أكرم القصاص

كمال محمود

صعوبة وسهولة تتويج الزمالك بالدورى

الثلاثاء، 23 أغسطس 2022 01:55 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
حقيقة لقب الدورى هذا الموسم هو أصعب بطولة حققها الزمالك ربما على  مدار تاريخه وفى هذا ليس مبالغة، ولكنها الحقيقة التى يعلمها العيان والكل يشهد عليها ولما لا .. والزمالك واجه صعوبات منذ بداية الموسم  لو كان فريقا غيره تعرض لها لكان فى طى النسيان الأن.
ملخص الموسم الإعجازى فى الزمالك :  
إيقاف قيد
 تغيير الإدارة 
تغيير المدرب
رحيل نجوم الفريق
وهنا عندما تتحدث مع العقلاء عن هذا الوضع .. لن تجد سوى الاحباط والانكسار والضياع..
 
ولكن مع الزمالك تحول الاحباط إلى  انتصار والانكسار إلى قوة والضياع إلى إعلان النصر .. لنجد العقول تتحول إلى جنون .. أيوه جنون، ما فعله الزمالك الموسم الحالى لا يسمى فى كرة القدم سوى الجنون..
 
كل التحية لكل فرد داخل منظومة الزمالك على هذا اللقب الغالى الذى آتى فى ظروف غاية فى الصعوبة ليكون موسم "التقلبات".
 
ومع كل هذه الصعوبة، أقول أن اللقب أيضا جاء إلى الزمالك سهلا ؟ّ! .. لا تندهش التقط انفاسك من التناقض .
 
السهولة هنا ليست بتعريفها الذى ندركه نحن ، ولكن السهولة فى الزمالك جاءت من الهدوء والاستقرار ووحدة الصف والحب والعدل وحسن التعامل مع الموقف وتقدير الأزمات بدرجة عالية من الوعى .. الخ ، ليتحول كل صعب إلى شئ سهل .. أى أزمة كان لها حل دون افتعال أو ضجيج أو شحن يأخذ أكثر مما يعطى.
 
الجميع كان على قدر المسئولية، الكل تفانى وأخلص حتى آخر لحظة، ليكون الجزاء من جنس العمل ويتوج الزمالك بلقب الدورى الرابع عشر الأغلى فى تاريخه.. وإذا ما أعتبر الكل أبطال، كان هناك ثلاثى يتوجب تقديم تحية خاصة لهم .
 
- البروف فيريرا صانع المستحيل هدية من السماء أرسلها ربنا إلى الزمالك ، ونجح بخبرات السنين الطويلة فى التعامل مع القماشة المتاحة ليصنع منها أجمل أشيك الثياب ، ليظهر الزمالك فى أبهى حلة .
فيريرا كان لديه الجراءة والشجاعة فى الاعتماد على مجموعة من الناشئين راهن عليهم لتعويض رحيل  أشرف بنشرقي وطارق حامد، وكانوا بالفعل عند حسن الظن وأصبحوا لا يقلون عن اللاعبين الكبار بعد أن طور العجوز البرتغالى مستواهم بشكل أثار إعجاب وإندهاش الجميع.
 
 
- شيكابالا القائد الهمام، الذى قدم موسم ربما يكون الأفضل فى تاريخه، ليس فقط بسبب مستواه الرفيع داخل الملعب والذى يجعلك لا تشعر معه بسنه الذى الذى وصل إلى 36 عاما، ولكن بدوره الكبير ككابتن للفريق خارج الملعب وقدرته على احتواء جميع اللاعبين ومساعدتهم معنويا ونفسيا، مع عدم الاعتراض على عدم المشاركة فى المباريات، ليكشف عن محور جديد ومختلف فى شخصيته، ليمثل دور مهم مع الجهاز الفنى فى التتويج باللقب.
 
- زيزو صاحب الكرة والبطل الأول فى موسم تتويج الزمالك بإسهامات ضخمة لدرجة مساهماته بأكثر من 50 % من أهداف الزمالك فى البطولة، ليكون هو نجم الموسم ليس فى الزمالك فقط وإنما فى الدورى كله.
 
فعلا موسم لن يٌنسى فى الزمالك، وسيبقى دورى 2021- 2022 كثيرا فى أذهان جمهور الكرة بعد الملحمة التى قدمها أبناء ميت عقبة لهم كل التقدير والاحترام.
 
 
 
 



الموضوعات المتعلقة


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة