أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

"رمضان" شهر العمل

السبت، 19 مارس 2022 01:30 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أيام قليلة تفصلنا عن رمضان، شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار، حيث روائح الشهر الكريم تهل علينا خلال هذه الأيام المباركة، وأجواء الاحتفالات بدأت تظهر في شوارعنا، لتظهر "الفوانيس" و"زينة رمضان" في الشوارع، هذه الأجواء القادرة على ادخال السرور للقلوب.
 
"شهر رمضان" بما يحمله من خير وأجواء محبة وتسامح، قادرًا على رسم البسمة على الوجوه، وإدخال الفرح لقلوب خاصمتها السعادة لأوقات طويلة، لأسباب عديدة، ليأتي هذا الشهر الكريم ويدخل السرور على الجميع، فتتلهف القلوب والعقول شوقًا إليه.
 
احرصوا خلال هذه الأيام المباركة، على "تعظيم شعائر الله"، علموا أطفالكم الصوم، وحدثوهم عن رمضان وفضله وأهميته، ولماذا نصوم هذا الشهر تحديدًا؟، علموهم أهمية أن نجتمع سويا في توقيت واحد على مائدة الطعام مع انطلاق "مدفع الإفطار" أو مع دقات "طبلة المسحراتي"، وأهمية دفء العائلة، ولمة الأسرة، والتراحم والترابط والتآخي، وصلة الأرحام، التي نفتقدها في كثير من شهور السنة، مع زحمة الحياة وروتينها اليومي، ليأتي هذا الشهر الكريم، ليكون فرصة ليجمع القريب والبعيد، وترفرف السعادة فوق منازلنا حبًا وسعادة.
 
علموا أبناءكم، أن رمضان شهر للعبادة والعمل، لا شهر للأكل ليلا والتكاسل نهارًا، والنوم حتى آذان المغرب، وإنما هو فرصة للاجتهاد والسعي وراء الرزق، والحرص على انجاز كثير من الأعمال، حتى تكون الفرحة فرحتين في نهاية اليوم.
 
رمضان شهر للاجتهاد والصبر والعزيمة، والإصرار على النجاح، فعلموا أبناءكم هذه القيم، حتى يكون رمضان الأكثر عملا وانجازا ونجاحا.
 
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة