أكرم القصاص

كمال محمود

أيا كانت هوية مدرب المنتخب.. كل الدعم

الثلاثاء، 28 يونيو 2022 01:15 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
دعوة مفتوحة للجماهير والنقاد والمحللين والخبراء بالوقوف وراء مدرب منتخب مصر الجديد أيا كانت هويته.. ما يهمنيش هو مين وبلده إيه ما يهمنيش هنا إلا صفته - مدرب منتخب مصر - والذى يعمل تحت لواء بلدنا.
 
ليه بنقول ده؟
 
الكرة المصرية وعلى الأخص المنتخب فى مفترق طرق، إما يخرج سليما معافى ويستعيد أمجاده وألقابه التى يستحقها وهو أهل لها.. وإما ينحدر أكثر وأكثر مما هو عليه الآن بعد هبوطه فى تصنيف فيفا 4 مراكز دفعة واحدة لكنا ندرك السبب المتمثل فى سوء الاختيار والتصميم على رأى لم يكن صوابا.
 
عامة اللى فات مات ولنبدأ جميعا صفحة جديدة ويتنحى "المنظرتية" وأصحاب المصالح فى أن تسوء الأمور أكثر وأكثر طالما هم منتفعون من ذلك رغم أن المنفعة الحقيقية يجب أن تكون خالصة مخلصة لاسم مصر فقط.
 
المدرب الجديد يحتاج العمل فى مناخ سوى غير منقسم أو مضاد لبعضه ويكفى مرحلة حسام والبدرى وإيهاب جلال اللذان نال من الهجوم ما وصل لدرجة الإساءة الشخصية حتى كيروش رغم ما حققه من نجاحات فعلية فى فترة قصيرة قاد خلالها الفراعنة، لم يسلم من الانتقادات ولم يكن هناك إجماع عليه.
 
وهذا ليس معناه أن نقبل بالأمر الواقع ونظل ندعم ما هو سىء، وإذا ما كان كذلك سيكون هناك كلام آخر ولكن فى حينه، نحن الآن فى البداية نريد مدربا يشجعنا على تشجيعه بتحقيق نجاحات تفتح النفس على القول الحسن..  وهذا النجاح لن يتحقق بين يوم وليلة وبالتالى على الأقل فى البداية لا نضع العراقيل فى سكة المدرب الجديد وندفعه للإمام بإشعاره أن الشعب المصرى كله بكل طوائفه يقف فى ظهره يدعمه وننتظر عليه بعض الوقت دون التقييم والحكم السريع الذى فى الأغلب يأتى خاطئا.
 
وإذا ما أخد فرصته كاملة ولم تكن الأمور على ما يرام سيكون هناك كلام مختلف، ولكل مقام مقال.
 
ولكن علينا الآن أن نأخذ الأمور خطوة خطوة لا نتصيد ولا نترصد، نتقبل الخواجة بصدر رحب حتى يتأقلم سريعا لما لذلك من أهمية فى عمله، وفى المقابل ننقد بأسلوب مهذب دون إساءة نتناقش فى هدوء وبحكمة حتى يستفيد الرجل من أى انتقادات.
 
المدرب الجديد للمنتخب هو الأمل المنتظر للكرة المصرية وكلنا متعلقين بنتيجة تجربته، ومؤكدا الكل يريد للتجربة النجاح الذى يكون فى النهاية لصالح مصر وليس لصالح أشخاص.. النجاح سيكون للجميع، ومؤكدا سنكون سعداء عندما ينجح مدرب منتخبنا.
 
وفى الأخير نرسل تحية مسبقة للمدرب المنتظر وننتظر أن يبادلنا التحية بإعادة الفراعنة لمنصات البطولات بفريق قوى منظم يقدم كرة جميلة، يضم لاعبين موهوبين أكفاء مخلصين لعلم بلدهم. وإنا لمنتظرون.
 



الموضوعات المتعلقة

ميركاتو اتحاد الكرة!

الجمعة، 17 يونيو 2022 01:23 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة