أكرم القصاص

حديقة أبنائك من جثتك بعد وفاتك.. "التسميد البشرى" يمنح البيئة حياة جديدة

الخميس، 24 نوفمبر 2022 06:00 م
حديقة أبنائك من جثتك بعد وفاتك.. "التسميد البشرى" يمنح البيئة حياة جديدة التسميد البشرى يمنح البيئة حياة جديدة
كتبت - هديل البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تغطية جديدة قدمها تليفزيون اليوم السابع، من إعداد هديل البنا وتقديم أحمد الجعفري عن تقنين ولاية كاليفورنيا لعملية التسميد البشري، والتي يتم من خلالها تحويل بقايا الشخص إلى تربة قابلة للاستخدام.
 

وتمت الموافقة على الإجراء أيضا في كولورادو وأوريجون وفيرمونت وواشنطن، ويمكن أن تتبعهم نيويورك، وفقا لتقرير سكاى نيوز.


ولكن كيف تتم عملية التسميد البشري؟ 

• عند حدوث الوفاة، تنظم أحد الشركات مراسم الجنازة.

• يتم وضع الجسم في وعاء مصمم خصيصا ومحاطا بالمواد الطبيعية، مثل رقائق الخشب والبرسيم.

من خلال التحكم في نسبة الكربون والنيتروجين والأوكسجين والرطوبة، يخلق التسميد البشري بيئة مثالية للميكروبات والبكتيريا المفيدة.

• يتم مساعدة هذه الميكروبات بخطوات ميكانيكية للمساعدة في إكمال عملية التحول داخل تربة.

• يمكن لأحباء المتوفى بعد ذلك أخذ النتيجة بأكملها، أو جزء منها، لاستخدامها في حديقة المنزل.

والأكثر غرابة في الموضوع هو أن تكاليف هذه العملية تبلغ 7000 دولار، وهذا بشكل عام أغلى من الحرق المباشر للجثث، لكنه أرخص من الدفن في أوروبا.

وقالت المؤسسة المسئولة عن هذه العملية فى كاليفورنيا، أن التسميد البشري يوفر حوالي 1.2 طن متري من الكربون مقارنة بالدفن التقليدي أو حرق الجثث.

وأكدت أيضا الشركة إن مئات الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 49 عاما، قاموا بالتعاقد معهم ليحولوا أجسامهم لسماد بشري بعد وفاتهم.. وتعتقد شبكة سكاي نيوز أن الدافع خلف هذه الفكرة، هو أزمة المناخ وحالة البيئة بشكل عام.

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة