أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

اختفاء المتعة من كرة القدم بمصر

الإثنين، 20 يونيو 2022 10:44 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قبل نحو أسبوع من الآن، وضجيج الجماهير لا يتوقف، عن ما أسموه "قمة الأهلي والزمالك"، كل معسكر يتوعد الآخر، وكأننا سنرى مباراة على غرار "الريال وبرشلونة"، وديربي يمتع الجميع، إلا أننا فوجئنا جميعا أننا نشاهد مباراة أشبه بالدورات الرمضانية.

"لا كرة ولا متعة ولا اثارة"، ومستوى أقل من الضعيف لما يطلق عليهم "قُطبي الكرة المصرية"، مما يجعل الخوف يتسلل للقلوب على مصير المنتخب الوطني، لا سيما أن هذه "القماشة" الضعيفة الهشة من اللاعبين ستكون نواة لتكوين المنتخب الوطني.

لا أعرف السبب الحقيقي وراء تراجع مستوى الكرة المصرية لهذه الدرجة، التي نرى فيها 90 دقيقة خالية من قواعد كرة القدم، وكرة تتنقل بين أقدام لاعبين ثمنهم ملايين الدولارات دون أي إثارة أو متعة.

لا أعرف من الذي أفسد متعة كرة القدم، وأطاح بالأندية الشعبية، ولا يهتم بقطاع الناشئين في الأندية، فوصلنا إلى هذه الحالة من الوهن والضعف والفوضى الكروية.

إننا بحاجة لمشروع رياضي ضخم، لإعادة تصحيح المسار، والبحث عن المواهب في الأرياف والقرى و"الحواري"، حتى نستخرج الأصداف والجواهر، ونصدر للساحة المستديرة لاعبون متميزون على غرار نجمنا العالمي محمد صلاح، مما يساهم في رفع اسم مصر بالمحافل الدولية، ودعم منتخبنا الوطني بالكوادر المتميزة، حتى يستعيد عافيته، ويعود للسيطرة على افريقيا مرة أخرى، ونرى أندية قوية تنافس قاريا وعالميا.

اهتموا بقطاعات الناشئين، وابتعدوا عن المحسوبية والأقارب في الاختيارات، واجعلوا الأولوية للمتميزين، ودعموهم ليكونوا نواة حقيقية لعودة الكرة المصرية لمجدها، بدلا من الاعتماد على الأجانب بملايين الدولارات دون فائدة.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة