ولكن قام العربى برعاية أولاده وحافظ على نصيب شريكه المتوفى فى الشركة حتى الأن.
 
مساهمته الدائمة فى تمويل صندوق تحيا مصر وصندوق الزكاة كانت بمثابة درس مجتمعى لدور رجال الأعمال الواجب عليه ممارستهم تجاه وطنهم . لم يجعل نصيب شركاته للمشاركة المجتمعية حكرا على مؤسسة العربى  ولكن توسع فى المساهمة لتكون فى كافة المجالات .
فى الجمهورية الجديدة نحتاج الى منهجية محمود العربى فى التنمية الخيرية  ولعل كلمات السيد الرئيس/ عبد الفتاح السيسي بإحتفال يوم العمل الخيرى  عندما تحدث الرئيس عن توزيع رؤوس ماشية ليستفيد منها الأسر فى مشروع حياة كريمة ومن منتجات ألبانها مثال توضيحى من السيد الرئيس  عن ما يجب أن نفكر فيه عندما نتحدث عن عمل خيرى ليتحول الخير الى تنمية حقيقية على أرض الوطن.
 
علينا الإستمرار فى العمل الخيرى التنموى ، وعلينا العمل على وضع قواعد حوكمة وشفافية وإفصاح لعمل المؤسسات الخيرية  حتى لا نكرر مأساة الجمعيات الى كانت يقودها كوادر الجماعة الأرهابية والذين استولوا على أموال الأيتام وأموال الإغاثة التى كان يتبرع بها المصريين .
ولذا علينا نصيغ مفهوم جديد للعمل التنموى الخيرى ..  تنمية مبنية على تبرعات المصريين والقادريين  وتوجه للبناء المجتمعى  وانهاء أسباب الفقر لدى الأسر الفقيرة والمحتاجة حتى يمكننا القضاء على تلك الظاهرة.
 
فلتكن مسيرة  محمود العربى سفير التنمية الخيرية تدرس فى مدارس التعليم الأساسى كنموذج لرجل الأعمال الوطنى صاحب الرؤية التنموية .
 

- عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة