أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

الرزق ليس كله "مال"

الخميس، 15 سبتمبر 2022 09:30 ص

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
يعتقد البعض بالخطأ، أن الرزق يقتصر على الأموال، وقدرته على جمع أكبر قدر من المال، وحيازته لـ"الفلوس" هي المعنى الحقيقى للرزق، وفي حقيقة الأمر فإن هذا الاعتقاد خاطئ، فالرزق جزء منه المال وليس الكل.
 
الرزق قد يكون في الصحة، والخلو من الأمراض، وقد تتأكد من ذلك، وأنت تزور أحد أقاربك أو معارفك فى المستشفى، وترى الأمراض المختلفة، وعدم قدرة البعض على الاستمتاع بحياتهم بشكل طبيعي، فتتأكد وقتها أنك فى رزق كبير.
 
الرزق قد يكون في الستر وراحة البال، فقد يكون شخص ما لديه أموالا طائلة، لكن باله دوما مشغولا، لا يغمض له جفن على مضجعه، يُداعب النعاس عينيه، فلا يستطيع أن يتذوق حلاوته، باله مشغولا وخياله شارد، لا يستمتع بشيء من أمواله، في ظل حالة التوتر والقلق الذى ينغص عليه حياته، يتمنى لو يستطيع شراء لحظات من راحة البال بملايين الأموال، لكنها أشياء لا تُباع ولا تُشترى.
 
الرزق قد يكون في الأولاد، زينة الحياة الدنيا ونعيمها، فلذات الأكباد ومستقبل قادم الأيام، وقطعة من القلوب تتحرك على الأرض، بيدهم فقط "ريموت كنترول سعادتنا"، هم القادرون على رسم البسمة على الوجوه.
 
الرزق قد يكون في دفء أسرة و"لمة عائلة"، تجلس على "طبلية" واحدة أثناء الأكل، تتقاسم الضحكات من القلوب، تحتويك وقت الحزن، و"تطبطب" على قلبك، وتشارك الفرح والسعادة.
 
الرزق قد يكون في "زوجة صالحة"، ورفيقة عُمر "بنت أصول"، يدها في يدك، وكتفها بجوار كتفك، يسود بينكما المحبة والاحترام، لا العند ولا الخلاف، تجعل منزلك هادئا، "يعشعش" في أكنافه الحب والمودة، والامساك بمعروف.
 
الرزق قد يكون في أصدقاء أسوياء، ورفقاء درب مخلصون، لا يعرفون مصطلح الخيانة والخديعة، أو في محبة "الناس" وقلوب تدخلها دون استئذان، لينطبق عليك "وألقت عليك محبتي مني".
 
الرزق قد يكون في "كذا وكذا..."، لا ينحصر أبدا على المال، فابحث عن رزقك في كل هؤلاء، لا تحصره في الأموال فقط، حتى تحصل على أكبر قدرا منه "محبة وستر وصحة وراحة بال".
 
 




مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة