أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

"المواطن المصري" شخصية العام

السبت، 01 يناير 2022 01:30 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يظل "المواطن المصري" شخصية عام 2021 و2022، هذا المواطن الأصيل الذي تحمل وساند بلاده، وظهر معدنه الأصيل في وقت الأزمات، دعم بلاده عندما تعطلت السفينة "إيفر جيفن" في قناة السويس، واحتفل بنجاح الجهات المعنية في تحريكها، في مشهد احترمه العالم.
"المواطن المصري"، الذي ساند ودعم بلاده في المشروعات والإنجازات، ووقف خلف قيادته السياسية يدعم ويساند ويرسم خريطة المستقبل نحو الإنجاز والاعمار.
 
هو "المواطن" نفسه، الذي شارك في التنمية، وعلى كاهل أبنائه تم تشييد العاصمة الإدارية الجديدة، التي تليق بمصر في جمهوريتها الجديدة، ودعم بلاده في مشاهد متحضرة، فارتسمت البسمة على الوجوه، وارتفعت جباه المصريين فخرًا وهم يشاهدون "موكب المومياوات" يتحرك في قلب القاهرة، يحكي تاريخيًا عظيمًا نباهي به الأمم، ومستقبلًا منيرًا يلوح في الأفق، وامتد الفخر من قلب القاهرة لجنوب الصعيد، وهو يشارك ويشاهد حفل "افتتاح طريق الكباش"، لتستعيد مصر حضارتها القديمة.
 
"المواطن المصري" البطل، هو من احتفى بالحضارة القديمة وشارك في بناءً حديث، لتستعيد مصر ماضيها وتبني مستقبلها بسواعد أبنائها المخلصين.
 
"المواطن المصري"، شخصية العام وكل عام، هو ذاك البطل الذي يقف في الصحراء يحرس البلاد، هم الصامدون على حماية أسوار الوطن، هو من يحمي الجبهة الداخلية، وهو المواطن ذاته الذي لا تتوقف يده عن العمل والإنتاج، خلف الماكينات في المصانع والشركات، هي الأيدي غير الناعمة التي تزرع الأرض وتنبت الحقول، وتحقق الاكتفاء الذاتي.
 
"المواطن المصري"، الصبور الشهم، الذي يقدر قيمة العمل والإنتاج، ويضيف نجاحًا جديدًا لبلاده يومًا تلو الآخر، هو "شخصية العام" وكل عام.
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة