أكرم القصاص

بيشوى رمزى

التنافس الآسيوى على مصر

الجمعة، 21 يناير 2022 11:31 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

في الوقت الذى تمثل فيه زيارة الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، أهمية كبيرة على المستوى الفردى للدولتين على اعتبار ما تتمتع به كلا منهما من مزايا كبيرة، سواء فيما يتعلق بالاستثمار والتبادل التجارى، أو حتى اقتحام مناطق نفوذ جديدة، وغير تقليدية، في مناطق تبدو بعيدة جغرافيا بمعايير السياسة التقليدية، إلا أنها فيما يبدو تعكس حالة من التنافس الآسيوى، فيما يتعلق بالعلاقة مع مصر في السنوات الأخيرة، ربما عززتها الظروف الإقليمية والدولية المحيطة، سواء في الداخل القارى أو على المستوى الدولي بشكل عام، مع تراجع الدور الأمريكي من جانب، وصعود قوى أخرى باتت قادرة على مزاحمة واشنطن على عرش النظام الدولي من جانب أخر، وهو ما يعزز الحاجة لدى القوى الإقليمية في مختلف مناطق العالم إلى تنويع تحالفاتها، وهو ما سبق وأن تناولته في المقال السابق.

إلا أن النظرة المدققة للأوضاع الإقليمية في آسيا، تدفع نحو ملاحظة مستجدات عديدة، أبرزها الانسحاب التدريجى للولايات المتحدة من كوريا الجنوبية واليابان، واللتين شهدت العلاقة بينهما توترا كبيرا في السنوات الماضية، ناهيك عن الصعود القوى للصين، والتي تمثل المنافس الأبرز في المرحلة الراهنة لقيادة العالم، في حين تحتفظ الهند بحظوظها الإقليمية، بما لديها من قوة اقتصادية وعسكرية وهو ما يعني أن ثمة عوامل واضحة من شأنها تأجيج التنافس بين القوى الآسيوية، وهو ما يدفعهم نحو التحرك لاستكشاف مناطق جديدة للنفوذ، وإن كانت بعيدة جغرافيا عن محيطهم الإقليمى، من أجل تعزيز الدور الدولي، سواء لمواصلة التنافس على القمة، كما هو الحال في النموذج الصينى، أو على الأقل للحفاظ على الوضع الإقليمى الراهن سياسيا أو اقتصاديا.

وهنا نجد أن مصر كانت أحد أبرز "البوابات" التي سعت إليها القوى الآسيوية في السنوات الأخيرة، سواء من خلال تعزيز العلاقات الثنائية، كما هو الحال في زيارة الرئيس مون جيه إن، عبر الاستثمار، وتبادل الخبرات وتعزيز التعاون في مختلف مجالات التكنولوجيا والاقتصاد الأخضر من جانب، أو عبر تدشين آليات جماعية، تسعى فيها الدولة لتقديم المساعدات لمنطقة بعينها، عبر المظلة الجامعة لهم، على غرار جامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقى من جانب أخر، وهو ما يمثل انعكاسا صريحا للاهتمام بتلك المناطق، ومحاولة تعزيز العلاقات معها في المرحلة المقبلة، خاصة مع تنامى التحديات المشتركة التي لم تعد تفرق كثيرا بين الدول، سواء متقدمة أو نامية، في الوقت الذى أصبح الجميع فيه تحت "سيف الخطر"، بينما تبقى مصر المدخل الرئيسي لتلك المناطق، بحكم الموقع الجغرافى، وكذلك الدور الكبير الذى باتت تلعبه في كافة مناطقها، وذلك بعد سنوات من الإهمال

ففى غضون سنوات قليلة، شهدت مصر زيارات هامة من زعماء القوى الآسيوية، بدءً من الرئيس الصينى شى جين بينج، والذى زار مصر، في عام 2016، في أول زيارة لرئيس صيني إلى القاهرة لأكثر من 12 عام، بينما حرص رئيس الوزراء الياباني الأسبق شينزو آبى على زيارة مصر، ودعم مشروعاتها التنموية، وهو الأمر الذى دفع الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تكريمه، بإطلاق اسمه على أحد المحاور الجديدة بالقاهرة، بينما تأتى زيارة رئيس كوريا الجنوبية للقاهرة، هي الأخرى، لتعزز حالة التنافس الآسيوى على مصر في المرحلة الراهنة، بينما توافد كبار المسؤولين هنا وهناك في زيارات متبادلة، لتحقيق أكبر قدر من التنسيق وتعزيز التعاون في السنوات الماضية.

وهنا يمكننا القول أن مصر باتت تمثل أهم نقاط الاستقطاب الإقليمي، للقوى الآسيوية، وهو ما يعود بالنفع، ليس فقط على الدولة المصرية، وإنما "محيطاتها" الإقليمية بأسرها، سواء عبر الاستثمارات أو تعزيز مبادئ الاقتصاد الأخضر أو تطوير الصناعات التكنولوجية، باعتبارها السبيل لتحقيق التنمية المستدامة في المستقبل، وهو ما يمثل انعكاسا للكيفية التي يرى بها العالم مصر ودورها في المرحلة الراهنة، في إطار حالة التحول التي يشهدها النظام الدولى نحو حالة من التعددية، بعيدا عن سياسات الهيمنة الأحادية التي سيطرت على العالم منذ أكثر من 3 عقود.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة