أكرم القصاص

الرى تنتهى من تأهيل ما يزيد على 2400 كيلومتر من الترع

السبت، 04 سبتمبر 2021 10:52 ص
الرى تنتهى من تأهيل ما يزيد على 2400 كيلومتر من الترع تبطين الترع
كتبت أسماء نصار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أكدت وزارة الموارد المائية والرى، أنه تم الانتهاء من تأهيل ترع بأطوال تصل إلى 2422 كيلومتر بمختلف محافظات الجمهورية، وأنه جارى العمل فى تنفيذ 6204 كيلومتر أخرى، وتم تدبير إعتمادات مالية لتأهيل ترع بأطوال تصل الى 379 كيلومتر تمهيداً لطرحها على المقاولين، ليصل بذلك اجمالى أطوال الترع التى شملها المشروع 9005 كيلومتر حتى تاريخه في إطار المرحلة الأولى من المشروع والتى ستنتهى بحلول منتصف عام 2022.
 
وصرحت أن أجهزة الوزارة تبذل مجهودات ضخمة لتنفيذ المشروع القومى لتأهيل الترع، تحت رقابة وإشراف مهندسي الوزارة ولجان التفتيش من الوزارة والكوادر العلمية بالجامعات المصرية بالمحافظات، مع مراعاة كافة الاشتراطات والمعايير الفنية، وعمل إختبارات على الأحجار والخرسانة للتأكد من مطابقتها للمواصفات والجودة والأبعاد المطلوبة، مشيراً لحدوث تحسن كبير في عملية إدارة وتوزيع المياه، وحسم مشاكل نقص المياه بنهايات الترع، وتحسين نوعية المياه بالترع، ورفع القيمة السوقية للأرض الزراعية بزمام الترع التى تم تأهيلها.
 
وتابعت: الوزارة تنفذ حالياً عملية تطوير شاملة للمنظومة المائية تشمل تأهيل الترع والمساقى وتنفيذ أنظمة الرى الحديث وإستخدام تطبيقات الرى الذكى في الأراضى الزراعية ، بما يحقق ترشيد استخدامات المياه وتحقيق التنمية المستدامة لمشروعات التنمية الزراعية بما ينعكس ايجابياً على المزارعين بالمقام الأول.
 
جدير بالذكر أنه وفى إطار رؤية وزارة الموارد المائية والرى الحالية لتحقيق عملية تطوير شاملة للمنظومة المائية سواء على مستوى شبكة المجارى المائية أو على المستوى الحقلى من خلال تأهيل الترع والمساقى بالتزامن مع تنفيذ أنظمة الرى الحديث وإستخدام تطبيقات الرى الذكى في الأراضى الزراعية .. فقد قامت الوزارة بطرح عدد (15) عقد بمحافظات (القليوبية - الدقهلية - المنوفية – الإسكندرية - الفيوم - أسيوط) بإجمالي  (557) مسقى بأطوال 463 كيلومتر وتم نهو التنفيذ في 18 كيلومتر وجارى التنفيذ في باقى الأطوال.
 
وعلى صعيد آخر تواصل أجهزة وزارة الموارد المائية والرى مجهوداتها لتشجيع المزارعين على التحول من نظم الرى بالغمر لنُظم الري الحديث ، لما تمثله هذه النظم من أهمية واضحة في ترشيد إستهلاك المياه ، وزيادة ربحية المزارعين من خلال تعظيم إنتاجية المحاصيل وتحسين جودتها وخفض تكاليف التشغيل ، حيث تم التحول لأنظمة الري الحديث في زمام 403 ألف فدان تقريباً ، بالإضافة لتقديم طلبات من المزارعين للتحول لنظم الرى الحديث بزمام يصل إلى 85 ألف فدان.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة