أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

"حميات العباسية".. هنا يتبدد المرض

الأربعاء، 24 أغسطس 2022 03:36 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كن دائما مطمئنا، لا تقلق على صحتك، فالمستشفيات الحكومية، دائما جاهزة، وأيادي الأطباء الأكفاء تزيح الألم عن المرضى بكل تفاني.

 

هنا.. يتبدد الخوف، ويتلاشى الألم، هنا الإخلاص في العمل، والتفاني في خدمة المرضى، داخل أروقة المستشفيات الحكومية، المنتشرة على مستوى الجمهورية، لخدمة المرضى، ورسم البسمة على الوجوه.

 

مستشفى "حميات العباسية"، هذا الصرح الطبى التاريخى الذى يعتبر أول مستشفى متخصص فى مصر والمنطقة العربية، واحد من أهم الصروح الطبية في مصر، يقدم دورا طبيا وإنسانيا متفردًا، يستقبل عددا كبيرا من المرضى يوميًا، يتعامل باحترافية شديدة مع الحالات، ليخرج المريض وهو متعافي تماما وابتسامة الأمل والرضا ترتسم على الوجوه، لا سيما في ظل وجود كوادر طبية رائعة، يقودها الدكتور وليد شعيشع مدير المستشفى ونائبه الدكتور محي الدين سليمان.

 

مستشفى الحميات الذي أنشأه الخديوى عباس حلمى عام 1893 ليواجه أخطر الأوبئة والأمراض المعدية فى مصر، بات واحدا من أهم الصروح الطبية الشامخة التي يثق فيها المصريون، ويقصدوها لتلقي العلاج بالمجان.

 

المستشفى التاريخي العملاق، لا يكتفي بإزاحة الألم عن المرضى، وإنما يقدم أبحاثا علمية، ويطور أدواته وأجهزته باستمرار، ليعلاج المرضى بأحدث ما وصل إليه الطب الحديث في العالم.

الرائع في الأمر، هذا التواصل الإنساني من قبل القائمين على المستشفى مع المرضى بعد العلاج، والاطمئنان على سلامتهم، تلك العلاقات الإنسانية الرائعة، التي تضيف عظمة لهذه المستشفى المتفرد.

 

من حقنا أن نفخر، بامتلاكنا صرحا طبيا حكوميا بهذه العظمة والرقي، يعلاج المصريين بالمجان، ويخفف الألم عن الجميع، وينشر السعادة بين الناس.





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة