أكرم القصاص

محمود عبدالراضى

الموهوبون في الأرياف.. أمل جديد

الأربعاء، 07 سبتمبر 2022 02:15 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

آمال جديدة ونجاحات عديدة، تتكشف يوما تلو الآخر، نراه في السوشيال ميديا، تحجز مساحات على منصات التواصل الاجتماعي، من خلال استعراض قصص الموهوبين في كافة المجالات من البراعم في القرى والنجوع بالأرياف.

بلادنا مليئة بالجواهر، التي تحتاج للبحث عنها واكتشافها، لا سيما الأرياف، تلك الأرض الطيبة ولادة الموهوبين من البراعم في المجالات المتنوعة، حيث تحتاج هذه المواهب لتنميتها وتعظيمها، حتى نستفيد منها، ويكونوا نواة لموهوبين وناجحين في كافة المجالات، يرفعون اسم مصر في المحافل العالمية، في الطب والهندسة والثقافة والرياضة والفن.

لفت انتباهي مؤخرًا، ما يدور في قريتنا "شطورة" شمال محافظة سوهاج، حيث ظهر الاهتمام بالموهوبين من صغار السن بشكل ملفت للانتباه، سواء في مجال كرة القدم، من خلال مركز شباب شطورة التابع لوزارة الشباب والرياضة، أو من خلال بيت ثقافة شطورة، الذي يولي اهتماما كبيرا بصغار السن والبراعم، وتنمية مهاراتهم في الشعر والكتابة والأدب.

التوسع في اكتشاف البراعم بالقرية ثقافيا ورياضيا، وخلق أجواء مناسبة لتعظيم هذه المواهب، تمهيدًا لتصديرها للمشهد، والمشاركة في المسابقات والمحافل، أمرًا في غاية الأهمية.

 

 

البحث عن الموهوبين في كافة المجالات، والاهتمام بهم، للمشاركة في المحافل الدولية، ورفع اسم مصر، يساهم بشكل كبير في دعم الاقتصاد الوطني، وخير مثال على ذلك النجم العالمي محمد صلاح، الذي يساهم بشكل مباشر وغير مباشر في دعم الاقتصاد الوطني، ويكفي ارتباط اسمه بمصر في دعم ملف السياحة وتشجيع اقبال توافد الأجانب على مصر.

ليس "صلاح" فحسب، ولكن هناك العديد من النماذج الناجحة، التي ترفع اسم مصر في المحافل الدولية، وباتت تلك الأسماء داعمة بقوة للاقتصاد المصري.

مازلت أرى أهمية الاستثمار في البشر، عن طريقة "صناعة النجم" والبحث عن "الكنوز" والمواهب في الأرياف بالصعيد والدلتا هذه الأرض الطيبة، التي نبتت فيها مواهب عديدة، رفعت رايات مصر عالية في المحافل الدولية، تستحق مزيدًا من الجهد والعناء، للبحث عن مواهب جديدة، ومنح فرص أكبر لأجيال نابغة، للاستفادة منهم لاحقًا.

 

نحلم، باليوم الذي نرى فيه آلاف من الموهوبين في كافة المجالات، قد حصلوا على فرصهم الحقيقية حتى تستفيد منهم بلادنا اقتصاديًا بشكل كبير.

 

 





مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة