أكرم القصاص

الإعلامية والفنانة منى جبر فى حوار شامل مع "اليوم السابع": أسرتى رفضت عملى بالسينما من صغرى واشترطت تخرجى من الجامعة لدخول عالم الفن.. برنامج "اثنين على الهواء" شهد استخدام نظام المونتاج لأول مرة

الجمعة، 14 يناير 2022 07:40 م
الإعلامية والفنانة منى جبر فى حوار شامل مع "اليوم السابع": أسرتى رفضت عملى بالسينما من صغرى واشترطت تخرجى من الجامعة لدخول عالم الفن.. برنامج "اثنين على الهواء" شهد استخدام نظام المونتاج لأول مرة الإعلامية والفنانة منى جبر
حوار / أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


<< لم يكن هناك أي برنامج عن الباليه في التليفزيون المصرى قبل تقديمى برنامج عن رقص الباليه

<< برنامج كانت أيام لم يركز فقط على المناطق الآثرية بل عرض مبانى وشخصيات تاريخية

<< لم نكن نعلم الضيف بالفنان الأخر الذى سيظهر ببرنامج اثنين على الهواء كى يخرج كل ما في قلبه

<< فضلت تقديم برامج المسرح في التليفزيون لأنها متنوعة وبرنامج الباليه رفاقنى منذ بداية عملى حتى نهاية تواجدى بالتليفزيون

<< مشهد الولادة كان جرئ في فيلم الحفيد ويعد أول المشاهد التي تصور معاناة الولادة في السينما

<< كان هناك حب وتفاهم وتناغم وتقارب في القدرات بين فريق عمل فيلم الحفيد وحصلت على جوائز من خلال دورى فيه

<< أبرز النصائح كانت من جدتى وقالت لى الثقافة للمذيعة مثل المياه والهواء

<< اعتزالى للتليفزيون والسينما كان لا رجعة فيه واتخذته بكل ثقة واكتفيت بما قدمته

 

نجاحها لم يقتصر على المجال الإعلامى فقط والذى تركت فيه بصمة ما زالت تشكل علامة كبيرة في عقول المصريين، بل كان لها نجاحا في مجال الفن، فمن ينسى مشهد الولادة في فيلم الحفيد، والذى كان من أفضل وأصعب المشاهد في الفيلم الذى حققن جاحا مدويا، اعتزلت السينما والإعلام منذ سنوات، واكتفت بما قدمته، إنها الإعلامية والفنانة منى جبر.

تمزيت بتقديم برامج الباليه والمسرح، لكن هذا لم يمنعها من تقديم برامج حوارية، ولعل أبرزها برنامج "اثنين على الهواء" والذى تضمن لقاءات عديدة مع فنانين ومطربين، بجانب برنامج "كانت أيام"، الذى جابت فيه العديد من المناطق السياحية والآثرية كى تعرض للعالم الحضارة المصرية .

نتحدث عن تاريخها الإعلامى والفنى، وأبرز من أثروا فيها في المجال الإعلامى، وأبرز نصيحة اتبعتها خلال مشوارها في التليفزيون، بجانب كيف أثر مشوارها في السينما على مشوارها الإعلامى، ولماذا اعتزلت مجال الإعلام منذ سنوات، والعديد من القضايا والمحاور في الحوار التالى..

 

هل كان الباليه له دور في دخولك للعمل في التليفزيون؟

لم يكن الباليه هو السبب في دخولى للتليفزيون، ولكن كان مفتاح لتقديم برامج عن الباليه في التليفزيون المصرى، وكان برنامجى عن الباليه في التليفزيون مميز كثيرا.

 

كيف تعلمتِ رقص الباليه؟

أنا التحقت بمعهد الباليه في بدايته افتتاحه، وتعلمت رقص الباليه منذ صغرى، حيث كنت أحب هذا المجال، وهذا ما دفعنى للالتحاق بمعهد الباليه في صغرى.

 

هل كنتِ تمارسين الباليه في برامجك بالتليفزيون المصرى؟

لا .. الباليه كما قلت في السابق كان مفتاح تقديمى برنامج في التليفزيون المصرى عن الباليه، وقبل هذا لم يكن هناك أي برنامج عن الباليه في التليفزيون المصرى، وتقدمت بطلب لتقديم برنامج عن الباليه في التليفزيون، ولكن لم أكن أرقص باليه في البرنامج.

 

الاعلاميه منى جبر
الاعلامية منى جبر

 

كيف أقنعتى المسئولين في التليفزيون حينها بتقديمك لبرنامج عن الباليه ؟

أكدت لهم أنه لا يوجد أي برنامج باليه، وحاولت مع المسئولين حتى تم الموافقة على تقديم البرنامج مرة واحدة في الشهر وكان يذاع في السهرة، ولكن بعد ذلك أصبح يقدم مرة في الأسبوع بعد نجاحه، وكنت أقدم رقصات باليه وأعرض أبرز الرقصات ولكن حين تم عرض البرنامج كنت قد توقفت أنا عن رقص الباليه، فكنت أقدم من يرقصون الباليه ولكن لا أشاركهم.

 

قدمتِ برنامج "كانت أيام" ولكن توقفتِ بعد ذلك عن تقديمه لماذا؟
 

برنامج "كانت أيام"، أحد أبرز البرامج التي قدمتها ولكن عندما تركت العمل فترة قدمته المذيعة راوية راشد، والبرنامج حقق نجاحا، وكنا جميعا في التليفزيون المصرى نحب الخير لبعضنا، حيث كنا جيل متفاهم ونحب بعضنا البعض، وكلنا كنا قلبنا على بعض.

 

هل يمكن أن نصف برنامج "كانت أيام" بأنه برنامج آثرى؟

ليس برنامج كانت أيام برنامج آثرى، فهو كان يصور أى أماكن لها تاريخ، سواء معلم سياحى، أو مبنى تاريخى، أو شخصية تاريخية، فلم يركز فقط على المناطق الآثرية، والبرنامج حصل على جائزة، وهو من أفضل البرامج التي قدمتها في التليفزيون المصرى.

 

برنامج "اثنين على الهواء".. هل هو أفضل برامجك في التليفزيون؟

برنامج اثنين على الهواء كان له طبيعة خاصة، حيث إن كل ضيف كان لا يعلم الضيف الذى سيحضر معه في البرنامج، كما أن البرنامج شهد استخدام نظام المونتاج لأول مرة في التليفزيون المصرى، وحينها البرنامج كان له ضجة كبيرة.

الفنانة منى جبر
الفنانة منى جبر

 

 

 

كيف كان يتم تسجيل البرنامج خاصة أنك لم تكون الوحيدة الذى تقدميه؟
 

عندما بدأنا البرنامج، ظللنا 6 أشهر، اسجل أنا مع ضيف، المذيع طارق حبيب يقدم مع ضيف أخر، وكان كل واحد منا لا يقول للضيف من هو الضيف الأخر الذى سيظهر، وبعد ذلك كنا نمنتج اللقاءين ويتم بثهما مع بعضهما وهو ما جعل البرنامج يحقق نجاحا كبيرا في ذلك الوقت، ويكون له ردود أفعال واسعة، خاصة أنه سجل مع الكثير من كبار الفنانين ، وكان هناك متابعة كبيرة له، ولذلك كان يعد أحد أبرز برامجى في التليفزيون.

 

ما هي الفلسفة في عدم إخبار الضيف بالضيف الأخر الذى سيظهر معه في الحلقة برنامج "اثنين على الهواء"؟

كنا نتعمد عدم إخبار الضيف بهوية الضيف الثانى الذى سيظهر معه على الهواء ، حتى يكون الضيف براحته ويقول ما في قلبه، لأنه إذا عرف  الضيف الذى سيكون معه ستكون إجاباته متحفظة بعض الشئ، وهذا ما ساهم في نجاح البرنامج هو أن الضيف كان يقول كل شيء يريده لأنه لا يعرف من هو الضيف الأخر معه في البرنامج، والبرنامج كان مختلف عن كل البرامج ، فالمونتاج كان يستخدم بطريقة رائعة.

الاعلامية منى جبر فى برنامج اثنين على الهواء
الاعلامية منى جبر فى برنامج اثنين على الهواء

 

ما هى أطول البرامج التي قدمتيها في التليفزيون المصرى؟

برنامج الباليه يعد أطول برنامج قدمته، فهو ظل معى منذ بدايتى في التليفزيون المصرى وحتى نهاية عملى في ماسبيرو، لذلك هو أطول برنامج قدمته.

 

لماذا كنتِ تفضلين تقديم برامج المسرح في التليفزيون المصرى عن أنواع البرامج الأخرى؟

فضلت برامج المسرح لأنها برامج متنوعة، حيث بها تمثيل ومسرح وغناء ، فكنا نقدم أشياء غنائية ومزيكا وتمثيل وفن، فالمسرح مجاله كان مفتوح وهو ما جعلنى معجبة للغاية بتقديم برامج المسرح.

 

من كان قدوتك الإعلامية خلال بداية مشوارك الإعلامى؟

أنا التحقت بالتليفزيون المصرى منذ بداية ظهور التليفزيون في مصر، وبالتحديد عام 1963 ، وحينها لم يكن في التليفزيون سوى أعداد قليلة من المذيعين، أتذكر منهم همت مصطفى وصلاح زكى، كما أن صلاح زكى هو من دربنى خلال بداية عملى في التليفزيون المصرى، وبالتالي هؤلاء من الجيل الأول للتليفزيون، وهمت مصطفى وصلاح زكى من الشخصيات التي لا يوجد مثيل لها وهم أناس لا تتكر مرة أخرى في المجال الإعلامى، فكانوا يمثلون تاريخ كبير في المجال الإعلامى.

 

الفنانة والمذيعة منى جبر
الفنانة والمذيعة منى جبر

 

هل ترين نفسك أنك من الرعيل الأول للتليفزيون المصرى؟

لا.. أنا من الرعيل الثانى، فأنا بعد مجموعة همت مصطفى، فهمت مصطفى هي من الرعيل الأول للتليفزيون المصرى.

 

من الملاحظ أن البرامج الفنية والمسرح كان الغالب في برامجك بالتليفزيون المصرى.. هل هذا كان له دور في تأهيلك للدخول لمجال التمثيل.
 

لا.. لم تؤهلنى برامج المسرح والفن لدخولى في مجال السينما، فقد كان يتم عرض أدوار سنيمائية على وأنا صغيرة منذ طفولتى وأنا كنت لا أشارك ، وأنا بمثل وأنا لدى 4 سنوات، وكنت بمثل في جنة الأطفال، ولكن كما قلت عرض على الكثير من الأدوار السينمائية في أفلام عديدة ولكن لم أمثل بشكل كبير في هذه الفترة.

 

منى جبر فى اثنين على الهواء
منى جبر فى اثنين على الهواء

 

لماذا كنتِ ترفضين الأدوار السينمائية التي تعرض عليكِ؟
 

أسرتى كانت ترفض دخولى لمجال السينما وأنا صغيرة، كانوا يقولون لى إن المشاركة في عالم السينما والفن مرفوض واشترطت حصولى على الشهادة الجامعية لدخول عالم الفن، وبالفعل تخرجت من كلية الأداب قسم صحافة وبعدها بدأت أدخل في عالم السينما.

 

من أشهر أفلامك كان فيلم الحفيد.. بما تفسرين النجاح الكبير لهذا الفيلم؟
 

بالفعل يعد من أشهر أعمالى السينمائية، فالفيلم حصل على عدة جوائز، كما أننى حصلت على عدة جوائز من مشاركتى فيه ولدورى في الفيلم، فالفيلم كان له شهرة كبيرة، ولعل أبرز أسباب ذلك هو المشهد الجرئ للفيلم المتعلق بلحظة الولادة، فهو مشهد يعد الأول في السينما الذى يظهر مشاهد الولادة بهذا الشكل، وأول المشاهد التي تصور معاناة الولادة في السينما.

 

منى جبر الممثلة
منى جبر الممثلة

 

لماذا يعد فيلم الحفيد الأول في تصوير مشاهد الولادة بشكل دقيق؟
 

لأنه في السينما قبل ذلك كان يتم تصوير مشاهد الولادة من خلال الأب وهو يتمشى أمام الباب ثم بعد ذلك تخرج إحدى الممرضات أو الأقرباء وتبشره بالمولود، ولم يكن يتم تصوير لحظات الولادة بهذا الشكل الدقيق، الذى حدث في فيلم الحفيد، والذى كان سببا كبيرا في نجاحه.


 

كيف كان التعاون بين فريق عمل فيلم الحفيد حينها؟

كل فريق العمل كان جيد، وكان هناك حب وتفاهم بين كل المشاركين في الفيلم، لأنه إذا لم يكن هناك تعاون بين فريق العمل لن يظهر بهذا الشكل الناجح على الإطلاق، بل سيكون فيلما غير ناجح، فكل أعضاء فريق العمل في فيلم الحفيد سعى لتقديم أفضل ما لديه، وكان هناك تناغم وتقارب في القدرات بين كافة الممثلين، لذلك حقق الفيلم نجاحا كبيرا.

 

هل دخولك مجال السينما جعلك تبتعدين عن العمل في التليفزيون؟

لا على الإطلاق.. لم يمنعى عملى في السينما والفن عن تقديم البرامج بالتليفزيون، بل ظللت أوازن بين المجالين بشكل طبيعى، ولم انقطع على الإطلاق عن عملى بالتليفزيون لأننى أقدم فيلما ، لأننى أحب مجال الإعلام خاصة أننى خريجة كلية أداب قسم صحافة كما ذكرت مسبقا.

 

احكى لنا عن نصيحة كانت لها دور كبير في نجاحك في العمل الإعلامى؟

بالطبع تلقيت نصائح عديدة، ولكن النصيحة التي لا يمكن أن أنساها من جدت، حيث كانت وكيلة وزارة التربية والتعليم، وكانت تسفرنى لمعسكرات دولية وانا صغيرة قالت لى نصيحة لا يمكن أن أنساها وهى "لا تستخدمى أذنك مع أحد بل استخدمى عقلك وقلبك".

 

ماذا تعنى النصيحة بالنسبة لكِ؟

النصيحة تؤكد لى أن الأذن قد توصل أشياء خاطئة، ولكن من خلال العقل والقلب لا يمكن أن تصل لى أشياء خاطئة من أي أحد، حيث أنظر للشئ وأعمل عقلى وقلبى عندما أنظر للشخص استخدم عقلى وقثلبى وبالتالي لن يستطيع أحد أن يكذب على مطلقا، وسأعرف من يكذب على ومن يقول لى الحقيقة .

منى جبر
منى جبر

 

هل هناك نصيحة أخرى قالتها لك جدتك وما زلتِ تتذكرهيا؟

كانت دايما تقل لى عندما عملت في التليفزيون إن الثقافة للمذيعة مثل المياه والهواء، ومنذ حينها لا يمكن أن أدخل أي حلقة دون أن اقرأ عن الضيف والموضوع قبل الإعداد، بالرغم أنه كان هناك إعداد للبرنامج ولكن هذا لم يمنعنى من تجميع كافة المعلومات عن الموضوع الذى سأتحدث عنه في البرنامج، وجمع كافة المعلومات أيضا عن كل ما يخص الضيف، وماذا يفعل وكل الأشياء الخاصة به، كما كنت أجمع معلومات عن الضيف حتى إذا لم أكن سأتحدث عنها معه، ولكن الهدف من ذلك أن يظهر ثقتى بنفسى خلال الحلقة وأننى أعرف كل شيء عن الضيف.

 

هل بالتالى ترين أن الثقافة والقراءة سمة أساسية للمضيع من أجل النجاح في المجال الإعلامى؟

بالطبع.. القراءة ومعرفة كل شيء عن الحلقة وعن الضيف، فلا يمكن أن ندخل الحلقة بدون أن كون على وعى بالموضوع الذى سنحدث عنه، فالثقافة والقراءة أمر مهم للمذيع.

 

لماذا تختفى الإعلامية منى جبر تماما عن الساحة؟

انا اعتزلت العمل الإعلامى والفنى منذ فترة كبيرة، وقرار الاعتزال كان لا رجعة فيه، واتخذته وأنا على ثقة بصحة القرار، حيث اكتفيت بما قدمته في التليفزيون، فكما قلت أنا بدأت منذ عام 1963، ولدى برامج عديدة في التليفزيون وبالتالي أكتفى بما قدمته.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة